الخميس، نوفمبر 08، 2007

لووك يانجر

أيوة أيوة صح Look younger



تحديث : هذه التدوينة للكهول والشيوخ فقط (الكهل من 30-40 والشيخ ما فوق الأربعين)

كثيرا ما تلفت انتباهي هذه العبارة "كيف تبدو أصغر من سنك" في تلك الدعايات التي تأتينا على الإيميل وبغرض الإيضاح بحثت في جوجل كما ترون بالصورة عدد النتائج المتاحة للباحثين عن هذه النعمة وكما هو معلوم أن ستة أصفار يعني مليون.

وبقية العائلة لووك سمارتر ونيو لوك واخواتها بحثت أيضا من باب التعسف عن
Look Older
قلت أرى إن كان أحد يبحث كيف يظهر أكبر من سنه والحمد لله أنه وجد من يبحث ومن ينصح (ربنا يفتح نفسهم
المقصد طبعا من هذه المقالات والدعايات والمنتجات هو إظهار الشخص أصغر مما هو عليه من سن أو سمنة أو تجاعيد

غريزة الظهور بمظهر أصغر ترتبط عند الإنسان بكراهية الموت والخوف من مواجهته وربما ترتبط أيضا أحيانا كثيرة بغريزة الجذب للجنس الآخر.

وفي الحقيقة الشرع رغب في ذلك ولكن لأهداف مباحة أو مستحبة وواجبة وأيضا بوسائل لا تدخل الإنسان في متاهة وسواس الخوف من الموت ونسيانه ونسيان النفس والغفلة عن التذكرة

وأيضا بوسائل لا تكون هي في نفسها داء أو محرمة

عندما أرى مغنيا كان يغني وله سمعة وأنا أتعلم الكتابة وأراه هذه الأيام بعد أن اصلع شعري وابيض ومررت بتجربة مرض السكر ورأيت من صروف الحياة ما رأيت
أو ترين أنت تلك الممثلة التي كانت تمثل وأنت ترضعين وهي الآن أصغر منك وأنت قد حملت من السمنة وتأثيرات السنين والذرية ما حملت أمر يوصل أولا إلى اليقين أن هناك مجهود غير عادي يبذل خلف هذا اللوك يانجر
وثانيا حافز كبير أو قل هاجس كبير يقف خلف هذا الصبر والمثابرة على هذا المجهود


الظهور بمظهر أصغر يستحب إذا كان لغرض مباح أو غرض مشروع مثل الإيلاف بين الزوجين أو الإحساس بالقوة في الجهاد أو غيظ الأعداء .

ويظل الباب مفتوحا بين الظهور بمظهر أصغر وعدم ركون الإنسان إلى الدنيا وألا ينسى نفسه ويهرب من الموت الذي هو ملاقيه ويظن أنه مخلد في الدنيا لأن صدمته النفسية حين يكتشف انه لم يعد بإمكانه الظهور بمظهر أصغر صدمته النفسية تكون كبيرة.


ولذلك أبيح للإنسان أن يصبغ شعره ولكن ليس بالسواد في رأيي المتواضع ليس فقط لألا يخدع الناس ولكن أيضا لألا ينسى نفسه وعمره
وأيامه التي تمر وسوف يسأل عنها.

أيضا الله سبحانه وتعالى جعل المراحل العمرية هي واعظ للمؤمن ودائما ترتبط بها أعمال تعبدية تفكرية قال الله عزوجل
أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير
قال كثير من المفسرين النذير الشيب

قال النابغة الذبياني
على حين عاتبت المشيب على الصبا...وقلت ألما تصح والشيب وازع
وقال غيره
رأيت الشيب من نذر المنايا * لصاحبه وحسبك من نذير

وقال النبي عليه وسلم"من عمره الله ستين سنة فقد أعذر إليه في العمر
يعني أخذ كافة الفرص والأعذار وهي لا تأتي فجأة وقبلها الأربعون التي قال عزوجل
حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة
مراحل عمرية تسلم إلى بعضها وينبغي للإنسان ألا يغفل عنها

وربما يعطي لنفسه بعض المرطبات والمنشطات إلى الطاعات والمؤانسة الزوجية من قوة بدنية ونشاط وحناء أو صبغ أو روح مرحة وعينه على الآخرة ولا ينسى نفسه ويعيش عمره وحكمته.
وإلا لو تحول الناس كلهم إلى شباب يعيشون النيولوك والموضة فمن للحكمة ؟

ومتى يفرغ لمحاسبة نفسه ويستشعر قرب أجله

وأيضا يذكرني هذا أن إحساس الشباب الحقيقي هو بالأفعال والروح وليس بالمظاهر المبالغ فيها والانشغال بإخفاء الحقائق والوقوف أمام المرآة
والتي يعلم الجميع قبل الشخص نفسه أنها مفتعلة ولا ينسى أحد أن هذا الرجل المتصابي هو ستيني أو حتى أربعيني


إن الابتسامة والروح الطيبة والتفاعل والإيجابية هو خير زاد يدفع بدماء الشباب في الإنسان

من منكم يحاول أن يرسم في مخيلته صورة النبي صلى الله عليه وسلم أنا نفسي كلما تخيلته عليه الصلاة والسلام لا أتخيله إلا شابا أسود اللحية

سمع الصحابة صوتا فلما خرجوا ليروا مصدر الصوت وجدوه على فرس لابي طلحة عرى ما عليه شئ والسيف في عنقه قال لن تراعوا فإذا هو قد استبرأ الخبر وسبقهم
ذهب على فرس بدون سرج واستكشف مصدر الصوت وعاد وهم لم يخرجوا صلى الله عليه وسلم.

من منكم يتخيل عمر بن الخطاب أو خالد بن الوليد أو علي بن أبي طالب وأدعوكم للمشاركة في هذه الخاطرة هل أنا وحدي من أتخيل هذا أم أن هذا رد فعل طبيعي
أنا أتخيل هؤلاء وغيرهم شبابا دائما لأفعالهم وهمتهم العالية
عمر رضي الله عنه تجاوز الستين وخالد مات وعمره حوالي ستين سنة وعلي بن أبي طالب حوالي ثلاث وستون سنة


وأيضا الحفاظ على العقل والجوارح باستعمالها في طاعة الله في الصغر والكبر
وقد وثب أحد السلف وقد جاوز المائة من عمره وثبة تعجب لها الشباب فقال هذه جوارح حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر

فالخلاصة أن المسلم عبد لله سائر إليه فيأخذ من هذه الأمور بالقدر الذي يعينه على الطاعة ولا يستعمله في المعصية ولا ينسى نفسه وينسى تقدمه في العمر والأيام التي تدنيه من الأجل من غير يأس ويأخذ الزاد لذلك اليوم

ولا يتحول هذا الأمر إلى شغل شاغل له يملأ قلبه باليأس بدلا من أن يعطيه بعض النشاط لأن هذه الأمور تؤتي نتائج عكسية وقد تتحول لدى بعض الناس ممن لا يرجون لقاء الله إلى رهاب - فوبيا-

مثال من نصائح أحدهم للظهور بمظهر أصغر للرجال وأؤكد أنني جمعت هذه النصائح للرجال !!!!!!!

العناية بالحواجب
قل لا لشعر الوجه
لا لشعر الأنف والأذن
البس الألوان التي تغطي على لون البشرة والشعر
استخدم الكريمات لتغطية الهالات السوداء تحت العين

البس عدسات ولا تستخدم النظارة
تريض
اصبغ شعرك
استخدم أحمر الشف
اة
أطل شعرك
استخدم تحديد العين

هذه أمثلة ممن يقولون أنهم يستخدمون نصائح بسيطة أما المعقدة فحدث ولا حرج
يود أحدهم لو يعمر ألف سنة

كتبت بتاريخ 11-8- 2007 ونشرت في 8-11-2007

هناك 62 تعليقًا:

وطني يقول...

