الخميس، يناير 15، 2009

الندبة

ظهرت في وجهه فسفوسة نعم هي صغيرة ولكنها تشوه مظهره ربما تنظر تلك الفتاة أول ما تقع عينيها على تلك الفسفوسة نعم سيبحث عن مرهم أو كريم لابد من علاج سريع لهذا الشيء لكن الوقت ضيق وقد اقترب موعدها
كيف يتعب هو في رسم الصورة والتدقيق في المرآة وتسوية الشارب وتلك الشعيرات التي ترسم أطلال "ذقن" ثم تأتي تلك الفسفوسة في ذلك اليوم الذي سوف يلتقيها فيه نعم لا زالت بشرته نقية إلا من تلك "البتاعة المفاجئة"
على أية حال لا زال أمامه عدة خيارات إما أن ينزل بعض خصلات من شعره لستر تلك "الفسفوسة" مع قليل من "الجيل" يفي بالغرض لكنها أيضا تضايقه
وأيضا يمكن وضع لاصق عليها بلون البشرة يااه ذلك اللاصق الكئيب إنه لون الغربيين وليس لون بشرتنا نحن
نعم نعم سيمشي بجوارها من الجهة الأخرى وسوف لا ترى تلك الفسفوسة وأيضا سيلبس ملابس ملونة تجذب الانتباه عن تلك الفسفوسة والحذاء الجديد إنه "ماركة" ورائع المظهر ولكن للأسف لونه غير مناسب لما سيلبس.
وماذا لو انتشرت تلك الفسفوسة وظهر مثلها في مناطق أخرى من وجهه ... ما أسوأ لو هاجمه حب الشباب وشوه وجهه
على أية حال لقد اقترب الموعد ولابد له من التحرك سريعا

وعلى الجانب الآخر كان أحدهم ملقى على الأرض مضرجا في دمائه وشاهد من الله يقول
"الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم"

هناك 39 تعليقًا:

مهندس مصري يقول...

اللهم ردنا الى دينك رداً جميلاً
اللهم إستعملنا و لا تستبدلنا
اللهم إرحم الشهداء

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

سلمت يمينك يا استاذى
نعم أننا الآن مهتمون بالفسفوسة
وتاركين عظائم الامور

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

مهندس مصرى خطف منى أول تعليق
مأساه لا تغتفر يا محمد
لأ خلاص مسامحك .. حتى لا يكون إهتمامى بـ "فسافس الأمور" ربنا يكرمك

Ahmed Al-Sabbagh يقول...

يعنى انا كتبت التعليق الاول سريعاً حتى أحجز أول تعليق ثم ..
إذن دعنى أقول
ان بالإضافة لعمق وقيمة فكرة التدوينة
إلا أن الإسلوب الأدبى أكثر من رائع

fahd يقول...

انت جيت علي الجرح يا بشمهندس

وللدقه اكثر من جرح

طبعا مش هتكلم عن مشكلة الفسافيس والبشرة الدهنية والتي تظهر في الاوقات الغير متوقعه

ولكن ساتكلم عن الجرح الحقيقي

تخيل ان في ناس ملت وتعبت وزهقت من كتر ما هي متابعه الجزيرة او العربية امال اللي عايش في الجو ده بيحصل له ايه


تخيل كل يوم العداد بيزيد ده مش عداد زيت ولا كهربا ولا سولار ولا عدد ماية

ولا حتي عدد فلوس ولا براميل ولا .....


ده عداد بشر

انسان وانسان والف انسان

اطفال وايتام واسر تموت


حسبي الله ونعم الوكيل

عصفور المدينة يقول...

عارفين يا خوانا أنا مسيطر عليا حاجة تانية

النوم

كيف ينام الأحياء أقصد كيف لاينامون

أشعر وكأن الأحياء يرون الأموات أسعد منهم حظا
فاللهم أعنهم وأعنا على أداء حقهم

وقد أصابهم قبل ذلك قرح طويل من الحصار وليست الحرب أول بلائهم

مهندس مصري يقول...

