الأربعاء، نوفمبر 04، 2009

مفاهيم حول التدين

مفاهيم وسلوكيات خاطئة حول التدين محاضرة للدكتور محمد بن شكري حجازي سمعتها ولخصتها مع بعض التصرف والإضافات
يتحدث عن بعض الأخطاء التي يقع فيها "المتدينون"
وهذا هو ملخص السلبيات التي ساقها حفظه الله :

تخصيص التدين بفئة معينة من المجتمع أو بزمن أو مكان معين
التركيز على نصوص الترهيب والوعيد وإهمال نصوص الترغيب
المبالغة في الاهتمام بالعبادات الظاهرة وإهمال أعمال القلوب
مشادة الدين ومعاقبة النفس
التعامل مع الناس بعقلية القاضي والحاكم وليس عقلية الناصح الحكيم الرحيم
الجمود ورفض التطور

============
تخصيص التدين بفئة معينة من المجتمع أو بزمن أو مكان معين ويتبعها العزلة والمفاصلة مع المجتمع

التدين هو الخضوع والانقياد والإسلام هوالاستسلام بالقلب والجوارح لله
ونداء الالتزام بأوامر الدين موجه لجميع المؤمنين والناس بالنسبة للعلم الشرعي
عالم أو متعلم أو جاهل أما تقسيم الناس تقسيمات جديدة إلى ملتزمين وغير ملتزمين فهو يؤدى إلى نوع من الولاء الخاص والبراء الخاص الذي أدى إلى التغافل والتعامي عن العيوب لمن ينتمي إلى حزبك وتمريرها مع عدم التهاون في مثل ذلك لبقية المسلمين
مع ما تعلمون من أثر ذلك في تفريق المسلمين وتفتيت كلمتهم فكل مسلم هو متدين حقيقة قال الله عز وجل "يأيها الذين آمنوا ادخلو في السلم كافة"
وقال عز وجل "هو سماكم المسلمين" وأيضا وجود هذه الصفة "متدين" أو "سلفي" أو "ملتزم" ....أدى إلى سهولة تحويرها إلى متحجر متقوقع أصولي متطرف وغيرها
وأيضا أدى إلى ظهور مصطلح شيخ و كان هذا الاصطلاح يستخدم لمن تمكن من العلم الشرعي ولكن تخصيصه لطوائف له سلبيات كثيرة
نشوء الطبقية بين المسلمين رجال دين متدينين والبقية أحرار متفلتين مما أدى إلى تسارع هؤلاء الموصومين بالتفلت إلى انتهاك المحرمات لأنهم لا يشملهم وصف المتدينين
فإذا خاطبت الإنسان مثلا بطاعة أو نهيته عن معصية كان عذره أنه غير متدين أو لم يصل إلى درجة التدين بعد
===============
التركيز على العبادات الظاهرة وإهمال العبادات القلبية
الإيمان قول وعمل وتصديق بالقلب ويزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ويتفاضل أهله فيه فإيمان أبو بكر ليس كإيمان غيره
وهو بضع وسبعون شعبه فالشعب متنوعة وكذلك الإسلام أركانه وعباداته متنوعة فالدين شامل في عباداته ومنها أعمال القلوب كالصدق واليقين ولخشية والإنابة والتوكل ووو
وعلق العلماء على حديث المرأة التي سقت الكلب أنها سقته بإيمان خالص وإلا فليست كل بغي سقت كلبا دخلت الجنة
وأهم من ذلك من ينطق بالشهادتين مع عدم الإيمان بالقلب فهو من المنافقين والناس يصلون مع بعضهم في الصف الواحد فيكتب لهذا ربعها ولهذا عشرها ولهذا نصفها وهكذا وبعضهم لا يكتب له شيء
وهذا إنما يكون لمن قام بقلبه تعظيم الله والخشية منه
==========
الشكليات والمظاهر(البريستيج الديني)
وحصر التدين في لباس معين مع أن النبي صلى الله عليه وسلم لبس أنواعا من اللباس والأقمشة والألوان بل لبس الأحمر صلى عليه وسلم حتى إن الأعرابي إذا دخل مجلس النبي صلى الله عليه وسلم لم يميزه بين أصحابه
نعم ورد الحض على لبس البياض ولكنه صلى الله لبس كثيرا من أنواع الملبس ويشترط في الثياب ألا تكون ثياب شهرة من لبس ثوب شهرة ألبسه الله ثوب مذله ويوجد منهيات في اللباس مثل لبس الذهب والحرير أو المعصفر أو التشبه بالنساء ولكن الباقي مباح
ولبس أي لبس معين لا حرج فيه ولكن أن تعده عبادة وتعبدا فهذا هو الغريب أو تخصيص المتدينين أنهم لا يخالطون الناس مثلا فقد قال الله عزوجل عن نبيه "وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق"
وأضيف على ذلك فعل من يلبس ملابس تخالف عرف بلده
=======
التركيز على أحاديث الوعيد والتشديد والترهيب

والله عز وجل قال لنبيه "إنا أرسلناك بالحق بشيرا ونذيرا"
فبدأ بالتبشير قبل النذارة فالإسلام دين التبشير الحقيقي بالسعادة الأبدية بشرط أن تتقيد بهذا الشرع العظيم اليسير
الذي ليس فيه حكم فيه عنت على الناس وإذا وجد حكم فيه عنت لبعض الناس كان معه التيسير على من يحتاج التيسير منهم
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم وما نهيتكم عنه فانتهوا
وبعض "المتدينين" دائما يستخدم نصوص التخويف والوعيد وهذه الطريقة ليست هي طريقة النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة
فالبداية تكون بالترغيب وليس بالترهيب
وبعض "المتدينين" يتحاشى ذكر النصوص التي فيها سعة مغفرة الله وعفوه خشية أن يقع الناس في الإرجاء بزعمه وهو المبالغة في الرجاء وترك العمل
مثل حديث "يابن آدم لو لقيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا غفرت لك"
فتجنب ذكر بعض الدين وجعله للخواص فقط هو من قبيل تقسيم الدين إلى ظاهر وباطن
وإذا بالغ الإنسان في ذلك فإنه قد يصل إلى درجة التكفير أو التألي على الله عزوجل مثل الذي نصح أخاه عدة مرات ثم قال والله لا يغفر الله لك فأحبط الله عمله

وقال النبي صلى الله عليه وسلم بشروا ولا تنفروا
والرخصة مقابلها العزيمة وليس مقابلها الشدة أو العنت فليس في الإسلام عنت
وبعض الناس يصر على التركيز على النصوص التي يفهم منها التشديد
=================
التشديد على النفس والتعنت معها والنزعة إلى تحريم الحلال والطيبات
وتكليف النفس مالا تطيق من الأعمال والله عزوجل لا يمل حتى نمل وبعض الناس إذا صار متدينا كما يقال يهجر الترفيه المباح ويهجر الحرص على مظهره
"قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيات من الرزق" وقال النبي صلى الله عليه وسلم "فمن رغب عن سنتي فليس مني"
والتزيد في ذلك والخلوة والاعتزال تصيب الإنسان بعدم التوازن العقلي
وإذا كان يذكر عن بعض السلف أنه كان يعاقب نفسه إذا فاتته صلاة الضحى أو كان يصوم الدهر أو أو
والحقيقة أننا لا ينبغي أن نقدس السلف أو نأخذ من أفرادهم منهجا متكاملا
المنهج المتكامل موجود في الكتاب والسنة فلا ينبغي التركيز على نموذج أشخاص معينين من السلف
========
التمسك بالوسائل القديمة والجمود ورفض استخدام الوسائل الحديثة في الدعوة
ومنها رفض علم تطوير الذات أو التنمية البشرية واعتباره بدعة مثلا
ونحن لا ننكر وجود بعض المفاهيم المبالغ فيها في علم البرمجة العصبية اللغوية ولكن لا يدعونا هذا إلى رفض الأمور بالكلية
أورفض علم النفس بالكلية وعدم الاستفادة من هذه العلوم في الدعوة والمتأمل يجد أصول علم النفس وأصول علم الاجتماع وأصول علم الإدارة كلها موجودة في الكتاب والسنة
ومثله رفض وسائل الإعلام جملة وتفصيلا مثل رفض التلفاز أو الانترنت أو غيره وحصر مفهوم الدعوة والعلم على المسجد ومن هذه عقليته لم يتفهم روح الإسلام
=========
التعامل مع الناس بعقلية القاضي والحاكم وليس بعقلية الناصح الحكيم الرحيم
والغلظة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع المؤمنين وإنما الغلظة تكون مع المنافقين

وتجده دائما يعامل الناس بالحكم فلان فاسق فلان كافر
فلان من الخوارج فلان من المرجئة فلان من المعتزلة
وهذا لا يقدم دعوة لأن الدعوة هي رحمة للعالمين
===============
إتقان العبادات الخاصة والتعدي في المعاملات المالية والأخلاق
أما هذه فشرحها يطول ويطول وهي محور هذه المدونة من أولها فالله المستعان
اقرأ مثلا
وقولوا للناس حسنا جزء 1 وجزء 2

