السبت، أغسطس 01، 2009

أفيون الشعوب

وبعيدا عن تلك المقولة الملعونة الدين أفيون الشعوب فالأفيون هو ذلك المخدر الذي يعطى للشعوب كي لا يشعروا بآلامهم ومشاكلهم لكي "ينسوا"

ولعل المتأمل يرى واضحا أن ذلك الأفيون في هذا العصر بل ومنذ زمن بعيد لم يكن صنفا واحدا أو جودة واحدة فهو مجموعة من القضايا الجزئية أو الترهات والفقاعات التي تطفو وتظهر ويلهو بها القوم حينا لحين يملها الناس أو لحين ظهور غيرها

وفي غالب الأحيان تتنوع تلك الفقاعات ويتزامن وجودها لكي ترضي جميع الأذواق.

حين ظهور أي من تلك الفقاعات تنقسم الأدوار بشكل طبيعي "Normal Distribution" لكي تتكامل وتأخذ الاتجاه والاتجاه المعاكس وينقسم الناس حولها فريقين بل فرقا كل حزب بما لديهم فرحون.

والمروجون لا يملون من تكرار الحيل والترهات القديمة المستعملة وأصحابنا لا يملون من الانجرار خلفهم قطيعا في إدمانها واستنشاقها.

والمروجون تارة يستخدمون أفيون الرعب وأفيون الخوف من المرض الخوف من الموت) وأفيون الحرص والطمع وأفيون الفراغ والتسلية والتشجيع والتحزبات حولها وأفيون الانخفاض والارتفاع وأفيون الفضائح وأفيون النعرات والقوميات بل وأفيون الشفقة والتعاطف مع المروجين أنفسهم والحمية لأجلهم المهم أن يجد كل ذواق نوعا يرضيه.

رد الفعل والتخدير المراد للعامة أن يأخذوه أحيانا يكون داخليا مكتوما وكما أن بعض المخدرين يكون صاخبا وبعضهم ساكنا فكذلك الحال مع ذلك الأفيون فأحيانا تظهر نشوة المخدرين صخبا وصياحا واعتراضا وأحيانا لا تظهر إحباطا واكتئابا.

ولا بأس أن يلعن المخدرون مروجي الأفيون أحيانا ويعلنون عن بعض الحنق منهم فإن ذلك مما يفرغ شحنة الطاقة التي لديهم بل ولا بأس أن يسب المروجون الصغار سادتهم من المروجين الكبار ليعلم المدمنون أنهم ينحازون إليهم.

وكما أن الشاعر قال "أري عيني مالم ترياه" فإن بعض هؤلاء المخدرين أحيانا يجترون لأنفسهم الأفيون الخاص بهم ولا ينتظرون أحدا أن يصنعه لهم فتجده يتنقل بين خدر وخدر وتجده أيضا في واد وحده وربما ينخرط في تلك الموجات من الإدمان مع المدمنين ويهلوس وحده وربما صار مروجا لذلك النوع المغشوش الذي اخترعه زاعما للقوم أنه أصلي.

باختصار ليس المقصود هو ترك الانشغال بالواقع أوالتزهد ولكن الانتقاء من ذلك الواقع تلك القضايا الكلية أو ما يصب فيها وحتى عندما نتناوله أو نتعامل معه يكون ذلك في إطار قضاياها الكلية.


عينات مجانية للذواقة (لم أبذل أكثر من 5 ثواني لإحضار العينات)
هنا
وهنا
وهنا
وهنا
وهنا
وهنا
وووووووووووووووو
عذرا فأنا أحس أن رأسي ثقيل..............

هناك 41 تعليقًا:

akayar يقول...

أوافق الرأي تماماً
حتى أنا دماغي تقلت على آخر البوست
:)

هكذا علمتني الحياة في ظل العقيده يقول...

و لكن تأخذ الآذان منه ...... على قدر القرائح والعلوم

المهندس يقول...