قد يبدو الموضوع لأول وهلة بسيط و أقرب ما يكون للتسلية , لكنه أعمق من ذلك بكثير , و أطمئنك أخي الحبيب لست وحدك من جالت بذهنه هذه الخاطرة , فقد فكرت فيه كثيرا , المشكلة الكبرى أخي الحبيب أن المسلمين ( مثل باقي المجتمعات ) خضعوا لعملية غسيل دماغ من النوع الثقيل على يد أولاد القردة والخنازير , فوصل الأمر إلى أنهم صاروا يتحكمون فيما نكره وفيما نحب , وتأمل معي قصة الموضة فما نحبه اليوم ونتسابق عليه يصبح غدا ( بقدرة الشيطان الرجيم ) مكروها ومنبوذ من يرتديه أو ترتديه , وصار شبابنا وفتياتنا يتلقفون كل شاردة وواردة من بيوت الموضة التي يسيطر عليها هؤلاء احفاد القردة والخنازير , وما تحدثت عنه يسير في نفس الإتجاه فهم يريدون من الإنسان عبدا لشهواته ونزواته فحسب , أما الهدف والرسالة والسمو والأدب والخلق فتلك صارت مع الموضة الإستهلاكية عملات لا قيمة لها
................
ذكرني موضوعك بواقعة طريفة حدثت معي منذ فترة , فقد إستضفت أبي حفظه الله للإقامة معي في جدة فترة من الوقت لأداء العمرة والإستمتاع بالحرم , وعشية قدومه فوجئت بأولادي يمازحونني قائلين : خلاص يابابا جالك اللي حيمشي كلمته عليك ومش حتقدر تقولله بم !!! دا إحنا حنشمت فيك شماته !!! والله وقفت كثيرا أمام هذا الموقف وتأملت عظمة هذا الدين وسموه وسألت نفسي أين المتشدقين بحفوف الإنسان لبتعلموا من هذا الموقف , رجل - أو إمرأة - في مثل عمر أبي أي في السبعين من عمره , كيف يكون وضعه عندهم وكيف يكون وضعه عندنا؟؟؟
شتان بين النور والظلماء
آسف للإطالة ولكن الخواطر تزاحمت فاعذرني وحضرلي عروسة جايزة على التعليق الأول

وطني يقول...

آآآآآآآآآآآآسف جدا
نسيت أقول شيء مهم جدا
على الدوام تغريدك يسعدني
خالص تحياتي

عصفور المدينة يقول...

أخي وطني يشهد الله كم كنت أتمنى أن تكون أنت أول تعليق

ض/خالد يقول...

أعتقد إن الإمر في بلادنا مختلف شوية من جنس لآخر

بمعنى
ان المرأة...تحوال دائما -أو غالباً- الظهور بمظهر الصغيرة في السن...

أما الرجل فلا يعجبه-في الغالب- المظهر الصغير...
بل يحب دائما أن يظهر بمظهر الكبير سناً وعقلاً...

اسمع لأي اتنين بيتحاوروا مع بعض ..وواحد يسأل حد فيهم عن سن فلان...تلاقيه دايماً يحاول يظهر انه اكبر منه...

والله يا اخي...الكثير من الناس تجده شيخاً في جسد شاب...
شيخته الأيام قبل أوانه....
والله المستعان

يا سكر...يا صغير :) 41 سنة الا فكــة

mohand يقول...

السلام عليكم

انا شخصيا لو يانجر قويييييييييييي


واهوه من عند ربنا والحمد لله


------------------------
كنت عايزك تتكلم عن الحجاب الشرعي


والاسبانش اللي ماشيين بيه اليومين دول

تحياتي

آلام وآمال يقول...

ربنا يزينا يزينة الايمان

وبصراحة يا باشمهندس لسة الواحد مجربش الإحساس ده بتاع االرغبة في اللوك يانجر

بس جزاك الله خيرا على وجهة نظرك المفيدة وكلامك كلو صح

انا كمان لما بتخيل حد من الصحابة رضوان الله عليهم عمري ف مرة ما تخيلت حد فيهم عجوز ودهره محني مثلا او ماشي على عكاز

الناس دي مش ممكن تتعوض الا ان يشاء الله طبعا

تقبل تحيتي وتقديري يا باشمهندس
-----------

وتم تعديل العبارة

mohand يقول...

السلام عليكم

نسيت اعلق علي جزء الصحابة والرسول علية الصلاة والسلام

الرسول انا متخيله شاب برضه وشه كده من اللي تشوفه تحبه من غير اي مقدمات

واوقات بتخيلة رجل كبير طويل اللحية فوق منبره وبرضه تحبه لما تشوفه

------------------
سيدنا ابا بكر رضي الله عنه
بالنسبة لي كبير في السن الصراحة
ومتخليتهوش صغير ابدا

وسيدنا عمر اوقات شباب واوقات بشوفه كبير وحكيم

خالد ابن الوليد بالنسبة لي شاب وقوي جدا
وطبعا سيدنا عمر برضه قوي

سيدنا علي بقي بشوفة شاب ابيض الوجه
وسمح وتحب صوته اول ما تسمعه
ومتسالنيش منين جالي التخيلات دي كلها

نـــــــور يقول...

:)

مش لاقية تعليق اكتبه بصراحة ..! عامة مش المهم المظهر اصغر ولا اكبر .. المهم المخبر من جوه ايه وعملت ايه في عمرك اللي فات دا

ربنا يستر علينا ويهون علينا

تحياتي لك يا استاذنا

مؤمنه يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المتنبى
عيرتنى بالمشيب وهو وقار
ليتها عيرتنى بما هو عار
لا فضفوك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صانعة الحرية يقول...

السلام عليكم
بوست رائع كالعاده استاذى الفاضل

ammola يقول...

بيتهيألى ان فعلا الشباب بيكون فى الفكر والروح اكتر من الجسد
مش حاجة وحشة ان الواحد-راجل او ست يهتم بنفسه- بس بنيةولغرض مشروع زى ما حضرتك قلت بس السىءان الامر يتحول لمحور حياة ثم تفاهة وهيافة.والانسان لو اعتدل فى كل شىء فى حياته من اكل ونوم ورياضة واى ممارسات اخرى اكيد حيحتفظ بحيوته وشبابه لفتره اطول.على فكرة يا باشمهندس ودى حاجة موثقة علميا الموضوع ده بيبقى وراثى بدون اى تدخلات يعنى فى عائلات معروف عنها من اجيال انهم شكلهم بيبان اصغر او اكبر من عمرهم.وهو الانسان دايما مش عاجبه حاله وهو صغير يعمل نفسه كبير ولما يكبر يبقى عايز يتسخط..دوخة

L.G. يقول...

يسعدني تغريدك كلمة جميلة قوي كمان لكمة المتنبي نقلا عن مؤمنة
بس سؤال ليه ممكن الواحد يكتب كلام يقعد مدة لما ينشره
ايه خلى حضرتك تنشره بعد 3 شهور

bedo يقول...

طبعا أنا مش من الشباب ولا الكهول

يعني لو مفيش عند حضرتك مانع

بصراحة أعتقد إنه الموضوع ده بيشغل الناس اللي ما ورهاش حاجة
الناس الفاضية يعني
اللي هوه كل يوم أو حتى كل أسبوع بيفكر هيسهر فين النهارده
والنوعيات دي من الناس أعتقد يحتلون السواد الأعظم من قطاع المهتمين بمثل هذه الأشياء عافانا الله وإياكم
وجزاكم الله خيرا

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى يقول...

