المشاركات الشائعة

الجمعة، مايو 30، 2008

يوميات عادية

عندما يعرض كل شخص وظيفته لاحظت تكرار كلمة المفروض يكون الدور اللي باقوم بيه كذا وأيضا يقول البعض أنا وظيفتي كذا بس ساعات بتكون كذا وكذا وكذا.

عندما طلب منه أن يذكر مشروعا فشل فيه : جلس يكتب على الفور ولكنه بدلا من أن يكتب اسم المشروع كتب أعراض ونتائج الفشل.
وكان السؤال التالي : ما هي أسباب الفشل ظل يكتب أخطاء الآخرين.
وكان السؤال التالي : ما هي وسائل الحل هنا وجد أن كل الحلول هو عنصر فيها.

تطالب المرأة بالمساواة بالرجل ولكنهم دائما ينسقون توزيع الوظائف والمهام مراعاة ظروف المرأة بدون سفر بدون تأخير رغم إن القائمين على توزيع الأدوار هم من النساء.

كانت الأقلام من النوع الذي يتكتك كان الجميع يصدرون أصواتا بمعدل ثابت ولمدة خمس ساعات قلت لزميلي لماذا يفعلون ذلك فرد إنها ممتعة جدا استغربت كلمته وفي اليوم التالي كان المحاضر طوال المحاضرة يمسك قلما ويصدر نفس الصوت.

دخل محصل القطار غاضبا وأصر أن يخرج جميع أصحاب الكارنيهات من التكييف وفعلا تم له ما أراد وقلت في نفسي "ياحمش" وغيرت مكاني عدة مرات لأستمتع بالعربة التي أخلوها ولكنهم سرعان ما عادوا بعد ذهاب المفتش وجلس المحصل معهم يتبادل السجائر.


ما أسوأ أن يفتح الكلام عن زحام الطرق وكان هدفا استراتيجيا على مدار اليوم أن ندرك الطريق قبل أن........ وتسمع الشكوى من الجميع أنهم يضيع من عمرهم أربع إلى خمس ساعات يوميا في السيارات ودائما تلح عليك هذه العبارة : انتم مش عايشين.

الأربعاء، مايو 21، 2008

الورد

كان على سفر واقتربت مناسبة عزيزة عليهما ولأنهن يحببن الورد كلف أحد محلات الورد بتوصيل الورد إليها مع رسالة
باقي يومان
كانت مفاجأة سعيدة أطارت قلبها من مكانه........

في اليوم التالي
جاء حامل الورد في نفس الموعد حاملا وردا أكثر
باقي يوم

والمفترض أن تكون مفاجأة أيضا مفرحة ولكن بائع الورد قال لها "الورد بتاع بكرة حتيجوا تستلموه ولا حاجيبه برضه؟؟" !!!

في اليوم التالي -برضه-
جاء حامل الورد بورد ولكنه أقل تنسيقا
كل عام وأنت بخير
اتصل بها
- الورد شكله إيه فيه حرف ولا مفيهوش؟
- لا ... مش ولابد ...بس كفاية كدة بقى

بعد وقت غير قليل حضر بائع الورد بورد أكثر
صرخت في وجهه
حرام عليك أنا مش قادرة أتنفس كفاية بقى


اتصلت به

هو الورد ده بكام!!!!!!!

الثلاثاء، مايو 20، 2008

مدونات مصرية للجيب

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة



يوم الخميس القادم حفل إصدار كتاب "مدونات مصرية للجيب" والحاضر يعلم الغائب ومش عارف المكان يكفي الجمهور ولا لأ بس على كل هي الدعوة عامة

الساعة السادسة و النصف ميدان التحرير - شارع طلعت حرب فوق فلفلة - مكتبة عمرو ستورز

---------------------------
روابط

حفل التوقيع (فيس بوك )

الخميس، مايو 15، 2008

ستون عاما لا تنسي الحق


سيدهم الرئيس لقد حرصت على مشاهدة خطابك شكرا لك لقد علمتني الكثير
لقد حرصت على سماع خطابك بالإنجليزية لم أرد للترجمة أن تخفف شدة كلماتك
سيدهم الرئيس لقد استفدت منك اليوم لقد ألهبت حماسي وأحييت القضية في قلبي شكرا لك

لقد استفدت من قولك إن عدد سكان إسرائيل هو 307 مليون لأنكم تقفون بجوارهم لقد عرفت أنكم لن تصمدوا طويلا لأن الله معنا

لقد استفدت من تخيلك للرؤية لستين عاما مقبلة وحثك لهم ألا يتعجبوا من ذلك فقبل ستين عاما لم يكن أحد منهم يتخيل أن يحدث كل ذلك أقول نعم لقد بثثت الأمل في قلبي

بعد ستين عاما ربما تكون حماس غير موجودة كما ذكرت أو ربما تكون موجودة لكن الطائفة المنصورة المرابطة لن تنقطع

لقد تأثرت كما تأثر القوم كثيرا عندما ذكرت الأماكن المقدسة والشمس المشرقة عليها لقد تأثرت عندما ذكرت إله إبراهيم ثم ذكرت إسحق ويعقوب عليهما السلام نعم هم قدوتي وسادتي