الثلاثاء، أكتوبر 20، 2009

التحكم في المحتوى المعروض للمواقع


إضافتان لمتصفح فايروفكس يمكنك من خلالهما التحكم في محتويات الموقع وإزالة أجزاء من الموقع قد لا تكون مرغوبة

الأولى هي
Greasemonkey
والثانية هي
Platypus

وهذا شرح مبدئي لكيفية استخدامهما
كما يوجد كثير من السكربتات الخاصة بالإضافة الأولى هنا http://userscripts.org







السبت، أغسطس 01، 2009

أفيون الشعوب

وبعيدا عن تلك المقولة الملعونة الدين أفيون الشعوب فالأفيون هو ذلك المخدر الذي يعطى للشعوب كي لا يشعروا بآلامهم ومشاكلهم لكي "ينسوا"

ولعل المتأمل يرى واضحا أن ذلك الأفيون في هذا العصر بل ومنذ زمن بعيد لم يكن صنفا واحدا أو جودة واحدة فهو مجموعة من القضايا الجزئية أو الترهات والفقاعات التي تطفو وتظهر ويلهو بها القوم حينا لحين يملها الناس أو لحين ظهور غيرها

وفي غالب الأحيان تتنوع تلك الفقاعات ويتزامن وجودها لكي ترضي جميع الأذواق.

حين ظهور أي من تلك الفقاعات تنقسم الأدوار بشكل طبيعي "Normal Distribution" لكي تتكامل وتأخذ الاتجاه والاتجاه المعاكس وينقسم الناس حولها فريقين بل فرقا كل حزب بما لديهم فرحون.

والمروجون لا يملون من تكرار الحيل والترهات القديمة المستعملة وأصحابنا لا يملون من الانجرار خلفهم قطيعا في إدمانها واستنشاقها.

والمروجون تارة يستخدمون أفيون الرعب وأفيون الخوف من المرض الخوف من الموت) وأفيون الحرص والطمع وأفيون الفراغ والتسلية والتشجيع والتحزبات حولها وأفيون الانخفاض والارتفاع وأفيون الفضائح وأفيون النعرات والقوميات بل وأفيون الشفقة والتعاطف مع المروجين أنفسهم والحمية لأجلهم المهم أن يجد كل ذواق نوعا يرضيه.

رد الفعل والتخدير المراد للعامة أن يأخذوه أحيانا يكون داخليا مكتوما وكما أن بعض المخدرين يكون صاخبا وبعضهم ساكنا فكذلك الحال مع ذلك الأفيون فأحيانا تظهر نشوة المخدرين صخبا وصياحا واعتراضا وأحيانا لا تظهر إحباطا واكتئابا.

ولا بأس أن يلعن المخدرون مروجي الأفيون أحيانا ويعلنون عن بعض الحنق منهم فإن ذلك مما يفرغ شحنة الطاقة التي لديهم بل ولا بأس أن يسب المروجون الصغار سادتهم من المروجين الكبار ليعلم المدمنون أنهم ينحازون إليهم.

وكما أن الشاعر قال "أري عيني مالم ترياه" فإن بعض هؤلاء المخدرين أحيانا يجترون لأنفسهم الأفيون الخاص بهم ولا ينتظرون أحدا أن يصنعه لهم فتجده يتنقل بين خدر وخدر وتجده أيضا في واد وحده وربما ينخرط في تلك الموجات من الإدمان مع المدمنين ويهلوس وحده وربما صار مروجا لذلك النوع المغشوش الذي اخترعه زاعما للقوم أنه أصلي.

باختصار ليس المقصود هو ترك الانشغال بالواقع أوالتزهد ولكن الانتقاء من ذلك الواقع تلك القضايا الكلية أو ما يصب فيها وحتى عندما نتناوله أو نتعامل معه يكون ذلك في إطار قضاياها الكلية.


عينات مجانية للذواقة (لم أبذل أكثر من 5 ثواني لإحضار العينات)
هنا
وهنا
وهنا
وهنا
وهنا
وهنا
وووووووووووووووو
عذرا فأنا أحس أن رأسي ثقيل..............

السبت، يوليو 11، 2009

نظرة أوباما

تعليقا على ما نشر من صورة لرئيس أمريكا وما يزعم أنه ينظر لامرأة في قمة الثماني فقد رأيت هذا الحدث العابر مليئا بالحكم
- كنت أقول سابقا "فحين تسقط فإن سقطتك ستجد ألف عين تنتظرها" وهذا الحدث خير مثال لذلك فرغم ميلي إلى أنه ليس سقطة ولكن ها نحن نرى ذلك عيانا

- مرض النظر والتفقد من الرجال لعورات النساء هو مرض العصر كما يقولون ولا زلت هنا وهناك ترى الرجل العظيم السمين الكبير يأتي ذلك الفعل ولو بدافع الفضول وإن برره بعدها بالتندر والإنكار والويلات والثبور وعظائم الأمور لأهالي هاتيك البنات الذين تركوهن يخرجن بهكذا ثياب ويندب الأخلاق في ذلك الزمان وكأنه ينظر ليفحص حال الأمة ليستعد لإصلاحها.

بل وإنك ترى الجماعة من الرجال ممن يبدو عليهم سيماء العقل والاستقرار الأسري يفعلون ذلك بحرية ويتداعون إليه وينبه بعضهم بعضا لما يغيب عن أحدهم رؤيته وربما بحضرة أزواجهم وترى في أعينهم الزيغ من كثرة ما أدمنوا ذلك وانغمسوا فيه.

وكما كان ذاك الرئيس فإن أولئك الرجال أيضا هم محط أنظار العقلاء من الرجال ولا تغيب سيماهم القبيحة عن ذي لب
وفوق ذلك الكتبة الحافظون يسطرون الخطرات والبواطن والنظرات "يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور" "وذروا ظاهر الإثم وباطنه"

- في مثل تلك الأحداث يعلم الإنسان كم هي رائعة مباديء ديننا وأخص مبدأ التثبت وإن كان الحدث ليس بتلك الأهمية ولكن هذا البمدأ مع غيره من مباديء الإنصاف وعدم الانسياق للشنئان في إجحاف حق المبغض
فحين ترى الفيديو يظهر لك متهم آخر وما أكثرهم وإن كان أكثرهم متهمين فيما هو أفظع من ذلك من دماء وأعراض وثروات بلاد وليس لحظة عابرة.

- ترى عيانا كيف أن الخلق أجمعين يعلمون الحق ويعيبون على من خالفة و وخاصة إذا كان ذلك على مرأى الكاميرات والمراقبين وترى ازدواجية المعايير ومخالفة التصرفات لما هو مستقر في الفطر.

- تستوقفك تعليقات المعلقين على اختلاف أجناسهم ولكني دائما أتفقد تلك التعليقات التي تعزز قناعة عندي بوجود الفطرة السليمة بداخل من يعيشون في مجتمعات تبتعد كثيرا عن تلك الفطرة :
  • فتقرأ من تقول أيها الرجال أنتم تعتادون النظر إلى النساء وهل ترضون أن تنظر زوجاتكم هكذا وتدقق النظر في رجل أجنبي
  • ومن يقول إن كون الفتاة عمرها 16 عاما لا يغير من الأمر شيئا.
  • ومن يقول إنها مخطئة لتلبس هكذا.
  • ومن يقول إن الكتب لا تنشر الفيديو وستبقى هذه الصورة شاهدة وتحكي الأجيال عنها شيئا لم يكن ولكننا أمريكيون حمقى ولا نقرأ.
  • وحكمة اليوم Presidents are supposed to act presidential
بالمناسبة من يستطيع أن يذكر مقررات قمة الثماني!!!