الصديق / عصفور المدينة

عذرا انا لم افهم ما المقصود بالتدوينة ؟ ..هل تقصد حضرتك ان الصحافة في مصر - كمثال - تشغل الشعب بقضايا تافهة ؟ ... واننا حتي الان نتناقش حول اذا كان " فيروس AH1N1 " فيروسا حقيقيا ام خرافة في حين يتساقط الضحايا من حولنا ... ونحن ننكر حقيقة وجوده ؟

اذن اسمح لي ان اختلف مع حضرتك قليلا .. ودعني استعير الحديث الشريف " كيفما تكونوا يولي عليكم " ... ولو تاملته لوجدته صالحا ...حتي باختلاف القياس ... بمعني لو صغت نفس المعني ... لوجدت حضرتك نفسك امام ... قولا .. كيفما تفكرون ... يكتب اليكم

يا سيدي ... ان ما تراه امامك لهو نتاج .. ثقافة " اللاثقافة " ... وتعليم " اللاتعليم " الذي ينتشر في مصر منذ فترة ليست بالقصيرة ..حضرتك هل حاولت ان تدير نقاشا مع خريج جامعة مؤخرا ... لا ولماذا خريج جامعة مازال في طور النمو الفكري ... حضرتك اختار مثقفا من المثقفين ... وحاول ان تسوق رأيا مخالفا لقناعاته ...حتي ولو علي سبيل فتح باب للنقاش ... وانظر ...كيف سيتعامل مع حضرتك ...مادمت تختلف معه فكريا ... واخبرني عن كم مرة ستسمع كلمات علي غرار " عمالة - فكر القطيع - التضليل الفكري " ... وهلما جري

اذن المشكلة ليست في الصحافة الموجهة للمجتمع لوحدها - وهي مشكلة فعلا - ...ولكن المشكلة في مجتمع فقد ضميره من مفكريه ومثقفيه ... طبقته الوسطي ...التي تم هرسها هرسا ... لنصبح مجتمعا يسير بفعل القصور الذاتي ... وبغطاء فقط من التدين الفطري ... وبعض من العادات والتقاليد ...التي مازالت راسخة

هل تعلم حضرتك لماذا المعيشة في القاهرة صارت معاناة لمن يعيشون بها ؟ لان الغطاء الاخير من التدين والعادات والتقاليد ...بدأ في الانسحاب تدريجيا ... لتجد نفسك امام وحش انطلق من عقاله ... بدوون كوابح للسيطرة

اسف علي الاطالة ... السلام عليكم

عصفور المدينة يقول...

أخي الفاضل المهندس
اشكرك على تعليقك الوافي
وللايضاح فأنا لا اختلف كثيرا عما طرحته حضرتك
ولكن أؤكد انني أعتقد ان انفلونزا هي خرافة كما طرح كاتب المقال وانوه ان نوعية الأمراض الهلع منها هو مما يشغلون به الشعوب
ولكن قد نختلف حول البداية هل هي مستهلك تافه أو منتج تافه
وهذا يستمر مثل البيضة والفرخت
لكن ما نتفق عليه ان الوضع الان ينعق الناعق فيخرج خلفه القوم بدون تردد
اذن أؤكد وللايضاح ان الرابط الأول في الروابط التي وضعتها ليس مثل الباقين وأنني تتبنى نفس وجهة نظر صاحبه
عذرا فأنا أعلق من الموبايل

فليعد للدين مجده يقول...

اخي مهندس محمد
ان توجيه الرأي العام اصبح من المهام الرئيسية للحكومات وتتخصص فيه اجهزة كبيرة ترصد لها امكانيات وموارد هائلة، لأنه من المعلوم أن الرأي العام القوي هو التحدي الاكبر لاستقرار الحكومات ولذا تبذل الحكومات اقصي ما تقدر عليه للسيطرة علي الرلأي العام وتوجيهه كلما لزم الامر.