سيدهم الرئيس لقد أقنعت عقلي عندما أنكرت إمكانية التفاوض مع من يقتلون أبناءك

سيدهم الرئيس لقد أدخلت على قلبي التفاؤل عندما احتوت رؤيتك استجابة الحكام لإرادة لشعوب خلال الستين عاما المقبلة

سيدهم الرئيس لقد أقنعت عقلي عندما قلت إنها حرب أزلية بين الخير والشر

سيدهم الرئيس لقد علمتني أن ستين عاما ليست بالزمن الكبير شكرا لك
سيدهم الرئيس لقد مدحوك لأنك استخدمت أسلوب الحرب الحاسمة ضد التهديدات
ولقد أكدت على أن نصدق التهديدات وأن نعمل لردعها

سيدهم الرئيس "إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين"

حق يأبى النسيان على موقع الجزيرة

نص الخطاب

الجمعة، مايو 09، 2008

مسلم

مسلم : صلاته ونسكه ومحياه ومماته لله رب العالمين
مسلم : يحب نبيه صلى الله عليه وسلم
مسلم : يعلم أن أعظم نعمة ينعمها الله على العبد هي معرفته ومحبته
مسلم : يعلم أن الله يحب معالي الأمور ويكره سفسافها
مسلم : يعلم منزلة الحقوق وأن المقسطين على منابر من نور عن يمين الرحمن
مسلم : يعلم أن الله عاتب نبيا في حرق النمل
مسلم : يعلم أن امرأة دخلت النار في هرة
مسلم : يعلم أن الله سيقتص من الشاة للشاة
مسلم : يعلم أن الله سيرفع لكل غادر لواء يوم القيامة
مسلم : يعلم أن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية
مسلم : يضيف لحسناته مايستطيع ولو بالتبسم في وجوه إخوانه
مسلم : يعلم أن إماطة الأذى من الطريق صدقة
مسلم : حال سرائه شاكر وحال ضرائه صابر متضرع وذنبه يستغفر
مسلم : يعلم أن الكلمة قد تدخل النار وقد ترفع درجات في الجنة
مسلم : يتذوق حلاوة الحب في الله
مسلم: يؤمن بالصراط والميزان وأن الميزان يزن مثقال الذر
مسلم : يطيع "وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن"
مسلم : يعلم أن الله أعد بيتا في الجنة لمن ترك المراء ولو كان محقا
مسلم : يعلم حرمة العورات والأسرار وأمانة المجالس
مسلم : يفي بالعهد والوعد ويصدق القول ويخلص النصح
مسلم : يعلم أن المسلمين جسد واحد إذا اشتكى منه عضو اشتكى كله
مسلم : يتلذذ بالذكر والدعاء
مسلم : يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر
مسلم : يعرف أن الله يغفر الذنب ويأخذ به ويتوب على من تاب
مسلم : يتشوق ليوم لقاء الله والنظر إلى وجهه ذي الجلال والإكرام
مسلم : يتوق لحب لله للمتقنين لأعمالهم
مسلم : يعرف حق الوالدين والزوجة والذرية
مسلم : حكيم لا يستخفه السفهاء
مسلم : عبد مربوب مهما بدا عليه من مخايل وعلامات التصرف
مسلم : يرجو حسن الخاتمة

الأحد، مايو 04، 2008

e-Death

عندما يحيا الشخص الحياة الإلكترونية فإنه حتما يأتي عليه وقت يموت موتا إلكترونيا وربما ينتحر أيضا انتحارا إلكترونيا.

ربما يأتيه هذا الموت في عدة نكهات منها ما هو تسلسلي شيخوخة ثم موت ومنها ما يكون قتلا مثل الانشغال وقطع الانترنت أو الانتقال إلى حياة حقيقية تشغله عن الحياة الافتراضية.

الطريف في هذا الموت أن الأحياء (إلكترونيا) أيضا لا يكون لديهم تصور واضح عن حياة الشخص الميت (إلكترونيا) بعد الموت وما يعاني فيها من أهوال أو ما هو فيه من النعيم.

على قدر حيوية تلك الحياة الإلكترونية وفاعليتها وأحداثها على قدر ما يكون الموت بعدها مؤثرا وملفتا ولا ينكر أيضا أن بعض من يموتون (إلكترونيا) يقول الناس بعد موتهم "المركب اللي بتودي"

لكن كثيرا ما تكون الحياة بعد هذا الموت (الإلكتروني) خيرا وأبقى من تلك الحياة المؤقتة بالرغم من إحساس الأحياء بالفقد لذاك الميت والحزن عليه رغم أنه ربما يكون أسعد مما كان عليه قبل موته (الإلكتروني).
الحي (الإلكتروني) يحتاج أيضا للنوم كما يأتيه الموت غير أن النوم يتكرر كثيرا.

الأحياء يراهم الناس وربما تكون حقيقتهم غير ظاهرهم ولكن الباطن الحقيقي ينكشف عندما يموتون (إلكترونيا) وينتقلون إلى الحياة الأخرى