موضوع جميل يا أستاذ عصفور

و أشاركك الخاطرة التى عرضتها و أذكر بأن سيدنا عمار بن ياسر مات بعد سن التسعين .. و مات و هو يحارب .. أى يحمل السيف و يكر و يفر

و الله الواحد زمان أيام الدراسة لما كان كل همى فى الدنيا إنى أقرا كلمتين عشان أروح أسمعهم فى الامتحان .. كان ممكن أهتم بالمظاهر بشكل كبير ..لكن والله أول الواحد لما بيقع فى مشكلة أو بيتحط فى تحدى .. بينسى شكله و ينسى كماليات الحياة بل و أحيانا بيضحى ببعض الأساسيات عشان يتجاوز الموقف دة

أعتقد لو فيه هدف عام أو تحدى مصيرى واضح و ملح و الأمة كلها تستجيب و تتوجه ليه بكل طاقتها البشرية و الفكرية و المادية ... الناس كلها ستصبح أكثر رجولة

طال الليل يقول...

ممكن تتحملنى
طب شكرا
بصراحة لم أجد إلا قليلين ممن يهتمون بمظهرهم من أجل اسباب مشروعة الغالبية منهم منشغلون بها إنشغالا يغيظ العقل الطبيعى وكمان مش بحب الرجل المتصابى ممكن الست بتخاف من السن عشان ده غريزتها وكمان عقلهم كده أما الرجالة فمش طبيعى يعملوا حساب قوى لتعليقات الناس أو يخافو من الزمن

موضوع تخيل النبى والصحابة ده موضوع كبير
أنا بصراحة لم تخيل النبى كشكل أنا دايما فى ذهنى إنه شديد سواد الشعر وعليه مهابة وبشر وإبتسامة هادئة وأقرب الناس للقلب
وقريب من التخيل السابق للفاروق
أما الصديق ففيه وداعة ولين لكن مع حزم وحكمة
أما خالد وعمرو فما تخيلتهما إلا شابين جلدين لهما عيون صقر وقلب راهب
أما على فهو شجاع شاب مقاتل زاهد فى الدنيا لا يرغبها ولا تدنو منه ثمارها إلا كالمتهيب له
بارك الله فيك

دكتور حر يقول...

حبيبنا العصفور

دي بقى تدوينة عواجيز لا مؤاخذه يعني
فبراحتكم فكروا في الحاجات دي انتو وعمو وطني

لكن بس أنا عندي سببين
سبب يخلي الظاهره تزيد وآخر ضدها في اليومين دول اللي يعلم بيهم ربنا

ممكن تزيد لأن الشباب محتاجينها اليومين دول لأنهم بيشيبوا من اللي بيشوفوه

وممكن تقل برضه معاهم لأنهم مش هيلاقو يعملوا كده


والله المستعان
ومتنساش تدعيلي

عصفور المدينة يقول...


وطني

أستاذي الفاضل كم أسعدني تعليقك وكم أسعدني أنك أول تعليق بس مش لدرجة العروسة تابع معنا البوست القادم إن شاء الله
وأقول تغريدك يبهجني ويفرحني وأفتقدك دوما
وكما تفضلت فعلا مكانة الإنسان وكرامته وحفظ حقوقه تعطيه الأمان أما من يفتقدونه فإنهم يرهبون التفكير في هذا المصير

ض/خالد

أخي خالد ما كتبت هذه التدوينة إلا توجيها لبعض من أعرفهم وبحكم السن يا سيدي فأعرف أن الأمور ليست كما يذكر الشباب بل رأيت ظواهر مرتبطة بهذا وبدون تحديد فالكلام على هذا الموضوع من وجهة نظري له داع نفسي كبير
وليس كل الرجال يرغبون في كل المواقف في الظهور بمظهر أكبر إلا من باب التعالي
أما من باب التحالي فلا :)
وبعدين انت مستعجل ليه على الواحد واربعين وعندك استاذنا فوق 47 وعسل

mohand

ربنا يبارك في شبابك أخي مهند
ربنا ييسر موضوع الحجاب صراحة وجدت الأخوات يجيدون فيه بشكل غير عادي
لدرجة أني أستغرب كيف تقرؤه فتاة ولا تتأثر وكنت أفكر في جمع تدوينات كتبتها فتيات عن الحجاب فعلا مجموعة رائعة قرأتها منذ عدة أشهر ونفسي أجد وقت لجمعها
ربنا ييسر

أما تخيلك للصحابة فأنا أعرف أنه كذلك وذلك سبه قراءتنا لسيرهم وأفعالهم حتى نهاية حياتهم ومعظهم تقدموا في السن ولكن لهم روح الشباب

آلام وآمال


ربنا يزينا يزينة الايمان اللهم آمين ويجعلنا هداة مهتدين
عشان كدة أنا حطيت شرط السن
وتخيلك للصحابة بمظهر شاب قصدت منه إيضاح أن المقياس الأفعال وليس المظهر


نـــــــور

شكرا لك على إضافتك

مش لاقية تعليق اكتبه بصراحة ..! عامة مش المهم المظهر اصغر ولا اكبر .. المهم المخبر من جوه ايه وعملت ايه في عمرك اللي فات دا


مؤمنه

إضافة رائعة بارك الله فيك ولا فض فوك أيضا

المتنبى
عيرتنى بالمشيب وهو وقار
ليتها عيرتنى بما هو عار

هو يفتخر بالمشيب ولكن جماعتنا الآن يتصابون:)

صانعة الحرية

شكرا لك كاسرة الأصنام بارك الله فيك

ammola

شكرا لإضافتك القيمة
السىءان الامر يتحول لمحور حياة ثم تفاهة وهيافة
وهذا ما دفعني للكتابة


L.G.

بارك الله فيك حضرتك علقت على التعليقات ولم تعلقي على البوست
:)
مرحبا بك وسعيد بوجودك وتعليقك على تدوينات فائتة وأحزنني قرارك بهجر المدونة
وربما يكون قرارا مؤقتا بارك الله في أوقاتك

أما موضوع تاريخ كتابة التدوينة
ففيه نقطتين
الأولى أنني أردت أن أنبه بعض القراء ممن أعرفهم ويعرفونني أن هذه التدوينة ليست مرتبطة بأحداث معينة
وثانيا أنني أردت التنبيه لنفسي أن أيام العمر تجري

أما موضوع الدرافت فلو لاحظت أنني تقريا أضع تدوينة كل ثلاثة ايام فأحيانا يكون المواضيع مرتبطة بأحداث مثل تاج أو تعليق على موضوع مما يضطرني إلى تأجيل وضع التدوينة بعد كتابتها وعندي اشيء لها 6 أشهر أيضا

bedo


طبعا أنا مش من الشباب ولا الكهول
تقصد أنا مش من الشيوخ ولا الكهول

جميلة إضافتك ولكن مالاحظته أنه يشغل قطاعات من الناس وراهم حاجات برضه



ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى

ولا تغل في شيء من الأمر واقتصد
كلا طرفي قصد الأمور ذميم

حقيقة كما ذكرت وجود الهم يشغل عن مثل هذه الأمور ولكن هناك قدر مطلوب قد اشرت إليه في طيات التدوينة

وشكرا لك لتأييد خاطرة الصحابة وتشارك عدد كبير معي في هذه الصورة الذهنية أكد أنني لست وحدي في ذلك
وهذا يؤيد لب الطرح والذي هو التأسي بأفعالهم الشابة


طال الليل

يااااه يا شيخ أتحملك كم تسعدني تعليقاتك
نعم أخي كتبت لتصحيح الكم والكيف والنية

دكتور حر

أيوة تدوينة عواجيز يعني التعليق مش إجباري
:)
يعني الشباب يتوجهوا لقسم الصور الطريفة
:)
طب انت بتقول فيها يامحمد مالاحظتش إن فيه شباب كتير بقوا عندهم صلع أو شعر أبيض
طيب أنا أعرف بعض الشباب يشغلهم هذا الأمر قبل أوانه لأنهم لسة ما اتجوزوش
وبدون ذكر أسماء
:)

islamist bloke يقول...