امام الجيل يقول...

جميل

بس ايه رايك بشارك فى هذه الجريمة البشعة بكسر الباء :)

عندك حق فعلا بين كل فترة والاخرى يهتم الاعلام سواء الداخلى او الخارجى بقضايا دون الاخرى وتشتدد عليها الاضواء بس المهم ان نعرف من المحرك ولصالح من

بس للاسف دائما الناس هتنجر ودائما هينضحك علينا

معرفش ايه الحل صراحة

المهندس يقول...

الصديق المهندس / محمد " عصفور المدينة "

وما رأي حضرتك ان ينكر طبيب مثلا ضرورة وضع اسياخ حديد تسليح بالخرسانة المسلحة

او ينكر محاسب ضرورة التبريد المستمر للمفاعلات النووية ..ويذكر ان مجرد ارتفاع درجة الحرارة للمفاعل النووي لن يتسبب في انفجاره

ان العلم القائم علي الحدس ... واتباع نظرية المؤامرة حتي في الكوارث العلمية ... لهو شئ مسلي ... وممتع فقط علي صفحات المدونات والمنتديات ...حيث يفرغ كل انسان شحنة الكبت والخيال الموجودة بداخله ... ثم يذهب للنوم قرير العين ...ظانا انه ساهم في اكتشاف " ما خفي " عن اعين المخدوعين ... من امثالنا

ما زال بعض " المتقدمين " علميا يصرون ان امريكا لم ترسل رواد فضاء لسطح القمر .... احسن في ستين داهية انهم ماراحوش القمر ... بس حد يقدر يفسرلي رحلات مكوك الفضاء دي ايه ؟ ... والتقدم التقني الهائل بسبب برنامج حرب الفضاء ده ايه ؟ ... والمحطة الفضائية المدارية الدولية ...دي ايه ؟ ولا دي كمان خدعة ؟

احنا احسن حاجة بنعملها اننا ماهرون جدا في الكلام والحديث ... ولما لا ؟ وقد كان اجدادنا منذ عصور ما قبل الاسلام يقيمون سوقا لبيع الشعر ... وعرفنا شعراء وادباء ... كانوا يتكسبون امولا عظيمة من بيع ابيات شعرهم للامراء والحكام

التاميفلو الذي يشكك فيه كاتب المقال .. هو احد العلاجات المعروفة تحت اسم " انتيفيرال" وهي مثل الانتيرفيرون ...تعمل علي البروتين المكون للفيرس ... وهي وسيلة ناجعة ...مادام الفيرس لم يتحور بعد ... ثم ما الذي ستكسبه امريكا من ذلك ؟ هل تعلم يا صديقي ... ان ايام انتشار اصابات الانثراكس " الجمرة الخبيثة " ان امريكا استوردت الادوية الخاصة بها من الهند ...حيث انها الدولة الوحيدة التي كان يوجد لديها مخزون ..وبسعر رخيص للدواء المعالج

ثم لو انهم استطاعوا ان يخدعونا ... ويسوقوا لنا مرضا ... وعلاجه ... وبعدها تطعيمه ... اذن فاننا نستحق ان يفعل بنا اكثر من هذا

سمعت كثيرا عن نظرية المؤامرة في السياسة ... ولحق بها الاقتصاد ... ومن بعدهما الثقافة ... واخيرا ... وحصريا في مجتمعاتنا ...في مجال العلم والطب ... انها النظرية الام ...التي تنبثق منها كل النظريات الاخري

شكرا واسف علي الاطالة والسلام عليكم

عصفور المدينة يقول...