و هما الله أعلم بيناموا إزاي و اصوات القصف و الإشتباكات مستمرة طوال الليل و النهار
و لا أحد يعلم أين يمكن أن تسقط القذيفة التالية و هل ستسقط عليه ام على اولاده و زوجته ام على ابوه و امه
هل سيستشهد ام سيصاب
هل سيصاب اصابة خطيرة و ربما تتحول الى إعاقة
أم ستكون إصابة قابلة للشفاء

ألف تساؤل يثور و لكن إيمانهم عميق و الله يثبتهم من عنده

اللهم انصرهم على عدوهم حتى لو خذلهم أهلهم

بنت الزهراء يقول...

ياليتناكنامن الذين لايستطيعون النوم ..ياليتنا كنا هناك ندافع اوحتى ننتظر استشهاد ..سئمنانومناهذاوهم يموتون ولاينامون ...سئمناعجزناوهم يجاهدون بأرواحهم هناك ..سئمناأيضاً الفسافيس ومن يعيشون للفسافيس .

Jana يقول...

أما عن نوم الاحياء هناك فاعتقد ان النائم يحلم بلشهادة وملاقاة احبائه من فقده من ساعات وبالامس واول امس والعام الفائت وكل من افتقده من عام 48 حتى الآن.. وبالرغم من الأرق والقلق الا انهم مرتاحى البال والخاطر وغيرهم يغطون فى نوم عميق ..تملاأه الكوابيس

أما عن صاحب الفسفوسة فقيمته من قيمة ما يشغل باله
الا ان الندبة وإن لم تعلم بوجهه فقد علمت بتاريخه

(أم البنين) يقول...

كلامك صحيح أخي الكريم
ونسأل الله أن يعفو عنا
فنحن ننام...ونأكل...ونضحك...ونغلق التلفاز...ونستمر بالحياة وكل ما نفعله مجرد كلام..أشعر بتأنيب الضمير
وأنني أنانية ومقصرة..و أما عن الإحباط الذي يتملكنا...فأظنكم جميعا تشعرون مثلي
وللأسف...الكثير من الشباب...والفتيات((مشغولون بأشياء أخرى))
وغزّة تنزف....وتحترق

جزاك الله خيرا على كل كتاباتك

صاحب المضيفة يقول...

اللهم اقبلنا وخذنا اليك مقبلين غير مدبرين يارب


كل التحية يا سيدنا

الدفاع يقول...

ظهرت الندبات والقروح بوجه وجسد الامه بكاملها
وجال العفن بمعظم الجسد والجنة فتاة الامه تنتظر واوشك الموعد ان يحل فهل الى الشفاء من سبيل؟؟؟؟؟؟؟؟
والله انا لا اتعجب من ثبات القوم فى غزه لانهم يؤدون ما عليهم والله معهم يثبتهم وتظهر البشرى بالشهاده فى وجوه الشهداء عندما ترى تلك الابتسامه اللى تعلو الوجوه معبرة عما يرى مما اعده الله له
اما العجب كل العجب منا نحن وقد اكتفينا بالعجز بديلا عن الجهاد الواجب منذ زمن بعيد
اما عن النوم فاليوم يغمض جفن الشجعان فقط وينامون بامن وسكينه ولا نامت اعين الجبناء

عدى النهار يقول...

مع غياب الإيمان الحقيقي والقيادة السليمة طبيعي جداً أن يمتلىء الوجه بالندبات بعد أن كانت مختبئة بالداخل

إمبارح كنت أتحدث مع صديق وتساءلت ليه إحنا مش بنعمل حاجة! لو إحنا متألّمين فعلاً كان رد فعلنا حايكون نفس رد فعل واحد لمس سطح صفيح ساخن.. واحد جزء منّه يتألم

إلى جانب معاناة عامة الأحياء ورغم شدتها وقسوتها هناك أحياء آخرون عليهم فوق تلك المعاناة أن يقاتلوا ببسالة وقوة وثبات ويقظة على مدى الساعة وهم ولله الحمد يفعلون ذلك. ربنا يعينهم على ماهم فيه ويؤيدهم بنصر من عنده ويوقظ قلوبنا من غفوتها قبل فوات الأوان

mahasen saber يقول...