زمان كان الواحد وهو طفل بيحاول يظهر اكبر

يتخيل مواقف الكبار ويقلدها

يتكلم كلام كبير

يفشر ويقول مواقف مهولة

حتى فيه اطفال بيقلدوا الكبار ويمسكوا قلم او اى حاجة شبه السيجارة -زي التليفزيون- ويحطوها في بقهم


ولما الزمن كبر بالواحد

اصبح يحاول يقلد الصغار


سبحان الله

محدش عاجبه حاله

مفيش حد مبسوط من حاله

الحمد لله على نعمه الكثيرة

أشكرك يا ربي على اي حال جعلتني

وأسألك العافية في أمر دنياي كله

تحية يا عم عصفور

والسلام

عصفور اسكندرية ( المواطن المطحون ) يقول...

السلام عليكم
انا سمعت ان الشيب زينه الرجال ووقارهم
انا عن نفسي يانجر قديم

الناس اللي بتعمل لووك يانجر دي ناس فاضيه من جوه ومن بره
وزين الشيطان لهم سوء اعمالهم


اخبر بوست عندي
المواطن المطحون: نسمات

الفاتح اليعقوبي يقول...

موضع جميل يااستاذنا
في ناس عايزة تهرب من الواقع اسف من واقعها فبيدفن راسه في الرمل زي النعام عايز يصغر نفسه بالعافية وخلاص او يتجاوز عن اثر الدهر عليه وعلي جسده بس فعلا الامر ده ينفع مع العلاقات الزوجية وكده اما في الحياة فانا شخصيا الشخص اللي الاقيه صابغ دماغة وحابب يعيش الليلة بينزل جدا من نظري بل بالعكس الشيبة هيبة

ممكن يااستاذي اميلك اللي عيل الهوت ميل ولا مش 00000
متقلش لا يااستاذي عشان متقراش خبري في الجرايد بكرة
ربنا يكرمك
والسلام

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ياخبر ابيض ايه توارد الافكار ده ، تصدق ياباشمهندس انا لسه باحضر تدوينه مشابهه في الدرافت عن برامج المرأه والتجميل والنيو لوك والكلام ده

بس طبعا حضرتك ناقشت الموضوع بطريقه رائعه
ومش لاقيه حاجه اعلق واقولها لان حضرتك لميت كل الجوانب ، فاسمحلي اقتبست من المكتوب :


**غريزة الظهور بمظهر أصغر ترتبط عند الإنسان بكراهية الموت والخوف من مواجهته وربما ترتبط أيضا أحيانا كثيرة بغريزة الجذب للجنس الآخر.


**أن إحساس الشباب الحقيقي هو بالأفعال والروح وليس بالمظاهر المبالغ فيها والانشغال بإخفاء الحقائق والوقوف أمام المرآة

**إن الابتسامة والروح الطيبة والتفاعل والإيجابية هو خير زاد يدفع بدماء الشباب في الإنسان


ودي بقي ضحكتني :

كتبت بتاريخ 11-8- 2007 ونشرت في 8-11-2007

:-D

تحياتي

خبيب يقول...

كلامك صحيح وجميل

هو في نظري

اللي ملوش حاجة في الآخرة ، مش عارف يفرط في الدنيا بسهولة

لو مستني شئ باقي ، مش هيتبت في الفاني

---

بالمناسبة

متعرفليش كريم حلو للتجاعيد ؟

بس يكون بالطحالب الذهبية

:)

رينـــــــــــا يقول...

السلام عليكم
موضوع رائع فعلا
كالعادة وتعليقى لا يضيف بجانب كلام حضرتك
عجبنى اوى النصايح الاخيرة اوى ههههههههههههههههه

mo'men mohamed يقول...

عجبنى أوى الموقف اللى حضرتك ذكرته
والشباب مش شباب المظهر بس
والدليل على كده ان للأسف فى شباب اليومين دول معندهمش حيل يعملوا حاجة وإنما المرء يتمكن من أن يصبح دوما شباب بأن يحافظ على صحته
جزاك الله كل خير
كنت عايز أكتب تعليق أقيم من هذا بس انا مستعجل ومضطر أقوم و معرفش حرجع امتى
السلام عليكم

مهندس مصري يقول...

يدهشني حقاً يا بشمهندس إهتمام البعض الفائق بمظهرهم مع إن الجوهر هو المهم
إنت عارف عندي ظروف الشغل في مواقع الإنشاءات ما بتتطلبش أناقة و أي حاجة بتتبهدل في وسط التراب و الرمل و الزلط و الأسمنت و الطوب و الخرسانة و المونة و خلافه
فالواحد بيلبس أي حاجة نظيفة و مكوية و السلام
أما حتة إنه يبان كبير أو صغير فدي بتبقى قلة عقل في رأيي كل سن و ليه جماله أنا لما حد يسألني عن سني بأقوله بصراحة
عموما الشيب ليه هيبة و وقار فعلاً و لو إن الوقار مش مرتبط بسن
ربنا يهدي الناس الفاضية دي لعدم الخجل من سنهم و الإستمتاع بسنهم و حياتهم بما يرضي الله

عصفور المدينة يقول...


islamist bloke

فعلا يا أحمد
الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة
وأسأل الله لي ولك العافية في أمرنا

عصفور اسكندرية ( المواطن المطحون )

يا محمد ده انت شكلك يانج فعلا بس عقلك كبير

الفاتح اليعقوبي

فعل يكون الهروب من الواقع هو السبب

خمسة فضفضة

أضحك الله سنك يا دكتورة وفي انتظار الإصدار النسائي من الموضوع
هام جدا ومطلوب
حيث أنني قرأت كثيرا عن تأثيرات الانشغال بالمظهر السلبية على النفسية في الغرب

خبيب


رينـــــــــــا


جايزة أجمل تعليق انت والأستاذة رينا مناصفة
والجايزة كريم ضد الهالات السوداء بمعجون مياه البحر الأسود

mo'men mohamed

لعلك تقصد موقف النبي صلى الله عليه وسلم أشجع الناس
أما الشباب المفستك ده مشكلة تانية فعلا محزنة

مهندس مصري

ربنا يكرمك يا هندسة والرجال الرجال لهذه المهام الصعاب

أحمد المصري يقول...

يعني مش من حقي أعلق ولا ايه؟....هههه
لا تصدق أجمل حاجة النصايح اللي تحت للرجالة دي..رجالة لابسة جيبة ولا ايه؟
الله عالنابغة الذبياني لما يجيلو مزاج ويكتب..بيعلي المزاج أوي0

أحمد المصري يقول...

تصدق نسيت أناقش الموضوع!!..يا سيدي
الراجل اللي الناس بتحترمه بتحترمه عشان هوا محترم نفسه و اخلاقه عالية مش عشان شكله صغير..العقاد و طه حسين لم يضرهم كبر سنهم ووجوههم في احترام الناس ليهم..و ده مش معناه إن الواحد يسيب نفسه للزمن..بس مش بأحمر الشفايف يعني0

الطائر الحزين يقول...