أخي الفاضل المهندس
لعلي لم أستطع حتى الآن أن أفهم ما تنصح به حضرتك
هل فعلا حضرتك تنكر أن الإعلام يسوق لقضايا تافهة ويعطيها أكبر من حجمها وأنها ماتلبث أن تصير "لبانة" المجالس

هل انا فهمت صح أن حضرتك تنكر أن هناك مؤامرة وأن الحكومة تسعى ليل نهار لحمايتنا من انفلونزا الخنازير
التي لو حضرتك تابعت الأعداد التي شفيت لاتضح حجم المشكلة
ثم إن أول ضحية ماتت ماتت في مستشفى لي صلة بها وعلى اطلاع أن سبب وفاتها ليس تلك الانفلونزا
والذي مات في السعودية كان يعاني من سمنة مفرطة
كاتب المقال لا يسوق لأنه لا يوجد انفلونزا بل أنها تستخدم كسلطان الرعب

ولا يسوق لأنه لا يوجد عقار أو أنه مجرد حبوب بل السعي للربح من وراء سلطان الرعب
وهل أيضا حضرتك تتفق أن هناك أسلحة دمار شامل كامل في العراق
ولا أعتقد أن حضرتك ترى أهمية لأخبار الفضائح أو أخبار حفلات علية القوم وزيجاتهم

على كل هذا أنا أرى رأي العين ذلك الخدر في مجتمعي ولا أكتفي بالكلام ولست من أولئك المشحونين الذين يفرغون شحنتهم في المدونات

ولكني بالرغم من ذلك من أولئك الذين يتعاطون نظرية المؤامرة ويدمنون التفكير بها
وأستاهل اللي يجرى لي
:)

عاشقة الفردوس يقول...

أوَ تعلم

الكثير منا يعلم مايُعل به من توجيه لنواحي اخرى


ولكنه إستسلم للإنقياد

أو أصبح أي شئ يُقال هو امر مُسَلّم به بغض النظر عن أي تبعيات اخرى


تدوينة أعجبتني من اول حرف لآخر حرف

تقبل الله منك اعمالك

حزيــــــــــــــــــن يقول...

اتفق مع رؤيتك لحد بعيد

على عبدالله يقول...

السلام عليكم

أحسنت با بشمهندس

جزاك الله خيرا

mohamed ghalia يقول...

اختصار ليس المقصود هو ترك الانشغال بالواقع أوالتزهد ولكن الانتقاء من ذلك الواقع تلك القضايا الكلية أو ما يصب فيها وحتى عندما نتناوله أو نتعامل معه يكون ذلك في إطار قضاياها الكلية.

الجملة دى تلخيص لكل حاجة
يارب نقدر ننفذ
المقال رائع بجد
ربنا يكرمك

المهندس يقول...

الصديق م/ محمد " صاحب المدونة "

اكثر ما اكرهه ان يؤول كلامي علي غير ما قصدته ... انا لم اتعرض لا لاسلحة الدمار الشامل في العراق ...ولا القضايا التافهة ..بل انتقدتها بشدة في تعليقي الاول .

انا اتكلم علي وباء " A H1 N1 " هو باء حقيقي ... وكون انه ما زال في بدايات ظهوره ... ولم يشتد ... فذلك ادعي ان نحمد الله علي ذلك ... وان نفكر ما الذي من الممكن ان نفعله ... لو لا قدر الله ... وحدثت الموجه التالية من هجومه .

هل تعلم حضرتك حجم انتشار المرض حاليا ..في نصف الكرة الجنوبي ...حيث ان الجو حالياشتاءا هناك ... هل تعلم ان انجلترا ... بكل ما عندها من امكانيات طبية .. وتقنية تتوقع ان يصيب المرض شخصا من كل ثلاثة ..وان عدد المتعرضين للمرض يمكن ان يبلغ 100 الف يوميا

نحن امام كارثة فعلية ...ندعو الله ونبتهل اليه ... ان يكون رحيما بنا فيها ... فاننا مع تردي الوضع الطبي ... والازدحام الشديد في وسائل مواصلاتنا ...مع عدم لجئونا للطبيب ...الا في نهاية المطاف ... فاننا مرشحون لنكون كارثة علي مستوي بلدان العالم ... من حيث معدلات انتشار الوباء ... فليرحمنا الله ويلطف بنا