الثلاثاء، يونيو 23، 2009

تعلمت من الأطفال

كما أننا نعلم الأبناء ونربيهم فإنهم أيضا يعلموننا ويربوننا والباحث في الانترنت سيجد كثيرا من الناس يشاركون بأشياء تعلموها وتربوا بها من أبنائهم وهذه قائمة مختصرة أشارك بها وبدون الترتيب الزمني لتعلمي إياها والباب مفتوح للمشاركات من السادة الخبراء


1. "مولودين فوق روس بعض" معادلة من أكثر من طرفين.
2. يمكن للحمل أن يستمر عشرة أشهر.
3. طعم طعام الأطفال جربر سيئ جدا.
4. بعض المدرسين توقفت عندهم آلة الزمن عند عمر تلامذتهم (وذكرها الإمام بن الجوزي أيضا في أحد كتبه).
5. كرتون كاتشب لها مفعول في منعهم عنه أكثر من الامتناع عن شرائه لكن كرتون شيبسي غير كافي.
6. تعلمت أن أكافيء المسيء أحيانا.
7. أن لا أرد على بعض الشكاوى أحيانا بل غالبا واللجوء للسؤال عن أي شيء.
8. الوقوع الذي بعده طبطبة واهتمام يؤلم أكثر من ذلك الوقوع الذي لا تنتبه له.
9. الإنسان يستمتع بالبكاء أحيانا (كثيرة).
10. اذا بحث أحدهم لي عن شيء فانه لا يجده الا عندما يتأكد انني أريده بقولي "ولكني فعلا أريده" حينئذ يأتيني به.
11. يجب اختراع سيارات كلها شبابيك.
12. تكرار عبارة "اطفئوا الانوار" مفيد لعضلات الفك وللميزانية.
13. سرير الطفل هو آخر مكان محتمل ان ينام فيه.
14. الجدري المائي قد يأتي للشخص مرتين.
15. لكي تكسب القلوب اعطهم أجازة من المدرسة.
16. لا يكفي ان تسأل السؤال مرة واحدة كرر السؤال 'أكلتها ولا رميتها' وسوف تحصل في الثالثة على الاجابة الصحيحة.
17. عندما تسمع هذه العبارة "الرسالة دي بتطلع كثير ليه" فاعلم أن عددا لابأس به من الملفات تم حذفه.
18. المفتاح الأخير دائما يغلق عليه الباب بالداخل.
19. موضوع تعبير رائع من صفحتين يحصل على 9 من 10 إذا كانت بنت الميس/المسز في نفس الفصل.
20. مكتبة الاسكندرية ليست مشهورة بالكتب ... هذه حقيقة أثبتتتها الرحلات المدرسية.
21. النوم في السيارات ممتع عن السرير.
22. اللعب المفضلة لدى الأطفال هي الأغراض المنزلية.
23. الرئيس شخصية مشهورة أكثر مما كنت أتوقع.
24. أبناء المؤمن يلدغون من الجحر الواحد عشر مرات.
25. التهديد لا يصدق إذا عدلت عن تنفيذه مرة واحدة.
26. كلمة اشتري من أسهل الكلمات في اللغة العربية.
27. الصيف أطول فصول السنة.
28. الكمبيوتر وهو مغلق ليس بنفس جاذبيته ولفته للانتباه وإثارته للنزاع و"هو" يلعب.
29. ذاكرة الإنسان قوية في الوعد ضعيفة في الوعيد.
30. خبيء مشط في مكان سري.
31. المناهج التعليمية متشابهة في عدة مراحل.
32. المضاد الحيوي يؤخذ منه جرعة واحدة أو يوم واحد على اقصى تقدير.
33. عربة الطفل تنتمي لفئة الديكور المنزلي.
34. سماعات الهيدفون بداخلها مغناطيسات هي معلومة فيزيائية وحقيقة واقعية.
35. يمكن للطفل عمر 3 سنوات ان يصعد فوق الدولاب وان تظل طريقة صعوده سرا سبع سنوات أخرى.
36. الجنيه المعدني قابل للبلع في أربع ثوان ويخرج بعد خمسة أيام.
37. الأشعة لاكتشاف الجنيه المعدني قادرة على اكتشاف جنيه آخر لا يعلم تاريخه.
38. الإنسان لا يتعلم إلا بالتجربة ولا يكفيه مشاهدة الأخرين يبتلعون النقود.
39. تعلمت ان أحكم بين ظالمين كلاهما يبكي.

كفاية كدة

الأربعاء، يونيو 03، 2009

نعم أنت مريض

نعم أنت مريض لا يغرنك ما تراه من اعتلال صحة الآخرين ليس لك شأن بذلك
نعم أنت مريض لا أحد يشفي أحدا إنما يشفي الله ليس أحد مسئولا أن يصف لك علاجا
لماذا لا تريد أن تصدق أنك مريض
إن ادعاءك للصحة وتظاهرك بها لا ينفي حقيقة أن المرض يسري في أعضائك
لا تحاول أن تتهم من يعودونك بالكذب فإن اتهامك سوف يسقط حينما يظهر المرض عارما
فليس أمامك إلا أن تسعى جاهدا للعلاج أو تجلس تنتظر الموت
لا أريدك أن تصاب بالوسوسة ولكن الحقيقة أنك مريض
لعلك إن آثرت راحة البال تخلصت فعلا من الوسوسة لكنك ستغفل عن ذلك المرض حتى يلتهمك
أرجوك صدق

27/01/09

الأربعاء، مايو 20، 2009

وداعا

‏لن أعيش .. لاتحاولوا
أنفاسي ضاقت و عددها يتناقص
لقد سئمت تلك الأقفاص الزجاجية وتلك الحياة الصناعية وأولئك الحراس
لا أريد ان أكون امبراطورا للمال أو السلطة ..فقط أريد ان أتنسم الحرية ..
جناحي مكتوفان و ظهري ينوء مقدما بما أعددتم لي من حمل ثقيل
لم أولد لأعيش تلك الحياة لقد خبرتها ووجدتها لا تصلح لي
ولدت لأعلمكم أشياء وأمضي..أنا آسف لما سببته لكم من ألم فربما صحت الأجسام بالعلل
أنا اتوق إلى صحبة إبراهيم عليه السلام أريد ان أسرح في الجنان

ها أنا ذا على عتبات البلوغ و إن عشت سأكون مسؤولا بعدها عن كل شيء
لم أعش طفلا حرا طليقا و حين أبلغ ينتظرني ذلك الحمل الثقيل
لا تحاولوا علاجي فقد رضيت بالبدل و العتق
سأمضي و لكن خفيفا سيفشل هؤلاء المهرة في علاجي ..فجسمي يرفض تلك الحياة بأوزارها
و قيودها وما تعدونه لي فيها من نعيم و أمن تتوهمونه و أرفضه ما لم يعشه أقراني ..
نفذت أنفاسي و سأمضي خفيفا لانضم لحزب إبراهيم

السبت، مايو 16، 2009

مهارات التفاوض مع الحمقى

التفاوض بالنسبة لي في الأعم له سبب رئيسي للنجاح وهو الصدق والاستغناء-الحقيقي- والاستعداد لتقبل كافة الاحتمالات ليس بالزعم ولكن بصدق مع الرغبة الحقيقية في حصول الطرف الآخر على مصلحة عادلة وهذه الصفات وخاصة الشفافية يختلف عليها الكثيرون وربما يراها البعض تضييعا.

على كل يوجد نوع شائع من التفاوض لا ينتبه له كثير من الناس بالرغم من اصطدامهم به كثيرا أطلق أنا عليه "التفاوض مع الحمقى" ما يتميز به هذا النوع هو تلك الخصوصية التي يتميز بها الحمقى وهو ما يجعل الكثيرين ينصحون بالابتعاد عن هذه المخاطرة رغم أنها مفروضة علينا في كل لحظة.

و أرى أول تلك الصفات أنهم لا يعون المصالح بل ربما لا يرغبون بها ولو لأنفسهم وكثيرا ما يعظمون من شأن أشياء ليست هي مناط الأهمية بل ربما يستغرب العقلاء من وجودها أصلا.

وهم لديهم استعداد لحظي لهدم المعبد بل والمنزل والطريق بينهما و هذا يلقي ثقلا شديدا على المفاوض الحكيم الذي يعي المصلحة و يعي ثقل الأمانة والمسئولية ويكون شفيقا عليهم.

ردود أفعالهم ربما تكون مفاجأة لمن لا يتوقعها ليس أخطرها إنهاء التفاوض سلميا وغلق بابه في زمن خاطف لا يتوقعه المفاوض بل وربما التورط في إيقاع أضرار فاجعة.

هذا يلقي عليك بمسؤولية التركيز العالي و هذا أيضا مرتبط باحتمال أن تجد قضية التفاوض الأساسية تختبيء في تفاصيل تشعبت أثناء التفاوض و هذا يؤكد على الحذر الشديد من الانجرار لتلك الهوة و التركيز على القضية مع احتمال أن تحتاج أن توهمه بأهمية تلك التشعبات سريعا دون أن تأكل قضيتك الأساسية.

تحتاج كثيرا أن تنتقي من الكلام مايحتاج لرد وما لا يحتاج أعني أن من الوسائل الهامة الصمت.

و أهم من الصمت التحامق (نعم) والذي تحتاجه أحيانا لكي يعرف الاحمق أنه ربما يكون أمام من هو أحمق منه وهذا آخر العلاج وهذا ليس بالخطورة التي يبدو عليها طالما أنك ممسك بزمام المصلحة و منتبه لخطورة الموقف.

وكما أنك تحتاج لقدر من الملاطفة له فينبغي استعماله بحذر لأنه كثيرا لا يرى ذلك فضلا لأنه قيل في وصفه "إن أونس تكبر وإن أوحش تكدر".