فعلا لو صبحت دى اهتمات شبابنا كله
هنقوم على رجلينا ازاى والعصب بالشكل ده اتبتر ومات

الموضوع فكرنى بمراحل سقوط الاندلس

الفاتح الجعفري يقول...

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
حفظكم الله استاذي الحبيب
والله وكأنها ليست في الوجه بل في القلب وكم من قلوب ملئتها مثل هذه الفسافيس فطبع الله عليها
وان النكبات والندبات علي مرها وحسرتها وعنفها الا انها تتطهر الامة وتبرز الخبيث من الطيب والخائن والعميل من المجاهد الامين وكأن النار الحارقة جائت لتظهر المعادن الطيبة وتذهب بالمعادن الخبيثة والا كيف كنا سنعرف موالي اليهود وعملائهم ومن يبيع الدين ومن يشتريه كيف كنا نعرف اقدار الاستاذ نزار ريان وسعيد صيام رحمهم الله وتقبلهم في الشهداء وكيف كنا سنعرف امثال ابومازن ودحلان والانظمة العربية الضائعه ..
اما عن النوم والخوف والرعب فالله يرحمهم ويهون عليهم فقط اتذكر عندما حاصر النصاري مدينة اشبيلية في الاندلس وكانت من اواخر معاقل المسلمين وقف آخر المجاهدين هناك موسي بن ابي غسان يخطب في الناس بموعظة بليغة كان مما قاله فيها
" والله ان الموت اقل ما نخشاه" ثم حمل سيفه فقاتل حتي قتل رحمه الله
نعم والله ان الموت اقل ما نخشاه
وجزاكم الله كل خير استاذي الحبيب

salma mohamed يقول...

السلام عليكم
فعلا شبابنا اما خرص لا يعرف الكلام او يتكلم ويجعجع دون ان فعل مفيد.
والله الواحد ملياه الحسرة على الشباب اللي المفروض انه مسلم وعايش لاهم له الا اللهو والاكل والطعام واخوانه بيقتلوا ويذبحوا بس بفضل الله الواحد مش زعلان عليهم لانهم نالوا الشهاده,الحزن على شبابنا اللي مش مهتم الا بهوامش الامور.

فليعد للدين مجده يقول...

اخي محمد
وضعت هذه المقولة الرائعة للامام ابن القيم عند مدونة الدكتورة انفاس الصباح واراها مناسبة كتعليق علي رؤيتكم الصادقة في اهمية ان نهتم بأمتنا لا بصغائر الامور

يقول ابن القيم:
( وأي دين وأي خير فيمن يرى محارم الله تنتهك وحدوده تضاع ودينه يترك وسنة رسول الله يرغب عنها وهو بارد القلب ساكت اللسان ! شيطان أخرس ،

كما أن المتكلم بالباطل شيطان ناطق ، وهل بلية الدين إلا من هؤلاء؟!

الذين إذا سلمت لهم مآكلهم ورياساتهم فلا مبالاة بما جرى على الدين ! وخيارهم المتحزن المتلمظ ، ولو نوزع في بعض ما فيه غضاضة عليه في جاهه أو ماله بذل وتبذل وجد واجتهد، واستعمل مراتب الإنكار الثلاثة بحسب وسعه،

وهؤلاء مع سقوطهم من عين الله ، ومقت الله لهم قد بلوا في الدنيا بأعظم بلية تكون وهم لا يشعرون ، وهو موت القلوب ، فإن القلب كلما كانت حياته أتم كان غضبه لله ورسوله أقوى وانتصاره للدين أكمل).

ابو اعصار يقول...

ياسيدي يوجد اناس ضمائرهم مخدرة او قد تكون معدمة حتى الشعور حرموا منه

ربنا يرحمنا

رحم الله سعيد صيام وكل الشهداء
وثبت الله المجاهدين
وربنا يفوقنا

الطائر الحزين يقول...