النية خلف الموضوع هو المحك

واكثر ما يشب من خلاف بين الازواج هو المظهر عدم الاهتمام به

كنت هاكتب تدوينة واخترت لها عنوان
زوج وزوجة وبينهما.....!!!
بينهما اى حاجة
ماذا يبحث فيها وماذا تبحث فيه


حلو النيولوك الجديد بتاع موضوع التدوينة متخيل ممكن اشوفك ازاى

مصراوي أوي يقول...

فعلا الشباب شباب القلب

واللي بيحاولوا يصغروا نفسهم بالعافية ويتصابوا بتكون حاجة ممسوخة وشئ بايخ جدا

وفي اغلبه للفت نظر الجنس الاخر او لو واحد شغله محتاج انه يلمع نفسه رغم اني بشوف مذيعين مثلا في الجزيرة منتهي النجاح في الجزيرة وشعرهم ابيض واللي اصلع واللي واللي بس الناجح ناجح

عصفور المدينة يقول...


حمد المصري

علق يا عم بس أنا كتبت العمر للتحذير عشان ما يجيش واحد شاب يقول الكلام ده مش وائعي
وصح كلامك التوازن مطلوب

الطائر الحزين


النية خلف الموضوع هو المحك
نعم يا حاج وأيضا الكمية والاتجاه

زوج وزوجة بصلة وقشرتها
:)

مصراوي أوي


فعلا الشباب شباب القلب
أخي ماجد أحسنت والتوازن مطلوب بارك الله فيك
شكرا لمعشر الشباب
:)

الفاتح الجعفري يقول...

اهلا بحضرتك استاذي العزيز فعلا موضوع مهم وبيشغل ناس كتير وكان فيه قصه ان اناس من التابعين كانوا يمشون مع شيخ لهم حتي اذا وقفوا عند مجري مائي كان كلنا احد حاول القفز لابد ان يسقط فيه وكان شيخهم تجاوز الثمانين بقليل فقفز دون ان يسقط فتعجب الشباب وسألوه كيف فقال (هذه اعضاء حفظناها في الصغر فحفظها الله علينا في الكبر) والله حضرتك هم يضحك وهم يبكي بدل ماالناس دي تأوب الي ربها بتعمل نيو لوك ولله في خلقه شؤون وجزاكم الله كل خير ولا تنسانا من صالح دعائك

المهـ إلي الله ـاجر يقول...

أعتقد أن الخبرات الحياتية تؤثر بشكل ما علي التكوين الفكري لكل شخص . فهناك أناس يحملون فكرأً كبر من أعمارهم بكثير نتيجة لخبرات او ممارسات او علم نالوا منه قسطأص وهناك أناس هم عكس ما سبق

اما عن محاولة البعض تصغير الصورة فاعتقد أنها فعلا تختلف من شخص لأخر . فانا مثلا كنت لا احب ان يراني احد أصغر من عمري الحقيقي بناء علي شكلي الذي قد يوحي احيانا بهذا . وهناك غيري قد يحب ذلك . ولكني اعتقد انها تتوافر في الجانب النسائي اكثر


جزاك الله خيرا

فارس عبدالفتاح يقول...

أستاذنا وأخينا الفاضل / عصفور المدينة المحترم

بصراحة موضوع جميل جعلني أتذكر نفس الموضوع في احد الخطاب والدروس عن الزينا

في كيد العدو والإحساس بالقوة والقدرة في الجهاد والمقصود العدو أي أعداء المسلمين وهم أعداء الله بالطبع .

لكن عند موضوع تخيل النبي صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم

وتخيل سيدنا حمزة رضي الله عنه وسيدنا جعفر رضي الله عنه وسيدنا على رضي الله عنه وعمر وأبو بكر رضي الله عنهم أجمعين


أتخيلهم في الخمسينات والأربعينات وأحيانا الستينات من العمر

وهم يلبسون ثياب قديمة ألوانها باهته نعولهم باليه عمائمهم يعلوها التراب ..


ولكن لهم وجوه وضاءة

ولهم هامات عاليه

ولهم قامات شامخة

ولهم عزة ألبسهم الله إياها

فإذا رأيتهم أكبرتهم دون النظر إلى ما يلبسون

تجدهم بين الناس مثلهم مثل باقي الناس ولكنهم إذا مشوا بين الناس كأنهم الجواهر النفيسة بين عقد من الذهب ..

أتخيل على كرم الله وجهه وهى نائم بالمسجد وسيدي محمد يبحث عنه ليرجعه إلى البيت بعد أن خرج من بيت سيدتي فاطمة رضي الله عنه وهو حزين

فاخذ يبحث عنه النبي صلى الله عليه وسلم فوجده نائم في المسجد على التراب وقد تعرى ظهره الكريم ولتصق به التراب

فأيقظه النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن عمه وأبو زوجته واخذ بيده الشريفة يمسح ظهر على كرم الله وجهه ويقول له أين أنت يا - أبو تراب -

صلى الله عليه وعلى آله بيته الطيبين الطاهرين ..

وأتخيل أبو بكر رضي الله عنه وهو يصلي صلاة الفجر ويبكي ويبكي الناس من ورائه .... وأتخيل عظمته وفى وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم عند قال من كان يعبد محمد فمحمد قد مات .. ومن كان يعبد الله فان الله حياً لا يموت .


أتخيل عمر رضي الله عنه وهو نائم تحت نخله ويوجد في ثوبه الرقع التي تغطي على اللون الأصلي للثوب .. أتخيله وهو في شيخوخته وهو يدخل القدس يمشي بجوار خادمة الذي يركب وهو يسير على الإقدام .. ما هذه العظمة ما هذا المجد لا حول ولا قوة إلا بالله .

أتخيل عثمان رضي الله عنه وهو محاصر وعنده من الأهل والعشيرة ليدافعوا عنه ويرفض انظر إلى عثمان وعنده من المال والجاه فيعد به جيش المسلمين

والله يا أخي عصفور اكتب هذه الكلمات وأتخيل هواء الصالحين


وفؤادي يرتجف من الشوق إليهم وعيناي يغرقها الدمع من الوجد عليهم رضي الله عنهم أجمعين

واقسم بالله أتصورهم بهذه الصورة العبقة الجميلة في الحلم والصبر والآثار والتقوى والخوف من الله والحنو على الناس

وأتصورهم أيضا في غلظتهم وفى شدتهم وفى مواقفهم حتى مع بعضهم البعض حتى إذا سمعت قصه من قصصهم في السيرة وفيها من المواقف الشديدة والمضحكة في نفس الوقت أحس إني أعيش معهم

والله يا أخي عصفور أقول هذا الكلام من القلب واخشي أن يدخل في كلامي النفاق أو الرياء ..

ولكن ارجوا من الله أن يخلص قلبي وعقلي من النفاق والرياء والسمعة وان يجعل حبي له وعباده من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وان يجمعني وأهلي والمسلمين أجمعين تحت لواء سيد المرسلين وإمام المتقين وسيد الأولين والآخرين محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وسلم .

شكراً لك أخي عصفور على جعلي أتذكر هؤلاء الأعلام الذي لان يمحوهم الزمن أو ينسيها الأجل .

فارس عبدالفتاح يقول...

اعتذر اخ عصفور

عن تعليقي لثاني مرة

ولكن انساني الشيطان ان اذكر حمزة اسد الله وجعفر الطيار

رضي الله عنهم

هؤلاء من آل البيت الكرام

وعن مجدهم وعند عظمتهم التى من الله عليهم بها

وعن الصاحابه كلهم رضي الله عنهم اجمعين

واصلى واسلم على النبي وعلى آله واصحابه .

اللهم ارضي عن آل بيت النبي اللهم ارضي عن المهاجرين اللهم ارضي عن الانصار اكرم العرب والشجع العرب ..