انا لم اقصد حضرتك عندما تحدثت عن موجات التنفيس علي المنتديات ... والمدونات ... حضرتك اوردت مقالا .. وسوقت وجهة نظرك ... وحاشاي ان اهاجمك من اجل ذلك ... انا اتحدث ...عن الاخ الذي تصدي لكتابة مقال ... مذيلا اياه بانه محرر علمي ...علمي ... ويقول ان الوضع يتم تضخيمه ... هل يتمني مثلا موت 100 الف ...حتي يصدق اننا امام وباء فعلي ؟

منذ 3 سنوات عندما دخل فيرس انفلونزا الطيور مصر ... وبحكم انني كنت اتعامل - وقتها- مع فئات البسطاء من البشر ...كانوا يجمعون علي شيئا واحدا ..ان ما يحدث هو خطة من الحكومة للقضاء علي الطيور من اجل فتح باب الاستيراد للدواجن المذبوحة ..واللحوم المجمدة ... ورايت بعيني الاطفال في القري يلهون مع الطيور غير عابئين باي مخاطر ... ما هي النتيجة ... اصبحت مصر احدي البؤر التي توطن فيها المرض ... بل اصبحت احدي اوائل الاماكن التي يتم ترشيحها لحدوث الطفرة .. لهذا الفيرس ... او اندماجه مع انفلونزا الخنازير ... لنجد انفسنا امام كارثة كبري.

لا توجد حكومة ايا ما كانت تتأمر علي شعبها ففي النهاية هم مصريون مثلنا ... هم يخطئون التصرف ...بسبب انه يسمعون فقط انفسهم ... ولا توجد معارضة قوية تلزمهم برأي اخر ... لكن مصائب مثل انفلونزا الطيور والخنازير هي واقع لايمكن تجاهله

كاتب المقال ...الذي لم يزر مكة ... يتهكم عن انتشار المرض في رحابها الطاهرة ... هل يعلم ان احد الاعراض الدائمة لاي شخص يذهب للحج والعمرة هو اصابته باحدي الاصابات الصدرية -- انا مقيم بالمملكة العربية السعودية - ... وذلك لان الزحام شديد ...ولا يتم مراعاة الاحتياطات الصحية من وضع كمامات ... وغسيل مستمر للايدي ... بل ان موسم ما بعد الحج ... يشهد ازدهارا للمستوصفات والصيدليات هنا ... فرجاء ... رجاء بعضا من التحقق .. اعطاء الامر للمختصين للاجابة علي الاسئلة

اسف علي الاطالة ... واسف مرة اخري لو فهم انني اهاجم حضرتك ... انا اعرض فقط وجهة نظري ... والسلام عليكم

Dr Ibrahim يقول...

سياسة التشتيت وشغل الشعب بقضايا تافه تشغله عن قضايا مهمة موجودة وليست هنا فقط بل فى كل دول العالم .....

كلمات من نور يقول...

مش بس دماغي تقلت لا ومعدتي اتقلبت كمان

بجد الآية العظيمة في القرآن اللي قالت إن الشيطان حيحتنكنا بجد مش بس شياطين الجن لجمتنا لا وكمان شياطين الإنس والعياذ بالله

وقانا الله هذه الشرور ولا حول ولا قوة إلا بالله

Sonnet يقول...

تحياتى لهذه التدوينة
لو سمحتك
كنت اريد رأى و نقد حضرتك فى هذه التدوينة سلبا و ايجابا
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/08/blog-post_05.html

http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/08/2.html

Dr Ibrahim يقول...

وقلت نفس الرأى المذكور فى المقال على انفلونزا الخنازير حاليا وانفلونزا الكلاب التى تلوح فى ا لافق ولكن الناس اتهمونى بأنى من الشعب المصرى الذى يؤمن بنظرية المؤامرة!