ومع كل هذا يحب اهل غزة الحياه لكن الحياه بطريقتهم

رابطة هويتي اسلامية يقول...

شارك معنا في حوارنا
غزة في قلب مدون
مع المهندس : الحسيني لزومي
الحوار موجود علي الرابطة شارك معنا في الحوار
كن إيجابيا وحاول المشاركة في إنشاء بلوجر فعال
حوارنا مستمر مع المهندس
متي دخلت سجل تعليقك بسؤالك أو إستفسارك بالنسبة للمهندس
مع تحيات
رابطة هويتي إسلامية

3abratalsabeel يقول...

الدنيا بتلهينا بجد

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

و لقد خرج من غزة اناس يحبون الموت كما يحب اليهود الحياة


اما الواحد منا فحبسنه برداه والنظر إلي عطفيه

أحمد كمال يقول...

أعجبني العنوان ، فالولد أبو فسفوسة هو ندبة في وجه مجتمعنا

ro7 يقول...

طب نعمل اية في الفسفوسة اللي ضيعت شبابنا
عايزين نكتر المضاد الحيوي الاجتماعي شوية
وربنا ينصر مجاهدينا

موناليزا يقول...

عذرا اخى الكريم
فهذا الايميل جالى منذ فترة ووجدته مناسبا مع ماكتبت
والان لا ادرى كيف اذكر المصدر؟؟
هل اذكر انه جاء لى عبر الايميل لان هذا فعلا ما حدث
ام اذكر نقله من مدونتك وهذا لم يحدث؟؟
اخى الفاضل لقد علقت سابقا على الموضوع فلماذا لم تخبرنى وقتها؟؟
الله على ما اقول شهيد اذا كنت قرأته سابقا فى اى مدونة او منتدى ما كنت نقلته مطلقا
وسبحان الله فالنقل ليس من طبعى واذا حدث نادرا يكون بذكر المصدر
ولكن هذه المرة انقل من ايميل فلم ادرى بماذا اقول!!
عموما انا اشعر جدا بما شعرت به لاننى جربته سابقا ولذلك فالامر لك وسأفعل مايرضيك
اذا كنت تريد ان احذف هذا الجزء تماما رغم الافادة التى ستعم الجميع سأفعل
أم اذكر اسم المجموعة البريدية التى ارسلته لى؟
ام اذكر الرابط بتاعك؟رغم عدم قراءتى له الا الان
حقيقى مش عارفة بس اللى هتقترحه هعمله
فى انتظار ردك

سحلوب الكُـشُـكْ يقول...

انتشرت الندبات في قلوب هذه الأمة - إلا من رحم ربي - و لا اعرف كيف سنقابل الله - عز و جل - بها
لله الأمر من قبل و من بعد

السلام عليكم

طال الليل يقول...

ياااااخبر أنا رحت بعيد شوية
أنا شفت لولد أبو فسفوسة هو لنخبة السياسية العربية وهم يحاولون التبرؤ من الندبة فى محاولة إما للمعالجة السريعة الظاهرية أو الإخفاء أو التملص من التبعة والسبب فى هذا الخاطر هو حل البلاستر المناسب لبشرة الغربيين - اى حول حلول و مبادرات وكأن الأمر ليسوا إخوة لنا ينزفون -

كان الهم هو عقد القمة لتلميع الصورة شأن الجيل فى فسفوسة هذاأما إيقاف النزف ومعالجة القرح فليس مما يأبهون له


رحت بعيد مش كدة؟ بس حبيت أسجل وجهة نظرى عند حضرتك
لا غيب الله لك حضورا أخى الكريم

إيناس حليم يقول...

اسمحلي أن أحييك على اسلوبك الأدبي الرائع اللي شد انتباهي و شدني أكمل القصة للآخر
أما بالنسبة للفسافيس فالواحد من كتر حزنه فعلا مش قادر يقول ولا كلمة و يا بخت اللي قادر يقول ولو 1% من اللي جواه يمكن يرتاح شوية
أحييك على القصة و أتمنى لك التوفيق

فارس عبدالفتاح يقول...