اللهم اجمعنا بهم يوم القيام ادخلنا الجنة معهم بفضلك وكرمك ايا اكرم الاكرمين يا رب العالمين

آمين آ مين

Eng. Khalid يقول...

اخي محمد موضوعك مهم فعلا ، وللاسف من يهتم بالمظهر اهتماما كبيرا تجده من اصحاب العقول الفارغة وكثيرا مايلفت انتباهي شبابا يسيرون في الشارع وقد انتفخت عضلاتهم بصورة مبالغ فيها (البركة في الجيم طبعا) وهم يلبسون ملابس ذات اكمام قصيرة لتبدو تلك العضلات المنتفخة امام الناس ، فاذا ماتعاملت مع احد منهم وجدت عقله اصغر من عقل العصفور (مش قصدي عصفور المدينة والله العظيم ، ههههههه)

جزاك الله خيرا اخي على الموضوع الشيق

معجب بالفكرة يقول...

أخي عصفور
الموضوع بصراحة بيمسني أنا كمان بس من ناحية السن يعني الناس اللي عايزة تبان أصغر من سنها :

أحيانا بعض الناس بيحس أن عمره جري منه ووصل للأربعين أو أكثر وهو كان متوقع أنه يكون عمل أشياء أكثر من كده أو مثلا ياخده الانشغال في العمل أو السفر أو الدراسات العليا أو مشاكل الأسرة والأخوة والأخوات والوالد والوالدة أو الأولاد ومشاكلهم ويفاجأ أنه بدأت عليه مخايل الشيب (كان لي أحد أصدقائي في بداية الثلاثينات وشعره مليان أبيض وراثة يعني) فينظر للمرآة ويقول الشيب ده جه إزاي ده أنا لسة صغير وزمايلي كلهم شعرهم أسود (طبعا زمايله كثير منهم زيه بس هو بياخد باله من نفسه أكثر في النقطة دي) أكيد أكيد البياض ده بسبب العيشة اللي الواحد عايشها والأكل الهباب بالمواد الحافظة والعادم اللي مالي الجو ولا يمكن بسبب حاجة وراثية... المهم أكيد الشيب ده مش وقته زي اللي عمل حادثة وهو مازال صغير فأصبح بيعرج زي الناس الكبار في السن .. بس أنا عارف نفسي .. لسة صغير ياعم.
وبعدين يبدأ يفكر في أساليب تبين للناس أنه مش كببر ولا حاجة زي ما هو باين عليه بالغلط والمسألة مش نصب ولا حاجة بس تصحيح الوضع.

وطبعا الموضوع ده بيبان أكثر مع اللي بيفكر في الجواز الأول أو الثاني يهمه أنه يبان أكثر شباب.

وعلى الجانب الآخر لي صديق لم يصل للأربعين وأصيب بالسكر وعنده 3 أولاد، وكان بيكلمني في موضوع كان يتمنى أنه يكون عمله قبل كده، قلت له طيب ما تبدأ دلوقتي قالي أنه خلاص العمر انتهى واللي فات فات وكلام كده تحس أنه هايموت النهارده.

وأنا أرى أحيانا أن هذه الرغبة في اللوك يانجر يمكن أن تكون ميزة لو قيدت بحدود الشرع ولم يصحبها طول الأمل وكراهية الموت، بمهنى أنه مافيش مانع ان الواحد يحس أنه مازال صغير ويكون عنده عزيمة وتحديات ومشاريع مفيدة لدينه ونفسه وكده ولكن بتصرفات في حدود سنه الفعلي وبدون غش للناس وبدون تصابي، يعني ده لا يمنع أنه يحس بالاحساس ده وفي نفس الوقت عارف أن الموت بييجي فجأة وأن تصغير السن لن يؤخر الموت وأن كل يوم بيعدي بيقربه من أجله.
وأنا على قناعة أن الانسان بيكبر ويعجّز لما يقرر (نفسيا) أنه كبر وعجّز يعنني أنا شفت ناس كثير تحس فيه بالهمة والعزيمة والحركة والنشاط وهو معدي الخمسين وقريب من الستين، وهوب مرة واحدة في خلال أقل من سنة تلاقية عجّز مرة واحدة وبقى ماشي جنب الحيطة وبيتكلم في الموت، إيه اللي حصل؟، أبدأ هو فجأة حصل له شيء فكره أنه كبر في السن وعجز فيبدأ يتصرف بتصرفات العواجيز مع أنه فيزيائا نفي الشخص من سنة ولو بتغير بسيط ولكنها نظرته لنفسه وحياته هي التي تغيرت.
ومن رحمة رب العالمين علينا أنه يرسل لنا الرسل لتنبيهنا بدنو الأجل .. فمثلا بياض الشعر بعد سواده، قلة الحركة بعد النشاط، زيادة الضعف بعد زيادة القوة، الأمراض التي تصيب الأنسان بعد سن معينة، كل هذه تنذرنا وتدعونا للاستعداد للرحيل وترك الآمال التي لا تنتهي ولو بشكل تدريجي. وكأنها تقول "أنظر لنفسك .. ماذا تريد أكثر من هذا من الدنيا .. ألم تكتفي .. ألم تتمتع في شبابك .. ماذا تريد من المتع الدنيوية أكثر مما حصلت وهل ستشعر بها إن حصلت عليها الآن؟ ... الحق نفسك أحسنلك".

وآسف جدا على الإطالة وأنا حاسس أني خرفت واتكلمت في 100 موضوع وطلعت ودخلت بس ده اللي جاء في دماغي وأرجو أن تكون فكرتي وصلت ، ولو ما وصلتش ها تضطرني أكتبلك تاني وذنبك على جنبك :)

أمير القلوب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم:عصفور المدينة
أعذرني على عدم متابعة حضرتك بس والله مشغول شوية
حبيت أسلم بس
تقبل تحياتي

فرنسا هانم يقول...

السلام عليكم
دى اول مره ادخل اى مدونه واعلق فيها
وده اول تعليق لى فى اى مدونه
واخترت مدونتك
لما سمعت عنها بكل خير
اما اللوك يانجر
فهو مهم للجنسين جدا
وان كانت السيدات تهتم به اكثر من الرجال بكثير جدا
على فكره
انا دلوقتى
الكهله فرنسا
وبعد
سنه هبقى الشيخه فرنسا

Mohamed A. Ghaffar يقول...

تعددت الأسباب وللوك ينجر واحد

حاجه تقرف

وضـّاح يقول...

تصدق أستاذ عصفور .. التدوينة دي ضحكتني جدا .. وأزعجتني أيضا

أزعجتني لأنها ذكرتني بأصناف لا أحب التفكير فيها أو تذكرها لأنها أصناف غريبة جدا

فالصبي إذا استشيخ فهذا يفيده يلحقه بالرجال

اما الشيخ إذا سار عكسا .. ليصبح شيخا متصابي .. فهذا مقرف جدا

ما أضحكني

هو النصائح التي أوردتها في نهاية تدوينتك
والتي بناء عليها وبالنسبة لهؤلاء القوم .. فأنا

شيخ شاخ تشيخا
:)
شوف بجميع التصريفات

طبعا في المظهر فقط

Mohamed_sobhy84 يقول...

انا عن نفسي نفسي ابقى زي ما انا كل فتره ليها جمالها و ليها عيبه عيش جمالها و انسى العيب

Salwa يقول...

إن الابتسامة والروح الطيبة والتفاعل والإيجابية هو خير زاد يدفع بدماء الشباب في الإنسان

والرضا بالشكل الذي خلقنا الله عليه

كل هؤلاء هم السر

والبوست كله على بعضه رائع جدا
ما شاء الله

كرم مسلم يقول...