Jana يقول...

اسوأ ما فى الإدمان أن هؤلاء المخدَرين لديهم تلك القدرة على الفهم الصحيح فقط فى تلك اللحظات القليلة من الاستفاقة وبالرغم من ذهاب عقولهم فى باقى الأوقات الا أنهم يعوا تماما أنهم واقعين تحت تأثير المخدر اللعين ...ولكنهم كما يقولون بلغتهم الخاصة " مش عايز حاجة تطير الدماغ اللى عاملها"
فيمنعوا أنفسهم بأنفسهم عن التفكير وشىء من إعمال العقل "واحنا حنقرف روحنا ليييه!!؟"
وليت خطرهم أقتصر على ذلك فلم نعتبر لوجودهم ..فالمشكلة اخطر حين ينحازوا بالتدريج الى صف المروجين كنوع من التقرب ومسح الجوخ قد يصل الى تقبيل الأحذية..مرددين وراءهم بل ويزيدوا
فتجد من الاشاعات ما ملأ الدنيا..وعلى حساب الحقائق المهمة فعليا للأسف ... بالاضافة الى استغلال كل خبر "قد يكون معظمه صحيح" واخضاعه لمصلحتهم الشخصية فتتولد عنه اخبار كاذبة ومضللة ..حتى تفقد الناس المصداقية فى الجميع ولا يعرفون حقا من باطل وتزداد حيرة الحيران ..وتجد من التخبط والهرجلة ما سعى اليه الشياطين الكبار والمروجين الأعلى " الروس الكبيرة" فتبرز اسنانهم الصفراء من خلف ابتسامة أفقع اصفرارا

احمد عبد السلام يقول...

السلام عليكم
افيون الشعوب والهائهم بمخدر وقتى تلك مرحلة لم نصل اليها نحن ادنى من ذلك

نحن بداخل دوامة كهربائيةمنتظمة مشبعةبجميع انواع المخدرات اسمها
((الجرى وراء لقمة العيش ))
هذة حالةتم وضعنا فيها حتى لايتسنى لنا التقاط انفاسنا وتظل جيوبنا وبطوننا خاوية دائما
وليس افضل من ذلك للالهاء
نحن لسنا بحاجة لفرقعات جديدة
نحن سائرون ليس فى قطار الحياة
بل فى عربةبلا سائق وسط طريق فى منتهى الوعورة بأقصى سرعة
يعنى رايحيين فى داهية

أنسانة-شوية وشوية يقول...

الله ينور عليك يا باشمهندس

لسه كنت بقول لزوجى علي بركة الله سافر لأداء العمرة الناس دى بيهولوا المواضيع جداً تحس كده انها بالونة كبيرة علي فراغ تام وهو ده حالنا بنمشي زى الناس ما هى ماشية فكما قلت "ينعق الناعق فيخرج خلفه القوم بدون تردد
" الله يفتح عليك

الفقيرة إلى الله أم البنات يقول...

طيب انا مصدقه انه تهويل..إحساسى كده..طيب والحل إيه..لو هو شئ حقيقى
رغم ان الواحد عارف وفاهم ان اصحاب المال مش بيهمهم غير جمع المال..فاختلاق الاكاذيب..شئ طبيعى..وحكومات العالم الثالث بتتعامل مع الشعوب على إنهم حد بتاعهم..موالى

طيب لو كلام أخونا المهندس صح..هنعمل ايه...

ااقصد يعنى ايه المفروض يتعمل فى حاله ثبوت ان فى وباء..

وبيقولوا المدارس هتبقى 6 أيام والله أعلم هيعملوا فينا إيه
ربنا يعافينا من هذه المصائب

طال الليل يقول...