اهاههااهههههه


سلام عليكم

جذاك الله خير اخي الفاضل عصفور


طبعاً انا بضحك عشان شر البلية

تقبل كل التحية والاحترام

فارس عبدالفتاح ... قومي عربي

موناليزا يقول...

ماذا ننتظر ممن أخذ قدوته من المطربين وعارضى الازياء!!!

===================
الكيان الإرهابي الصهيوني أعد لنا جيشاً من المدونين فأين جيشنا ؟






وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ ,,,

كلنا مقاومة

http://kollonamoqawma.blogspot.com

دعوة الفردوس يقول...

كرهت الفسااااااافيس
واللي ميعرفوش الا الفسافيس


لانهم فسافيس
وميعرفوش اي حاجه كبيره
ومش بيحسوا باي حاجه الا الفسافيس
انما الجروح الكبيره
مش بتلفت نظرهم

Dr Ibrahim ... يقول...

فعلا فسفوسة صغيرة فى حجمها عظيمة فى مشاكلها فكم من الشباب همه إزالة هذه الفسفوسة ويجنى من وراء ذلك شركات التجميل ومستحضراتها وأطباء الجلدية:)
فالإنسان مهتم بمظهره دائماً ولكن فى غير وجهته...

على العكس بمن يبتغون وجه الله وتراق دمهم فى سبيله...

جزاك الله كل خير

مقارنة رائعة

االلهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا..

كلنا مقاومة يقول...

السلام عليكم

نتشرف بدعوتك لزيارة مدونتنا الجماعية

كلنا مقاومة ,مدونة تهدف الى الارتقاء بالانسان فينا في جميع المجالات فنغير ما بأنفسنا حتى يغير الله حالنا

صانعة الحرية يقول...

عندما بدأت بالقرآه استغربت
لكن قلت اكيد هناك حكمه يقصدها استاذنا من وراء هذه القصه لتأتى الحكمه تقطع القلوب وتدمع العيون فى اخر سطر
دمت مبدعا ابى الفاضل

veticohaya يقول...

salam alikom

تناول جميل ما شاء الله وبطريقة مبدعة فعلا
بس واقعية جدا
اختلاف الاحوال والظروف فعلا جعلتنا مفككين لدرجة ان مفيش احساس اصلا بغيرنا الي بيموتوا

الله يهدينا جميعا ياارب ويردنا الى دينه

Habiba يقول...

احسنت يااستاذى

عايزة اقول لحضرتك ان تقريبا اكتر من تلات ارباع شباب بلدنا بقوا من بتوع الفسفوسه الا من رحم ربى

والبنات من بتوع ايه بقى؟
انا مش بالى حاجه دلوقت !!

اللهم لا تجعلنا منهم يارب

غير معرف يقول...

أين ذهب هذا المبلغ الضخم وهو " 130 مليار دولار" ؟.....؟

فى حديثه بقناة الجزيرة فى سبتمبر الفين وأربعة قال الأستاذ محمد حسنين هيكل أنه خلال الثلاثين سنة الأخيرة حصلت مصر على 150 مليار دولارعلى شكل منح وقروض وهبات .. صرف منها حوالى 12 مليار دولارعلى مشاريع البنية الأساسية وستة مليارات دولارعلى مشروع مترو الأنفاق .. ومصيرالمبلغ الباقى غير واضح !!!! أين ذهب هذا المبلغ الضخم وهو " 130 مليار دولار" ؟.....؟

ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

www.ouregypt.us

mohamed ghalia يقول...

بجد موضوع هايل
تسلم ايدك
وسعيد بإنى اتعرفت على مدونة حضرتك وفعلا فى بينا توارد افكار
دمت بكل الود أخى

الديب يقول...

السلام عليكم يا عصفور ..

والله واحشني ..

--

المصيبة ان الحكومة عمالة تطلع لنا فسافيس كتير .. لدرجة اننا مابقيناش نميز بين الفسفوسة والحاجة المهمة !

ربنا يهدينا ..

جزاك الله خيرا .. خاطرة جميلة