السلام عليكم


يود أحدهم لو يعمر ألف سنة

جزيت خيرا

منى يقول...

انا شخصيا بيعجبنى الناس الانيقه بس باحترام اما اللى بيتبعوا النصائح الغريبه اللى حضرتك عرضتها دول بحس انهم اسفه فى التعبير يعنى بحس انهم بهلوانات سواء ستات او رجاله لان كل سن له جماله لكن هما عشان مش بيبصوا الا فى وجوه الناس التانيه بس مش فى العقول ففاكرين كل الناس ذيهم بيهتموا بالشكل بس من الاخر هيافه ربنا يعافينا ويكرمك يا عم عصفور

محمد مارو يقول...

يعنى اروح اروح ؟
و مش اقراء ؟
انا لسه مقفل الاربعه و عشرين يوم الخميس
كده مليش مكان ؟

امام الجيل يقول...

السلام عليكم
زى ما قال استاذ خالد
الموضوع يبدو بسيط ومسلى ولكنه عميق
ربنا يكرمك بداية جميلة للموضوع وجذابة تشد الواحد انه يكمل
مش هتكلم عن كلام حضرتك هتكلم عن اما شفتك
بجد حسيت فيه بالشباب واصلا يعنى اربعين سنة شباب اصلا يعنى
ولما بلغ اشده وبلغ اربعين سنة
بس شباب حضرتك مكنش فى الشكل بس
كان فى الروح والحماس
والتفاعل مع الناس
ربنا يكرمك ويطول فى عمرك
بتاع تلتميت سنة كده

عصفور المدينة يقول...


الفاتح الجعفري

جزاك الله خيرا أخي من أرض الفاتحين
والقصة التي ذكرتها أنت أشرت إليها أنا في التدوينة وهي هامة جدا في هذا الموضوع لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال
احفظ الله يحفظك

المهـ إلي الله ـاجر

انت يا أحمد شكلك مش باين عليك سن خالص ربنا يحفظك
وربما تحب أحيانا أن تظهر أكبر
لكن عند مرحلة معينة سوف تنفعك هذه التدوينة
:)

فارس عبدالفتاح

إيه الحلاوة دي يا استاذ
ومافيش داعي للاعتذار عن التطويل لأني قايل اكتب تدوينتك هنا يعني باحب التعليقات الطويلة

ربنا يحفظك يافارس وهمسة في أذنك أخي أنا أحس بعاطفة دينية جياشة لديك أبكتني
حفظك الله ورعاك وكم تأثرت بتعليقك أسأل الله أن يجمعنا وإياك بمن نحب من هؤلاء الأفاضل
ويجعلنا ممن نقتدي بهم

Eng. Khalid

أهلا بك قريني وأنا مبسوط أوي بيكم كدة حوالي تشجعوني لأن الشباب مش حاسين بأهمية الموضوع زينا طبعا
بس ما قلتليش برضه اشمعنى 1980


معجب بالفكرة

يابني انت شكلك بقالك 17 سنة مش اتغير بس الوزن بس بتتكلم ليه
ولكم سعدت بمشاركتك وإسهامك القيم نفسنا نشوف مدونتك بقى

أمير القلوب

أعانك الله أخي الغرباوي

فرنسا هانم

ربحوا معنا بالوافدة الجديدة الأستاذة فرنسا هانم
ومن جيل الكبار واللي هتطربق عالم التدوين وشجعوا مدونتها
وإلى الأمام
ولنا فخر أنها بدأت عالم التدوين من محطة مدونتي


Mohamed A. Ghaffar

ربنا يهدي ويصلح النفسيات يا عم محمد عشان انا عارف إن فيه مشاكل نفسية ترتبط بهذا الموضوع


وضـّاح

جزاك الله خيرا وشكرا لإضافتك
والصغير إذا تشبه بالكبار أيضا مطلوب أن يكون في الأخلاق والحكمة وليس بالمظهر فقط


Mohamed_sobhy84

نعم أخي ونحن إلى الله سائرون

Salwa

شكرا لإطرائك أستاذة ومسرور أنه أعجبك
نقع الله بنا وبك


كرم مسلم

وهيهات له أن يعمر
ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون

منى

بهلوانات الله يفتح عليك
ويضيعون عقولهم وايضا لا ترتاح نفسياتهم


محمد مارو

كل عام وأنت بخير
انا قلت تدوينة للكبار عشان فيه شباب مش حسوا بقيمتها

امام الجيل

ربنا يرفع معنوياتك يا بني

ممكن لو سمحت تناولي طقم السنان من الدرج اللي في مدونتك
:)

يوميات عيل مصري يقول...

الظاهر إن جيت متاخر شوية، ومش عارف أعلق أقول ايه..
يا باشمهندس يظهر كدهه غن أنا وانت هنبقى على باب الكريم قريباً، لأنك حطتنا عند الكهول والشيوخ، يعني يا الله حسن الختام.
تناولك حلو أوي للموضوع، تفاعلات الناس معاك دليل على الحب.
بس أنت كده هتوقف حال الصيدلية بتاعت خمسة فضفضة
تسلم ايديك .. لألأ مش على وقف حال الصيدلية .. على البوست والله

عصفور المدينة يقول...

خذو هذا الخبر منقول من مدونة مطبخ أ أمجد شلتوني
===============================
صرفت الممثلة ديمي مور حوالي نصف

مليون دولار على إجراء عمليات تجميل من رأسها وحتى أخمص قدميها لتبدو

أصغر سناً، ومع ذلك لم تستطع الحصول على دور مهم في فيلم منذ 4 سنوات،

فقررت أخيراً انتقاد تعامل هوليود مع مسألة التقدم في السن.





ونقلت صحيفة "دايلي مايل" البريطانية عن مور (44 عاماً) "إنها سنوات

صعبة...لا يوجد أدوار جيدة للمرأة التي تخطت سن ال 40، فهي إما زوجة

وإما والدة أحدهم".





وتوقفت مور عن التمثيل لفترة بعد عدد من الإخفاقات في التسعينات،

وتعرفت بزوجها الحالي اشتون كوتشر (29 عاماً)، ولكنها عادت إلى السينما

من خلال فيلم "ملائكة تشارلي"، الذي ظهرت في أحد مشاهده على شاطئ البحر

بمايوه بيكيني يبرز النتائج الرائعة لعمليات التجميل التي خضعت لها.





وخضعت الممثلة الأربعينية لعدد من العمليات منها تكبير الثديين وحقن

الكولاجين وشفط الدهون من الوركين وشد البطن، بالإضافة لنزع الجلد

المترهل عن الركبتين. كما استخدمت "جيشاً من المستشارين"، من ضمنهم

أخصائي تغذية ومدرب رياضي وآخر للكيك-بوكسينغ ومعلم يوغا.





ولم تمثل مور بعد هذه الجراحات التجميلية كلها سوى في فيلمين، فيما مثل

زوجها السابق بروس ويليس (52 عاماً) في 13 فيلما.





وقالت مور، التي بلغ أجرها سابقاً حوالي 12 مليون دولار أميركي للفيلم

الواحد، لمجلة "ريد" أنها حاولت تبديل الاعتقاد السائد بأنه لا يجب

إعطاء الأدوار المثيرة للاهتمام لممثلات تخطين سن ال 30.





وأضافت مور"يفهموننا أنه ما أن نبلغ سن ال 30 حتى نصبح بلا قيمة...إنها

مشكلة، لأننا نمتلك دائماً شيئاً إضافياً لنقدمه".