أستاذي الكريم

على الرغم من كونى معارضا لإعتماد تظرية المؤامرة أساسا أو ذريعة لتفسير الأحداث الجارية إلا أننى وبعد أن قرأت التعليق الخاص بالدكتور ورد حضرتك ثم تعقيبه ومتابعتك أقول إن لازمة ليست فى وجود مؤامرة بل هى الإنسياق الطوعى للمجتمع المعاصر خلف كل ناعق وهو ما أستطيع أن أجده محور تدوينتك الراقية بينما يسوق الدكتور الاسباب التى أدت لنهج القطيع فلا خلاف بينكما فيما أظن إلا من جهة إختلاف محط الإهتمام

المشكل ياسيدي أنه بعد أن تداعت المؤسسات التي تشترك فى بناء الوعى عند الفرد ولدى المجتمع بالتبعية كالمدرسة التى تكدست بالطلبة ومناهجها الملية بالحشو الغث والمساجد التى إن سلم الخطيب فيها من ضعف المستوى فجعنا بإنشغاله فى معارك لاتجدى نفعا للأمة فى واقعها وقل مثل ذلك عن الصحافة التى إنحدرت إلى هوة سحيقة من البذاءة والإعلام .... إلخ

عفوا للإطالة

دمت موفقا بفضل من الله

طال الليل يقول...

عفوا أعود للإكمال
طبعا بعد المشاكل التى طالت كل المؤسسات الدعوية والتربوية والإجتماعية إلا من رحم ربي أصبح من الميسور أن نتوقع حالة الإرتباك العقلي لدى جمهور إفتقد أساسيات الوعى بقضاياه الرئيسية

وإن تعجب فعجبك أشد أن حالة الهوس بتوافه الأمور حالة يتم تسويقها لأجل منافع ترويجية أحيانا وأكرر أحيانا
خذ عندك هوس التخسيس و مستحضراته الخزعبلية التى تعد نصبا وإحتيالا

أما موضوع الأنفلونزا إياها فلا شك أنها مسألة طبيا خطر و التعاون لأجل الحد من فرص إنتشارها سيجني ثمرته الجميع مثل كل الأمراض

حبيبى العصفور الجميل تفاجئنى دوما بتدويناتك الإجتماعية وتذهلنى مقدرتك الرائعة على تحليل الاحداث كأنك ترانا من خارج الصندوق

Sharm يقول...

اخي الفاضل انفلونزا الخنازير مرض بسيط قد يتحول الى مرض قاتل
ارجوا البعد عن نظرية المؤامرة في ما يتعلق الموضوعات الطبية

Maha يقول...

السلام عليكم

يوجد استقصاء جيد حول التدوين والمدونين تقوم به شيماء إسماعيل عباس وهي باحثة بالماجستير بقسم المكتبات والوثائق وتقنيات المعلومات بكلية الآداب - جامعة القاهرة، حيث تعد رسالة ماجستير عن" المدونات المصرية على الشبكة العنكبوتية العالمية مصدراُ للمعلومات: دراسة تحليلية"

فإن أردت الإشتراك فيه فهذا رابط فيه ايضاح لكيفية الإشتراك على الفيس بوك :

http://www.facebook.com/group.php?gid=92648442023

على عبدالله يقول...

السلام عليكم

كل عام وانتم بخير
مبارك عليكم شهر رمضان

سلوى يقول...

كل سنه وحضرتك طيب أنت وكل الأسرة الكريمه
أتمنى تكونوا بخير حال :)

رفقة عمر يقول...

كل سنه وحضرتك والاسرة بخير
رمضان كريم
اعادة الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات
لا تنسونا من صالح دعاءكم

مجداوية يقول...

السلام عليكم
كل عام وأنتم بخير , تقبل الله صيامكم وقيامكم , اللهم آمين

salma mohamed يقول...

كل عام وأنتم إلى الله أقرب,
تقبل الله منا ومنكم,
لا تنسونا من صالح دعواتكم في كل وقت وخاصة عند الفطر وفي السجود ووقت السحر.

ahmed_k يقول...