تحتاج أيضا أن تتنازل عن قدر من الحقوق أو تكون مستعدا لتحمل مسؤوليات تلزم غيرك بالأصالة.

وخلاصة القول تحتاج إلى درجة عالية من وضوح الهدف والأولويات و استحضاره طول الوقت و أن تكون كافة الاحتمالات مفتوحة و من ضمنها أن تضرب على يد الأحمق بقدر من الحماقة ربما يكون ذلك سبيل النجاة.

و بالرغم من أن ترك الاحمق يتحمل عواقب حماقته يفترض أن يكون مطلوبا تربويا الا أنه لا يجدي كثيرا حيث أننا -كما قلت - نتفاوض مع أحمق !

قال الماوردي رحمه الله "كانت ملوك الفرس إذا غضبت على عاقل حبسته مع أحمق"

الجمعة، مايو 08، 2009

صيد الكاميرا



كنا وأصبحنا (سعة الديسك 360 كيلو بايت التضاعف أكثر من 23 ألف مرة مقارنة بفلاش 8 جيجا)


برضه كنا وأصبحنا


في عز النهار


واحد صاحبنا كان بيدور على بطارية لاب توب (مكتوب على القديمة نيو سنة 1999) حد يساعدنا نلاقي له بطارية


الصورتين دول لناس بتتزاحم على شراء الدجاج الحي على إثر هوجة انفلونزا الطيور

إحنا وهو في انتظار مرور مسئول (ة) كبييير(ة) بس هو زهق قعد في الهواء قصدي في الشمس


ماليش في الكورة بس سفاهة صاحب اللوحة تدعو للاستغراب


يظهر بطارية القطر نايمة

Card Leader !!!

حصاد صيدلية واحدة في ليلة
تباع الأدوية للشباب بدون رقيب



أمجاد أمجاد

الشركة بتقول قرآن وأذان للخمس صلوات وصاحب المحل بيقول أغاني


video

شوف الثقة

الاثنين، أبريل 13، 2009

كان ولا زال

كان ولازال ينبري في كل مناسبة للدفاع عنهم دون إذنهم ...لا بأس فهو الوكيل الحصري.
كان ولازال صاحب كل قضية وسمسار كل قضية.
كان ولازال يتشدق بنفس العبارات "لا تهتموا بالفلوس".
كان ولازال وكلاؤه يبتزون الأمهات والزوجات ليدفعوا فواتير الدفاع الذي لا يجدي.
كان ولازال يسمع صراخ الزوجات "نرجوك لا تدافع عنهم".. "اتركنا وشأننا".
كان ولازال يراهم يتنقلون من كرب لكرب وهو يتنقل من قناة لقناة.
كان ولا زال يسمع تساؤلات تملؤها الدموع ويرد سأتحدث اليوم على الشاشة عن هذا الأمر.
كان ولازال سليما معافى بين الأسلاك والأشواك.
كان ولازال متشدقا مطاطا موجودا في تلك المساحة الضبابية التي بين الشعب وملاك الشعب.
كان ولازال طامحا لحزب أو نادي يجني به ثمرات كل شيء .
كان ولازال عدو الكل وصديق الكل.
كان ولا زال تسمع جعجعة ولا ترى طحنا.

===============
ربما يكون شخصا بعينة أو شخصا ليس بعينه ولكنه موجود


الجمعة، أبريل 03، 2009

غلق المواقع الإباحية

هذه طريقة لقفل المواقع الإباحية وخاصة لأجل الأطفال وتجربتي في هذا الموضوع ونصائح الخبراء أنتجت أنه لابد من استخدام حزمة من الإجراءات والحلول وليس حلا واحدا وهذا أحد تلك الإجراءات وهو خدمة OpendDNS وأوضح هنا طريقة استخدام تلك الخدمة ومرحبا أيضا بالتجارب والحلول في هذا المجال.

وللعلم حتى لا يدعي أحد أن هذا جمود أو تحكم زائد فإن لهذا الأمر اهتمام عالمي حتى في تلك البلاد التي تعيش الفوضى الإباحية.

وهذه بعض النصائح الإضافية :

1- ضع الكمبيوتر في مكان متمركز في البيت وليس في مكان مغلق أو مستتر
2- أغلق خاصية الإكمال التلقائي في البحث


3- استخدم محرك بحث آمن أو مخصص للأطفال مثل http://www.kidrex.org/
4- استخدام فايروول من الراوتر إن أمكن.
5- الرقابة الدائمة ومعرفة العادات السلوكية على الانترنت للأطفال واستحداث الحلول بناء على تلك الأخطاء ويمكن ذلك عن طريق وضع برنامج رقابي للوحة المفاتيح.
6- تحكم في الأوقات التي يجلس فيها الأبناء للانترنت أو تكون متاحة لهم فيه.
7- نصيحة هامة جدا : تجنب الحديث مع الأبناء في هذا الأمر أو إشعارهم بالاتهام أو الشك لأن ذلك يلفت الانتباه أكثر لهذا الأمر
وهذه مقالة مفيدة في هذا الموضوع

نبدأ في إيضاح كيفية استخدام خدمة
OpenDNS


1- ضبط الجهاز بحيث يستخدم DNS الخاص بموقع OpenDNS ال DNS هو السرفر الذي يقوم بترجمة أسماء المواقع إلى عناوينها للوصل إليها.










يلاحظ أن الإعدادات السابقة لا تمنع بحد ذاتها أي مواقع ويمكن استخدامها بحرية في أي جهاز وخاصة لتفادي بعض أعطال الانترنت.

2- بداية الإعدادات من موقع OpenDNS









3- إنشاء حساب في الموقع(مرة واحدة)



4- تفعيل الحساب من خلال الرسالة التي تصلك بالإيميل المحدد أثناء التسجيل(مرة واحدة)


5- تم تفعيل الحساب والخطوة التالية يتم إنشاء شبكة خاصة بذلك الحساب(مرة واحدة)


يعرض هنا الآي بي الخاص بك لحظتها وسوف نتعرف كيف سيتم ضبط الخدمة بحيث يتم تحديث الآي بي آليا



نقوم بتنزيل برنامج OpenDNS Updater وهذا سوف نحتاج لتشغيله على جهاز واحد من الشبكة أو في حالة كنت تدخل بالديال أب



يتم إعداد البرنامج



البرنامج يتطلب الربط بتلك الخدمة عن طريق ادخال اسم المستخدم وكلمة السر التي تم تسجيلها في الموقع


إعدادات إضافية للبرنامج بحيث يصعب قفله عن طريق الخطأ

هذا البرنامج سوف يعمل تلقائيا على أحد أجهزة الشبكة ووظيفته ربط الشبكة والحساب وإعداداتها بالآي بي الخاص بك كلما تغير الآي بي بك.

بعد تنزيل وإعداد البرنامج نعود إلى الموقع والذي ما زال مفتوحا لإكمال الإعدادات


عند الضغط على إكمال نكون قد أعددنا الشبكة والتي هي بانتظار التفعيل عن طريق الإيميل

نذهب إلى الإيميل ونضغط على رابط تفعيل الشبكة


والذي يعيدنا إلى لوحة التحكم الخاصبة بتلك الشبكة وهذا هو الموقع الذي سوف نستخدمه دائما إذا أردنا أن نغير أي إعدادات خاصة بالشبكة
6- ضبط أنواع المواقع الممنوعة
وهذا قد تحتاج للوعدة إليه لتغييره والتحكم فيه https://www.opendns.com/dashboard
ثم اختيار Settings


يلاحظ العلامات التي ركزت عليها وهي للسماح بالإيميل وبرامج المحادثة حسب الرغبة أيضا



7- عند الدخول إلى موقع إباحي أو ممنوع تظهر هذه الرسالة


للتلخيص سوف أذكر المكونات التي معنا الآن

1- جهاز في الشبكة يعمل عليه برنامج OpenDNS Updater وهذا لا تحتاجه إذا كان لديك آي بي ثابت
2- جميع الأجهزة تستخدم DNS
208.67.222.222
208.67.220.220
3- أو الراوتر يتم ضبطه على نفس ال DNS
4-إعدادات الشبكة تمنع المواقع الغير مرغوب فيها



مرحبا بالاستفسارات والإضافات

الجمعة، مارس 27، 2009

سلوكيات إلكترونية


هذه بعض التساؤلات عن سلوكياتنا الإلكترونية وهي لا تحتاج إجابة بقدر ما تحتاج لإعادة تقييم
وأيضا ننتظر المزيد من الأسئلة لمن كان لديه أسئلة تضاف للقائمة:

للمستخدمين
  • كم مرة ضغطت على "موافق" أو "تالي" دون أن تقرأ محتوى الرسالة.
  • كم مرة وافقت على اتفاقية ترخيص لم تقرأها.
  • كم مرة قمت بعمل تهيئة (فورمات) دون أخذ نسخة احتياطية.
  • متى هي آخر مرة نسخت نسخة احتياطية من بياناتك الهامة.
  • وهل قمت بفحص النسخة بعد نسخها.
  • بل كم مرة قمت بعمل تهيئة (فورمات) لأسباب لا تستحق.
  • كم رسالة إلكترونية غير مقروءة في بريدك.
  • كم رسالة مررتها ولم تقرأها أو لم تتحقق من صحة محتواها.
  • بل كم حساب بريدي لديك.
  • كم مرة أعطيت معلومات غير حقيقية لأشخاص أو مواقع.
  • كم شخص مضاف لديك في قائمة الأصدقاء قمت بعمل حجب "بلوك" لهم.
  • كم شخص من المضافين لديك هم من أصدقائك الحقيقيين.
  • كم من الوقت تظهر بحالة مختفي في الشات.
  • كم مرة علقت مادحا أو شاكرا على منتدى أو موضوع لم تقرأه.
  • كم مرة قرأت مقالا ثم اكتشفت بعد نهايته أنه لا يستحق القراءة.
  • كم مرة انخرطت في حوار تعلم مسبقا أنه لن يقود إلى شيء.
  • كم من البرامج قمت بتحميلها دون أن تحتاجها.
  • كم من المواد لديك لم ولن تقرؤها.
  • كم عدد الملفات لديك على سطح المكتب.
  • كم مرة جلست إلى الانترنت وأنت لا تعرف ماتريد منه.
  • ما هو أكبر وقت متواصل تجلسه دون أن تقوم.
  • هل يتناسب حجم خبرتك في استخدام الحاسب مع الوقت الذي قضيته تستخدمه.
  • كم مرة وضعت علامة مرجعية "بوكمارك" على موقع وعدت إليه.
  • كم من الوقت تترك الحاسب يعمل دون أن تستخدمه أو تحتاج إليه.
للمبرمجين
  • كم مرة اختبرت البرنامج بعد برمجته.
  • كم مرة أدخلت بيانات حقيقية في البرنامج الذي تعده.
  • كم تكتب من التعليقات لإيضاح البرنامج.
  • كم مرة فكرت سلبا أو إيجابا فيمن يقرأ أو يعدل هذا البرنامج بعدك.
  • كم مرة أعطيت أولوية للتحدي الذهني فوق إخراج النتائج.
  • كم مرة أهملت قراءة متطلبات العميل قبل أن تبدأ التنفيذ.
  • كم من الوقت تكتب من البداية بينما يمكنك أن تنسخ وتعدل.
  • كم مرة قرأت البرنامج بعد كتابته أو بالأخص نسخه.
  • كم من الوقت تحمل قلما :).

الثلاثاء، مارس 17، 2009

قواعد السلوك والممارسة المهنية - هندسة البرمجيات

قمت بترجمة هذا الميثاق حسب جهدي من IEEE
=============================================

قواعد السلوك والممارسة المهنية - هندسة البرمجيات


تمهيد
يلتزم مهندسو البرمجيات بجعل مهنة التحليل ، وتحديد المواصفات والتصميم والتطوير واختبار وصيانة البرمجيات مهنة محترمة ومفيدة.
وانطلاقا من التزاماتهم تجاه الصحة والسلامة العامة ورفاهية المجتمع يلتزم مهندسو البرمجيات بالمبادئ الثمانية التالية :

1- المصلحة العامة -- يعمل مهندسو البرامج بما يتوافق مع المصلحة العامة.
2- العميل وصاحب العمل -- يتصرف المهندسون بالطريقة التي تحقق أعلى مصلحة موكلهم وصاحب العمل بما يتفق أيضا مع المصلحة العامة.
3- المنتج -- يتأكد المهندسون أن منتجاتهم والتعديلات ذات الصلة تلبي أعلى المعايير المهنية الممكنة.
4- الحكم -- يحتفظ مهندسو البرمجيات بالنزاهة والاستقلالية في تقديراتهم المهنية.
5- الإدارة -- مهندسو البرمجيات والمديرون يتشاركون في تعزيز والحفاظ على النهج أخلاقي لإدارة وصيانة وتطوير البرمجيات.
6-المهنة -- مهندسو البرمجيات سوف يقدمون كرامة وسمعة المهنة بما يتفق مع المصلحة العامة.
7- الزملاء --مهندسو البرمجيات يكونون عادلين وداعمين لزملائهم.
8-.الذاتية --مهندسو البرمجيات ينخرطون في التعلم مدى الحياة عن ممارسة مهنتهم ، وتعزيز النهج الأخلاقي لممارسة المهنة.

=============

المباديء

المبدأ 1 : المصلحة العامة

يتأكد المهندسون أن منتجاتهم والتعديلات ذات الصلة تلبي أعلى المعايير المهنية الممكنة.

1.01. تحمل المسؤولية الكاملة لأعمالهم.

1.02. التوازن بين مصالح مهندس البرمجيات ، وصاحب العمل ، والعملاء والمستخدمين مع الصالح العام.

1.03. عدم الموافقة على إخراج البرنامج إلا إذا كان لديهم اعتقاد وجيه أنه آمن ، ويحقق المواصفات المناسبة واجتاز الاختبار ، ولا يسبب الأذي ، أويقلل من الخصوصية أو يضر بالبيئة. وأن يكون الهدف النهائي منه يصب في المصلحة العامة.

1.04. الكشف للأشخاص المناسبين أو السلطات الفعلية عن أي خطر محتمل على المستخدمين ، والجمهور ، أو البيئة في حالة اعتقادهم ارتباط ذلك الخطر باستخدام البرمجيات.

1.05. التعاون في الجهود المبذولة لمعالجة المسائل الخطيرة التي تسبب قلق عام يتعلق بالبرمجيات ، والتركيب والصيانة ، والدعم أو كتابة الوثائق.

1.06. أن تكون عادلا وتجنب الخداع في جميع البيانات التي تصدرها ، وخصوصا العامة منها ، بشأن البرمجيات أو الوثائق ذات الصلة ، والأساليب والأدوات.

1.07. الأخذ في الاعتبار قضايا المعاقين جسديا ، وتخصيص الموارد ، والعوامل الاقتصادية وغيرها من العوامل التي يمكن أن تقلل من فرص الحصول على فوائد البرنامج.

1.08. تشجيع التطوع واستخدام المهارات الفنية لأعمال الخير والمساهمة في تثقيف العامة.

المبدأ 2 : العميل وصاحب العمل
يتصرف المهندسون بالطريقة التي تحقق أعلى مصلحة موكلهم وصاحب العمل بما يتفق أيضا مع المصلحة العامة.

2.01. تقديم الخدمات فقط في حدود مجال الاختصاص والمستوى الفني ، مع الصدق والصراحة عن أية قيود تحد خبراتهم ، أوالمستوى التعليمي.

2.02. عدم الاستخدام العمدي للبرمجيات التي تم الحصول عليها أو الاحتفاظ بها ، إما بصورة غير قانونية أو لا أخلاقية.

2.03. استخدام ممتلكات العميل أو صاحب العمل فقط على النحو الصحيح المسموح به والمعروف لدى صاحب العمل والعميل.

2.04. ضمان أن أي مستند تعتمد عليه قد تمت الموافقة عليه ، عند الاقتضاء ، من قبل الشخص المخول بالموافقة عليه.

2.05. الإبقاء على أي معلومات سرية خاصة تم الاطلاع عليها أثناء العمل طالما أن هذه السرية تتماشى مع المصلحة العامة وبما يتفق مع القانون.

2.06. تحديد وتوثيق وجمع الأدلة وتقديم تقرير إلى العميل أو رب العمل فورا إذا كان ، في رأيهم ، المشروع من المحتمل أن يفشل ، أو يكون مكلفا للغاية ، أو يتسبب في انتهاك لقانون الملكية الفكرية ، أو أن يتسبب في مشاكل.

2.07. تحديد وتوثيق ، والإبلاغ عن المشاكل الهامة التي تخص المصلحة العامة ، التي هم على علم بها ، في مجال البرمجيات أو الوثائق ذات الصلة ، لصاحب العمل أو العملاء.

2.08. عدم تقبل أي عمل خارجي يتسبب في ضرر للعمل الذي يؤدونه لصاحب العمل الرئيسي.

2.09. عدم إعلاء أي مصلحة على حساب صاحب العمل أو العميل ، ما لم يكن هناك ضرر أخلاقي ، وفي هذه الحالة ، إبلاغ صاحب العمل أو أي سلطة مناسبة أخرى بالمخاوف الأخلاقية.

المبدأ 3 : المنتجات
يتأكد المهندسون أن منتجاتهم والتعديلات ذات الصلة تلبي أعلى المعايير المهنية الممكنة

3.01. نسعى جاهدين لإنتاج منتجات ذات جودة عالية ، وبتكلفة مقبولة في جدول زمني معقول ، وضمان أن الموازنات بين تلك العوامل واضحة ومقبولة من جانب صاحب العمل والعملاء ، ومتاحة للتقييم والاعتبار من قبل المستخدمين والجمهور.