وليست مور الممثلة الأولى التي تنتقد تعامل هوليود مع كبر الممثلات في

السن، بل سبقتها إلى ذلك شارون ستون (49 عاماً) حين قالت أن وجودها في

حفل توزيع الأوسكار أشعرها بأنها اكتشاف أثري، أما الممثلة البريطانية

شارلوت رامبلينغ (61 عاماً) فقالت "السينما الأوروبية لا تتعامل مع

التقدم في السن ببربرية هوليود ".

عصفور المدينة يقول...

يوميات عيل مصري
أعظم عيل في مصر
حضرتك شباب يا عمو خالص ما شاء الله

الأستاذ أحمد علي صاحب مدونة يوميات عيل مصري

بنت القمر يقول...

الله جميل يحب الجمال
الا ليت الشباب يعود يوما
فأخبره بما فعل بي المشيب
الخوف من الموت سنه الحياه وامر طبيعي مش لازم ننكره
الرغبه ان نكون مقبولين من الاخرين مش عيب
في حديث مش فاكره نصه
ان لرجل يرغب ان يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا
قال رسول الله ان الكبر بطر الحق وغمط الناس
مش عيب الانسان يهتم بنفسه من غير هوس ولا تصابي
تحياتي

sa7arkash يقول...

التعلبق رقم 53...يارب تفتكر تقراة

كالعادة اكثر من رائع...وتحليل متميز جدا...وهادف جدا

بس بينى وبينك كدة...انا ليا عتب عندك بقى يا راجل تقول نصايح للرجال...وسايب الستات كدة غلابة من غير ولا نصيحة صغنونة....انا عن نفسى ما يهمنيش...انا بتكلم يعنى على الستات اللى فوق الثلاثين

:)
:)
:)
:)

اما انا لسة بحلم لما اكبر نفسى ابقى اية؟؟

صانعة الحرية يقول...

السلام عليكم
صانعة الحرية
شكرا لك كاسرة الأصنام بارك الله فيك

مش فاهمه يا استاذى الفاضل
من كاسرة الاصنام ؟؟؟
انا
هههههههههههههههه
بارك الله فيك

عصفور المدينة يقول...

بنت القمر
مش عيب الانسان يهتم بنفسه من غير هوس ولا تصابي

sa7arkash

حضرتك ما اقدرش اتجاهل صاحبة التعليق رقم 53
نفسك تطلعي إيه لما تكبري
.
.
عن كدة
...
متهيأ لي العبارة كدة تمشي
:)

صانعة الحرية

أيوة طبعا هذا اللقب بمناسبة البوست اللي انت كتبتيه عن غلاة التصوف

mraghy يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حقيقي بوست اكتر من رائع يا استاذنا

كما عودتنا دائما

و لا تعليق بعد ما كتبت سيادتكم

تقبل مروري

سها يقول...

بصرف النظر عن محاولات مستميته لارجاع عجلة الزمن الى الوراء

شكل الوجه المريح واعتدال الصحة حتى في سن متقدم
ياتي من اعتدال الانسان في حياته
وعدم اسرافه على نفسه
بالعمل او الاكل او السهر
الاعتدال مطلوب

تحياتي لكم يا استاذنا

همسة قلم يقول...

مممممممممم

طيب لو بعد اذن حضرتك اخونا الكريم عصفور المدينة نرد في الموضوع رغم انه لفئة لازلنا لم نقترب منها :)

لكن كان ظني انه الرجل يرى هيبته في شيبه وكلما زاد عمره كلما زاد نضجه العقلي والفكري وباتت تلك الامور لا تشغله ربما اكثر مما كان عليه وهو فتىّ

اما المرآة فأن تشغلها تلك الامور فظني ايضا انه امر طبيعي فالمرآة ايا كان عمرها تحب ان تظل جميلة دائمة في نظر زوجها والاخرين

ولكني اتفق في كل الاحوال مع كلام اخونا الفاضل وطني في مسألة غسيل المخ بما استوردناه من أفكار غربية لنيولوك متجدد وشباب دائم

على اى حال في انتظار البوست القادم وعذرا على الاطالة

حياكم المولى

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استاذنا الجليل
عصفور بورك فيك حقا هذه اول زيارة لى للمدونه وذانى شرف تواجدى بها
احسنت قولا سيدى عصفور

بهذه التدوينه التى تشير الى اشياء كثيره
اولها واهمها فى نظرى لو كلنا اتخذنا الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلم
والصحابه وسالفيهم نبراص ومنهج لنا فى كل او نصف او ربع ما نعمل لكنا خير امة اخرجت للناس بحق
اما عن التغير الظاهرى فى الشكل الظاهر فهذا شىء بالسهل
ولكن براى ان المهم هو التغير من الداخل
فهو الباقى
افهم ان الزوجة تغير وتطور من نفسها ارضاء لزوجها فهذا مباح ومحمود لها
ولو انها لم تفعل فرضاء الزوج بها كما هى وعلى علاتها اسرع طريق لوصوله لجنة الفردوس التى هى املنا جميعا
كما افهم ان الام والاب يظهرون باجمل صورهم لابنائم سواء الصور الخارجية واو الداخليه فهذا واجب عليه تجاهم
ولكنى لا افهم ان نتبع الموضة وخطوطها العريضة مثلما كانت تتماشى معنا كمسلمين ام لا
كما انى لا افهم الرجل الذى يبدل فى شكله وخلقته بحجة التطور والتغير ومواكبة العلاولمةمانية

والسيدة او البنت التى تغير تماما فى ملامحها وخلقتها بحجة ارضاء للزوج او اتيانها بزوج ان كانت بنت
اقد خلقنا الله جل وعلى فى احسن صورة كما خلق بداخل كل منا شىء اسمه الرضا النفسى هذا هو الفاصل سيدى ان ترضى بما انت عليه شريطة ان لا تؤذى احدا بما انت عليه
وان يرضى بك الطرف الاخر كما خلقك العزيز القدير
اليس هو خالقنا فى احسن صورة
ايقدر اينمنا ان يخلق ولو بعوضة
استغفر الله العظيم
الرضا من داخل نفوسنا سيدى الفاضل هو الاساس والوازع لهواجس النفس
وخاصة النفس الامارة بالسوء الا من رحم ربى

اللهم انى اعوذ بك ان اضل او اضل

اللهم اهدنا الصراط المستقيم
وعافنا واعف عنا من كل شر وسوء

معذرة استاذنا عصفور

للاطاله
وجزاك الله عنا خير الجزاء
ويجعل هذه المدونه فى ميزان حسناتك

ام الابناء
راجية عفو الله

عصفور المدينة يقول...


mraghy

حمدا لله على سلامتك يا أستاذ
وأتمنى أن أكون نبهت للتوازن النفسي في هذا الموضوع
وأن يكون مرورك يا أستاذ في ثواب وفائدة لي ولك
:)


سها

شكرا على إضافتك القيمة يا أستاذة


همسة قلم


يا استاذة أتفق معك تماما بالنسبة للمتزنين من الرجال والنساء أيضا ولكن يوجد استثناءات وهذا الأمر يسبب مشاكل نفسية
وبعدين ما كانش قصدي ما حدش يقرا أنا قصدي ما حدش من الشباب يعترض يقول إيه الكلام ده
:)
Anonymous

أستاذة بارك الله فيك وهذه ليست أول زيارة لك
بل حضرتك علقت على بوست من قبل
وكان من تعليقك

سعدت كثيرا بدخولى المدونه وان شاء الله اداوم على قرائتها

شرفينا دئما بارك الله فيكم

قبس من نور يقول...

المقال متميز ماشاء الله

وأحسنت الربط بين حب الخلود وبين حب المظهر الشاب

ابن عمر يقول...

جزاكم الله خيرا على البوست الجميل