كل عام وحضرتك بخير
وبعوده عليك رمضان بالخير والصحه والسعاده
رمضان كريم

المهاجر الى الله يقول...

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
كل عام وحضرتك طيب بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم:
الحقيقة ان دى اول مرة ازور عصفور المدينة وان شء الله مش هتكون اخر مرة ، لان يا بشمهنس مدونتك كتيييير قيمة وممتازة وبرغم انى على علم وجودها منذ ستة اشهر او يزيد الا انى لم احاول ان ازورها لانه لم يكن لدى وقت كاف للانترنت.
عموما انا لوقتى حقا نادم على عدم اكتشافه منذ البداية ..واتمى ان تسمح لى باضافة عصفور المدينة فى المفضلة عندى ما ارجوا ان نكون اصدقاء وان تقبل عوتى هذه.

المهار الى الله يقول...

اعود الى موضوع المناقشة:
وجهة نظر حضرتك تمام ، فعلا اللعب على اوتار حساس تهم حياة الناس ومصالحم وصحتهم لهى من سمات اليهود من الدرج الاولى هكذا كانوا دوما منذ ان خلقهم الله انهم يختلقون الاكاذيب ويروجون لها ويتاجرون ها ، وان ل يكن هممن يفعل ذلك ( فمن غيرهم)
وبالنسبة لكلمة الاستاذ طال الليل فانى مؤيد لما ذكره كله وحقيقى فانه قد اصاب الوتر الحساس .
فالرغم من ايماننا بوجود المؤامرةالمقننة ( وانا من اشد المؤمنين بهذه النظرية) الا انه لا يجوز باى حال جعلها الشماعة التى علق عليها فشلنا دوما ..فذا كانت هناك مؤامرة فأين اعمال العقول تجاه هذه المؤامرة ام اننا ننساق وراءها كالانعام ثم بعد ذلك نسلم الامر الى نظرية المؤامرة.

Hapi يقول...

hello... hapi blogging... have a nice day! just visiting here....

Hosam Yahia حسام يحيى يقول...

حضرتك اللى بتتكلم عنه ده
سلاح اليهود المفضل
:)

mahasen saber يقول...

ربنا يجعلما من اصحاب العقول والافئده الثابته على مبادئها

يعنى من الناس اليى مبتتاسرش باى نوع من انواع الافيونات


بوست مفيد وقيم زى كل كتابات حضرتك يا باشمهندس

أحمد سعيد بسيوني يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

تقبل الله طاعاتكم

وكل عام وانت بخير

جعله الله عيد حب وسعادة وهناء

دمتم بود

norahaty يقول...

كل سنة وحضرتك
والاسرة بالف خير

عابرة السبيل يقول...

قعدت اقرا كتير البوست عشان استوعب
مش عيب فيه لكن لاننا قليل قوى اللى نلاقيه بيكتب باللغة العربية الفصحى الغنية اللى بتكتب بيها

وبالنسبة للافيون فهو موجود فى قلب السياسة من زماااااان كوسيلة ناجحة لابعاد الناس عن السياسة وترك الحبل على الغارب ليهم عشان يتصرفوا زى ماهما عيزين ومانوجعش دماغهم
وان كان برضه الدين قد يستخدم او كثيرا ما يستخدم كافيون للشعوب

وبعيدا عن كل ذلك
حضرتك دخلت مدونتى ولم تلق حتى السلام
رغم انى كنت احسبك من المؤيدين لها

يللا سلام عليكم

عالم حبيب يقول...

أين انت يابشمهندس ما هذه الغيبة الطويلة

يارب تكون بخير وننتظر عودتك وكتاباتك

دعواتي لك بكل خير

صفات عالم محمد زبير التيمي يقول...

الله یجزیک خیرا أخي في الله على هذا الموضوع القيم