3.02.
وضمان وضع الغايات والأهداف القابلة للتحقيق لأي مشروع يعملون فيه أو يتقدمون بعرض له.

3.03. التعرف على وتحديد ومعالجة المسائل الأخلاقية والاقتصادية والثقافية والقانونية والبيئية والقضايا المتعلقة بمشاريع العمل.

3.04. التأكد أنهم مؤهلون لأي مشروع يعملون فيه أو يتقدمون به عن طريق المزج بين التعلم والتدريب ، والخبرة.

3.05. ضمان استخدام وسيلة مناسبة لأي مشروع يعملون فيه أو يتقدمون به.

3.06. العمل على اتباع المعايير المهنية الأكثر ملاءمة لإنجاز المهمة المطروحة ، عند توافرها ، والامتناع عن ذلك فقط عندما يكون ذلك مبررا من الناحية الفنية أو الأخلاقية.

3.07. السعي الحثيث إلى فهم كامل لمواصفات البرمجيات التي يعملون فيها.

3.08. ضمان أن مواصفات البرمجيات التي يعملون فيها موثقة جيدا ، وتلبي احتياجات المستخدمين وتم حصولها على الموافقات اللازمة.

3.09. ضمان واقعية التقديرات الكمية للتكلفة ، والجدول الزمني ، والعمالة المطلوبة ، ونوعية ونتائج أي مشروع يعملون به أو يتقدمون به و تقدير أوجه عدم التيقن من هذه التقديرات.

3.10. ضمان إجراء مقدار مناسب من الاختبار ، وتصحيح الأخطاء ، واستعراض البرامج والوثائق ذات الصلة بالعمل.

3.11. ضمان كتابة مقدار مناسب من الوثائق ، بما فيها توثيق ما تم اكتشافه من مشاكل كبيرة وحلول تم اعتمادها ، وذلك في أي مشروع يعملون فيه.

3.12. العمل على أن تكون البرامج والوثائق التي يطورونها تحترم خصوصية الذين سيتأثرون من هذه البرامج.

3.13. أن تحرص على استخدام بيانات دقيقة فقط مستمدة بالوسائل القانونية والأخلاقية ، واستخدامها بالشكل الصحيح والمسموح به فقط.

3.14. الحفاظ على سلامة وتكامل البيانات ، وخاصة ذات الحساسية لمصادر الخطأ والتقادم.

3.15 معاملة جميع أشكال صيانة البرمجيات بنفس الروح المهنية لتطوير البرمجيات الجديدة.

المبدأ 4 : الحكم

يحتفظ مهندسو البرمجيات بالنزاهة والاستقلالية في تقديراتهم المهنية

4.01. نوازن ونراعي في الأحكام الفنية الحاجة الى دعم والحفاظ على القيم الإنسانية.

4.02 فقط نؤيدالوثائق التي أعدت تحت إشرافنا أو في حدود اختصاصاتنا وقدراتنا ، والتي نوافق على محتواها.

4.03. المحافظة على المهنية والموضوعية فيما يتعلق بأي برامج أو وثائق ذات صلة يطلب منا تقييمها.

4.04. عدم الدخول في الممارسات المالية المضللة مثل الرشوة ، والفواتير المزدوجة ، أو غيرها من ممارسات مالية غير سليمة.

4.05. الكشف لجميع الأطراف المعنية عن تعارض المصالح التي لا يمكن تفاديها أو تجنبها.

4.06. نرفض المشاركة ، كأعضاء أو مستشارين ، في جهات خاصة أو حكومية أو هيئة مهنية تعنى بالبرمجيات وما يتعلق بها ، لديها معنا أو أصحاب الأعمال أو عملائنا تضارب في المصالح لم يفصح عنه.

المبدأ 5 : الإدارة
مهندسو البرمجيات والمديرون يتشاركون في تعزيز والحفاظ على النهج أخلاقي لإدارة وصيانة وتطوير البرمجيات.

5.01 ضمان الإدارة الجيدة لأي مشروع من المشاريع التي يعملون فيها ، بما فيها إجراءات فعالة لتعزيز الجودة والحد من المخاطر.

5.02.
ضمان أن مهندسي البرمجيات تم إعلامهم بالضوابط والمعايير قبل تطبيقها عليهم.

5.03. ضمان أن مهندسي البرمجيات على اطلاع بسياسات وإجراءات صاحب العمل لحماية كلمات السر والملفات والمعلومات السرية لصاحب العمل أوالآخرين.

5.04. عدم إسناد العمل إلا بعد أن يؤخذ في الاعتبار مساهمات مناسبة من التعليم والخبرة تتوازن مع الرغبة في المزيد من التعليم والخبرة.

5.05. ضمان واقعية التقديرات الكمية لللتكلفة ، ووضع الجدول زمني ، والعمالة ، ونوعية ونتائج المشروع في أي مشروع يعملون فيه أو يتقدمون به ، وتقديم تقييم لنسبة عدم اليقين في تلك التقديرات.

5.06. جذب المهندسين المرشحين للعمل فقط بتوصيف دقيق وكامل لظروف العمل.


5.07. عرض المكافأة (أو الأجر) العادلة والمنصفة.

5.08. الامتناع عن ظلم أي شخص بمنعه من منصب هو مؤهل له.

5.09. ضمان أن يكون هناك اتفاق عادل بشأن ملكية أي برنامج ، أو عمليات ، أو أبحاث أوكتابات ، أو غيرها من الممتلكات الفكرية التي ساهم في مهندسو البرمجيات.

5.10.النص على الإجراءات القانونية التي يلجأ إليها للاستماع للشكوى من انتهاك سياسات صاحب العمل أو هذا الميثاق.

5.11.لا نطلب من مهندس البرمجيات القيام بأي عمل يتعارض مع هذا الميثاق.

5.12. عدم معاقبة أي شخص بسبب التعبير عن المخاوف الأخلاقية بخصوص المشروع.

المبدأ 6 : المهنة
مهندسو البرمجيات سوف يقدمون كرامة وسمعة المهنة بما يتفق مع المصلحة العامة.

6.01.
المساعدة على تهيئة بيئة تنظيمية مواتية لتتصرف أخلاقيا.

6.02. تعزيز المعرفة العامة (للجمهور) بهندسة البرمجيات.

6.03. توسيع نطاق المعرفة بهندسة البرمجيات عن طريق المشاركة المناسبة في المنظمات المهنية ، والاجتماعات والنشرات.

6.04. الدعم ، كأعضاء في المهنة ، لغيرنا من مهندسي البرمجيات الساعين إلى الالتزام بهذا الميثاق.

6.05. عدم تقديم المصلحة الشخصية على مصلحة المهنة أو على حساب مصلحة صاحب العمل أو العميل.

6.06. الانصياع لكافة القوانين التي تحكم عملنا ، ما لم يكن ، في ظروف استثنائية ، مثل هذا الالتزام لا يتفق مع المصلحة العامة.

6.07.الدقة في ذكر خصائص البرامج التي يعملون فيها ، وتجنب ليس فقط الادعاءات الكاذبة وإنما أيضا الادعاءات التي ربما تكون نظرية أو خادعة خادعة أو مضللة ، أو مشكوكا فيها.

6.08. تحمل المسؤولية عن كشفه وتصحيح ، والإبلاغ عن الأخطاء في البرمجيات والوثائق ذات الصلة في البرمجيات التي يعملون بها.

6.09. ضمان أن العملاء ، وأرباب العمل ، والمشرفين يعرفون من مهندس البرمجيات التزام من هذا القانون والأخلاق ، وما يتبعهذا الالتزام من تداعيات.

6.10.تجنب الشراكة والتعاون مع الجمعيات والشركات والمنظمات التي تتعارض مع هذا الميثاق.

6.11. الاعتراف بأن انتهاك هذا الميثاق لا يتفق مع كونه مهندس برمجيات محترف.

6.12. الإعراب عن المخاوف للأشخاص المعنيين عند حدوث انتهاكات كبيرة لهذا الميثاق. ما لم يكن ذلك مستحيلا أويأتي بنتائج عكسية ، أو خطيرة.

6.13. إبلاغ السلطات المعنية عندما يكون واضحا أن التشاور مستحيل أو يأتي بنتائج عكسية ، أو خطيرة مع الأشخاص المتورطين في تلك الانتهاكات لهذا الميثاق.

المبدأ 7 : الزملاء

مهندسو البرمجيات يكونون عادلين وداعمين لزملائهم.

7.01. تشجيع زملائهم على الانضمام إلى هذا القانون.

7.02. مساعدة الزملاء في التطوير المهني.

7.03. الثقة بشكل كامل في عمل الآخرين ، والامتناع عن اتهامات لا مبرر لها.

7.04. استعراض عمل الآخرين بطريقة موضوعية وحيادية ، وموثقة على الوجه الصحيح.

7.05. منح الاستماع العادل لآراء ومخاوف وشكاوى الزملاء.

7.06. مساعدة الزملاء في الإدراك التام لممارسات العمل القياسية الحالية بما في ذلك السياسات والإجراءات اللازمة لحماية كلمات السر ، والملفات وغيرها من المعلومات السرية ، والتدابير الأمنية بصورة عامة.

7.07. عدم التدخل غير المبرر في عمل أي زميل ، إلا أن الحرص على صاحب العمل ، أو العميل أوالمصلحة العامة قد تضطر مهندس البرمجيات -مع حسن النية- إلى الاستفسار عن إمكانيات (أومستوى) زميل له.

7.08. في الحالات الخارجة عن مجالات اختصاصهم ، يسعون لمعرفة آراء غيرهم من المهنيين في مجال الاختصاص.

المبدأ 8 : الذاتية(تطوير الذات)

مهندسو البرمجيات ينخرطون في التعلم مدى الحياة عن ممارسة مهنتهم ، وتعزيز النهج الأخلاقي لممارسة المهنة.

8.01. زيادة معرفتهم بالتطورات في التحليل ، وتحديد وتصميم وتطوير وصيانة واختبار البرامج والوثائق ذات الصلة ، بالإضافة إلى إدارة عملية التطوير.

8.02. تحسين قدرتهم على تطوير برمجيات آمنة وموثوق بها ومفيدة وذات جودة و بتكلفة معقولة وضمن فترة زمنية معقولة.

8.03. تحسين قدرتهم على انتاج وثائق دقيقة و مفيدة وجيدة.

8.04. تحسين فهمهم للبرمجيات والوثائق ذات الصلة التي تعمل بها ، والبيئة التي سوف تستخدم بها تلك البرمجيات.

8.05. تحسين معرفتهم للمعايير ذات الصلة والقوانين التي تحكم البرامج والوثائق ذات الصلة التي يعملون فيها.

8.06 تحسين معارفهم من هذا الميثاق، وتفسيرها ، وتطبيقها على عملهم.

8.07 عدم إعطاء أي شخص معاملة غير عادلة بسبب تحيز غير ذي صلة.

8.08. عدم التأثير على الآخرين للقيام بأي عمل ينطوي على خرق لهذا الميثاق.

8.09. الاعتراف بأن الانتهاكات الشخصية لهذا الميثاق لا تتفق مع كونه مهندس برمجيات محترف.

وقد تم وضع هذا الميثاق من قبل ACM/IEEE-CS - خدمات العملاء لفرقة العمل المشتركة حول هندسة البرمجيات وأخلاقيات الممارسات المهنية (SEEPP)


Copyright (c) 1999 by the Association for Computing Machinery, Inc. and the Institute for Electrical and Electronics Engineers, Inc.

مصدر الترجمة : مدونة عصفور المدينة
Translated by: City Bird

السبت، مارس 14، 2009

ستر ربنا

نبدأ الحكاية عند النهاية .... حين يضع - ربنا عزوجل- عليه كنفه أي يستره ثم يقول أتعرف فيقول رب أعرف ثم يقول أتعرف فيقول رب أعرف فيقول أنا سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم ويعطى صحيفة حسناته وأما الكفار والمنافقون فينادى بهم على رؤوس الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين

الستر هذه المنحة الربانية والنعمة التي لا توازيها نعمة وقيمة هذه النعمة ليس فقط في أنها تجعل الخلائق يتعايشون ولا يشتم بعضهم ريح ما أساء البعض ممن يظهرون أمامهم بحسن المظهر
قيمة هذا الستر ماقاله النبي صلى الله عليه وسلم "لا يَستُر اللهُ على عبد في الدنيا إِلا سترهُ اللهُ يوم القيامة"

لماذا إذن سترالله سبحانه البعض وفضح البعض ..

هل هو سبحانه يفضح هؤلاء الذين لا يشعرون بنعمة الستر ولا يشعرون أن ماباتوا فيه من ستر هو فضل منه سبحانه وليس بذكائهم ونجواهم وقدرتهم على التخفي.

بل لماذا أساء الكثيرون استخدام هذا الستر وأسرفوا في الانزواء داخله وغرهم إلى مزيد من انتهاك ما بينهم وبينه سبحانه وأطال لهم هذا الستر في الأمل حتى سقط حياؤهم منه سبحانه.

نشاهد من يصل بهم الحال أنهم لا يقدرون هذه النعمة ولا يسعون حتى إلى اجتلابها " يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله فيقول عملت البارحة كذا وكذا وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عز وجل عنه "

وكم استتر هؤلاء زمنا وغرهم من فضح عنهم الستر قبلهم ومن جاهروا ولم يروا لهم سوء حال في الدنيا حتى ملوا من ستره ولم يعرفوا قدر هذا الستر فخرجوا يجاهرون يبتغون إظهار قوة وجلدا ضد غضب الجبار... وحسابهم عليه وما أشد حرمانهم حين ينادى بهم على رؤوس الأشهاد.

تذكر عندما يكشف عنك الستر في الدنيا ولو لحظة مآل ذلك الحال وما يدل عليه ذلك من طول ما سترك وطول ما انتهكت وسارع إلى اجتلاب ستره فكم والله رأيت من يبالغون في الاستتار بالقربات كما نستتر بما يغضب الجبار.

الاثنين، فبراير 23، 2009

امشي في جوازة

- توكل وقل لهم يتوكلون على الله
- علمهم أن يختاروا التوقيت الصحيح للإقبال على الزواج
- علمهم كيف يختارون ويرتبون الأولويات ويحددون المعايير ويتخذون القرار
- علمهم كيف يحولون الآمال والطموحات إلى كميات وأرقام ودرجات
- علمهم كيف يتخلصون من آثار السينما والدراما والروايات
- علمهم أن الجميلات هن أرباب العفة والطهر
- علمهم كيف يتخلصون من الوصم والتمييز وأن "الكرم التقوى"
- علمهم كيف ينزلون إلى أرض الواقع من دنيا الأحلام
- علمهم كيف يستخيرون بصدق ولجوء
- علمهم ألا يستمعوا للساخرين من الزواج
- علمهم أن الناصحين العاقلين قليل
- علمهم أن الزواج من المشروعات التي تحتاج إعدادا.
- علمهم سعة الصدر والتفاوض.
- علمهم أن دخول البيوت ومغادرتها ليس سهلا
- علمهم محاب الله المترتبة على الزواج الصالح
- علمهم وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا
- علمهم أن "يمشوا في جوازه" يوم يكونون مؤهلين لذلك

-------------------------
- علمهم أن هناك فرق بين الإعجاب...والحب وأن الحب كالهرم يتكون بعد الزواج
فقط عليهم أن يختاروا الأساس ليتم البناء بإتزان.

- علمهم أنه لن ينال أحد كل مايريد ولكنه ترتيب الأولويات.
- علمهم أن الزواج دعوه فلندعوا إلى الله على بصيرة.
- علمهم أن الله كريم وجواد ورؤوف ورحيم وودود فوق التصور يرزقنا فوق مانتخيل ونتمنى
فقط بصدق النوايا.
- علمهم أن يقولوا الصدق وإن روأو عيبا واضحا أن يفصحوا عنه بصراحه وعلى صاحب الأمر أن يختار
-علمهم الرضا بالمقسوم وعدم النظر لمن هو اعلى.
- علمهم ان يتعلموا
- علمهم أن لا يحزنوا إذا انصرف عنهم الطرف الآخر رغم إقبالهم عليه لأنهم طلبوها بأنفسهم في دعاء الإستخارة:
((اللهم إن كان هذا الزواج من فلان فيه شر فاصرفه عني واصرفني عنه

الخميس، فبراير 05، 2009

ما هكذا يا سعد

اليد العليا خير من اليد السفلى وهذا معلوم ولا خلاف فيه ولكن هذه اليد العليا حين تعطي لابد "ألا تكون مستعلية"
هي عليا بعطائها ولكن إذا أضافت إلى هذا العلو استعلاء عند الإعطاء كمن يعطي أحدا فيخرج يده مثلا من نافذة السيارة المفتوح نصف فتحة أو ينادي ذلك المحتاج من بعيد ليأتي إليه فيعطيه أو يمر على السائل فيعطيه بشكل ظاهر أو حتى يذهب إلى محتاج في داره فيعطيه ويظهر نفسه وهو ذاهب إليه ناهيك عن أن يصوره أو يصور تلك العطايا ومثله أن تنصب للفقراء مكانا يأتون إليه لاستلام مساعداتهم ويتدافعون وينتظرون ولاشك ان ذلك من الاستعلاء.

لابد أن يشعر الآخذ بكرامته وأن يشعر أيضا أنه يأخذ ما يأخذ حبا وكرامة وبل ويشعر أنه يسدي إلى المعطي جميلا أنه يأخذ منه

وأكبر من ذلك ما يكون متضمنا في بعض المهن من مهانة (أو شبهة مهانة) فلابد على المتلقي للخدمة أن يرفع أو يخفف من تلك المهانة كمن ينظفون الطاولات أو من يقدمون الطعام والمشروبات أو حتى يمسحون الأحذية أو السيارات لابد على المتلقي للخدمة أن يشعرهم بكرامتهم وأنه محتاج إليهم كما هم محتاجون إليه وكم نرى ممن يضع يده في جيبه ويقف منتفخا ينتظر تنظيف سيارته أو يضع رجله لمن يسمح حذاءه في مظهر المستعلي
بل ومن يسرف في التعنت والطلب وإصدار الأوامر والنقد لهم نعم هم يأخذون أجرا على ذلك لابد من مراعاة جانب الكرامة بل وتساعدهم وهل أكثر من العبد المملوك الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم
فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل و ليلبسه مما يلبس و لا تكلفوهم ما يغلبهم ، فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم
فما بالك إذا لم يكن عبدا مملوكا ولكنه إنسان حر كريم له إحساس ومشاعر وإن كثيرا من الناس يعاملون أصحاب تلك المهن والمحتاجين كما لو أن ليس لهم كرامة بل ربما تكون أنت وسواك ممن اعتادوا معاملتهم كذلك ممن أمات عندهم حس الكرامة

حس الكرامة ذلك مطلوب لمصلحة الأمة قبل أن يكون مطلوبا لمصلحة ذلك الفرد لأن حس الكرامة إذا كان موجودا فإنه يكون حرا أبيا رافضا للظلم له فعل ورأي فيما يجري حوله.
أما أن تختزل أخلاقه في الكسب والوصول للمال فليس من مصلحة أحد (من الأمة) أن تتحول الأمة إلى فريق من علية القوم ومن دونهم ممن ليس لهم كرامة ولا عندهم حس الحرية
إن الاستمرار في إماتة مشاعر هؤلاء يكرس صنع طبقات ممن مات عندهم حس الإباء ويقبلون بالأمور الواقعة ولا يكونون جندا للتغير

لذلك الأمر (الاستعلاء) تأثير سلبي على نفس المستعلي فإن ذلك يؤصل في نفسه الكبر وهو مما يحجب عن رحمة الله ومن يديم النظر في نفسه لابد وأن يهتم بإغلاق هذا الباب أن يتسرب منه ذلك المرض لقلبه وقد يكون استغناؤه عن بعض حقوقه أحيانا والتنزل بخدمة نفسه أحيانا وسيلة لإصلاح نفسه وهو يترك ذلك لوجه الله عزوجل ولتنمية نفسه وتنمية نفس الآخذ وترسيخا للسلم الاجتماعي.

أسمع كثيرا من يصف القوم بأنهم مكارون خداعون لا يستحقون إلا المعاملة الحذرة الشديدة ولكن عند التدقيق في الأمر تجد أن هذا الكلام هو حجة يبرر بها الشخص تكبره ذلك لأن التواضع لا يعني التفريط في الحقوق ولا إهانة النفس بل هو إرسال رسالة لصاحب تلك اليد "إني أنا أخوك"

الخميس، يناير 15، 2009

الندبة

ظهرت في وجهه فسفوسة نعم هي صغيرة ولكنها تشوه مظهره ربما تنظر تلك الفتاة أول ما تقع عينيها على تلك الفسفوسة نعم سيبحث عن مرهم أو كريم لابد من علاج سريع لهذا الشيء لكن الوقت ضيق وقد اقترب موعدها
كيف يتعب هو في رسم الصورة والتدقيق في المرآة وتسوية الشارب وتلك الشعيرات التي ترسم أطلال "ذقن" ثم تأتي تلك الفسفوسة في ذلك اليوم الذي سوف يلتقيها فيه نعم لا زالت بشرته نقية إلا من تلك "البتاعة المفاجئة"
على أية حال لا زال أمامه عدة خيارات إما أن ينزل بعض خصلات من شعره لستر تلك "الفسفوسة" مع قليل من "الجيل" يفي بالغرض لكنها أيضا تضايقه
وأيضا يمكن وضع لاصق عليها بلون البشرة يااه ذلك اللاصق الكئيب إنه لون الغربيين وليس لون بشرتنا نحن
نعم نعم سيمشي بجوارها من الجهة الأخرى وسوف لا ترى تلك الفسفوسة وأيضا سيلبس ملابس ملونة تجذب الانتباه عن تلك الفسفوسة والحذاء الجديد إنه "ماركة" ورائع المظهر ولكن للأسف لونه غير مناسب لما سيلبس.
وماذا لو انتشرت تلك الفسفوسة وظهر مثلها في مناطق أخرى من وجهه ... ما أسوأ لو هاجمه حب الشباب وشوه وجهه
على أية حال لقد اقترب الموعد ولابد له من التحرك سريعا

وعلى الجانب الآخر كان أحدهم ملقى على الأرض مضرجا في دمائه وشاهد من الله يقول
"الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم"

الاثنين، يناير 05، 2009

اكتب

لماذا لا تكتب موضوعا جديدا ... أين أنت ..
نعم أين أنت ؟ ولماذا لا تكتب وكل هذه الأحداث من حولك هل أنت ميت إلكترونيا ... هل زهدت في الكلام

لماذا لاتكتب عن غزة وتلوم المتخاذلين وتلعن الظالمين... ولكني لا أرى نفسي إلا واحدا منهم قليل الحيلة عاجزا

لماذا لا تكتب عن القطيع الذي ينساق وراء نعرة القطرية المحدودة والألعاب المكشوفة والسيناريوهات "الحمضانة" من قبيل قتلوا لنا ضابطا أو جنديا ولن نسمح وحمية الجاهلية التي تبحث عن مختبأ تواري به العجز والخذلان.

إذن هذا أوان أن تكتب هذا الموضوع الذي أردت أن تكتبه منذ سنوات "العدو" وكيف يحترف الملأ نصب الأعداء لمعرفتهم لحاجة الدهماء أن يكون لهم أعداء وهم ينوعون عليهم أنواع الأعداء على مدار الساعة خشية أن يتذكروا العدو الحقيقي.

أولماذا لا تكتب عن برامج التوك شو والتي "لحست" عقول القوم وقت الرخاء لكي تستخدم وقت الشدة أبواقا مثل تلك الأبواق المستعملة المفضوحة.

أو اكتب عن الفلاسفة السبابين الذين يحترفون السباب وإسقاط كل أحد وهم يفهمون مالا يفهمه أحد من العالمين والمنظرين الذين "دوشونا" بتحليل الأمور وأصلها ومآلها ....بل اترك الرد عليهم لأصوات المدافع ودماء الأبرار....... أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون؟

أقول لكم سأكتب عن حديث الرسميين عن توافق 80 مليون على قلب رجل واحد ورأي واحد رشيد لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه بينما ...................

لماذا لا تكتب عن قراءاتك ومتابعتك للإعلام الغربي الذي فاحت رائحة التعتيم منه أو اكتب عن افتقاد المخدوعين بنعرة المصرية لكلمة سواء تتجانس كل آرائهم معها وكيف تخبطهم.

أو اكتب عن هؤلاء الذين استكثروا على المظلومين الدعاء وهموا بالبطش بإمامهم لأنه دعا للمظلومين ودعا على الظالمين أو حتى اكتب له نصيحة أن يدخل داخل الحائط ويدعو وسوف يسمعه السميع البصير.

أو اكتب عن نزار ريان ولكن من لا يفقهون لا يعرفون هذا الرجل ولا يحترمون إلا لمعة الدينار ومن يعرفونه فهم يعرفونه.

أقول لك اكتب عن "الرقم" اكتب عن عداد القتلى وكيف هذا الرقم عندنا وعند الملأ الأعلى وعند رب العالمين اكتب عن رقم وأرقام عندنا لا تساوي عند الله اكتب عن أرقامنا في الطوابير وأرقامنا في الهواتف وأرقامنا في البنوك وارقامنا في السيارات وأرقامنا وأرقامنا ورقم واحد يزداد به عدد الشهداء عند الله.

أو لماذا لا تكتب كعادتك عن بناء الإنسان وإتقان الأعمال ؟؟؟... هل ذلك الإنسان الذي يسقط في لحظة صريع الخيانة ويتمالأ عليه أهل الأرض حري به أن يبني لنفسه شيئا آخر يدافع به عن نفسه حري به أن يحرر هواءه الذي يتنفسه قبل أن يفكر في ما أبعد من ذلك.

أو اكتب تهنئة أو تعزية أو لوعة أو شوقا أو فرحا ... ودع من أخرج عفريتا يصرفه !!!!