المشاركات الشائعة

الثلاثاء، أكتوبر 30، 2007

الدين .. الميزان أم الموزون ؟ - 3

امتدادا للتدوينة السابقة(بالعامية)
حول مقولة "رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب"

هل المقولة دي خاصة بالآراء والاجتهادات ولا كمان عن الدين
يعني هل ممكن احتمال أن يكون ديننا صواب يحتمل الخطأ؟
نقلت في التدوينة السابقة كلام عن العلماء إن طبعا لا ينطبق هذا الكلام على الدين ولا حتى على مسائل العقيدة
ولكنه ينطبق على مسائل الاجتهاد لأن المجتهد ممكن يخطيء وممكن يصيب في حالة إذا أصاب بيكون له أجرين وإذا أخطأ بيكون له أجر واحد
ولكن في مسألة العقيدة يجب علينا نقول " الحق ما نحن عليه والباطل ما عليه خصومنا
العلماء ومنهم الأئمة الأربعة دايما يراعوا المخالف ورأي المخالف في مسائل الرأي

حاولت أوضح إن الشرع (القرآن والسنة) ورد فيهم كلمات شديدة ومثل الضلال والكفر والشرك والخلود في النار والضلال المبين وإن فيه فريق في الجنة وفريق في السعير خالدين فيها.
وبرضه فيه اصطلاح "الخطأ" و"النسيان " و "الغل " اللي ممكن يكون بين المؤمنين أحيانا نتيجة الخلاف.
فمش معنى ان نكون منصفين أن نلغي هذه الاصطلاحات اللي ربنا قالها ورسوله صلى الله عليه وسلم لأننا كدة حنلغي أحكام مرتبطة بهذه الأوصاف.


الفريق اللي في الجنة (المؤمنين) قسمين وكلهم طلبوا الحق واجتهدوا في الوصول إليه مصيب له أجران ومخطيء له أجر واحد.
حتى في مسائل الاجتهاد والرأي الإنسان يجب عليه إنه يعتقد إن رأيه صح ويتمسك بيه ويجتهد في إثباته والتأكد من صحته. بالأدلة والبراهين والدعوة إليه.

وإذا تبين له بالدليل أن رأيه أو الرأي اللي بيتبعه خطأ في أي لحظة لا يتردد في الأخذ بالرأي الآخر اللي هو كان خطأ وطلع إنه صواب بعد ما الأدلة ظهرت.
وده كله مع البعد عن التعصب المذموم وبرضه مع التزام أدب الحوار مع المخالفين وإعطائهم حقوق الأخوة الإيمانية ويتعاون معاهم على البر والتقوى.ده كله مع المؤمنين

أما أنه يعذر أهل ما يسمى بالديانات الأخرى في اعتقادهم الباطل فكدة هو ماعندهوش عقيدة لأن العقيدة عقد القلب على الشيء

لو فرضنا إن الإنسان عذر أهل الأديان الأخرى واعتقد إن احتمال يطلعوا هما صح واحنا غلط ولم يثق بدينه أنه الحق
إزاي يدافع عن دينه وإزاي يدعو إليه وإزاي يجاهد في سبيل نشره وإزاي ممكن يقع عليه ابتلاء في دينه ويصبر إذا كان كله زي بعضه ويمكن يطلعوا هما صح.أو حتى قال ماليش دعوة أمرهم إلى الله. طب وليه ربنا تكلم عنهم في كل هذا الكم من النصوص عشان نقول مالناش دعوة؟

وإزاي يحب المؤمنين ويواليهم دون الكافرين وإزاي يسأل ربنا الجنة ويحسن الظن بربنا إذا كان احتمال ما يدخلهاش ويطلع
بيضيع وقته مع دين صواب يحتمل الخطأ؟

والمسلم الحق متوازن يستطيع قلبه أن يجمع عبادات متنوعة قد يراها ناقص الإيمان صعبة
يستطيع أن يفرح بالعيد ويتذكر هموم المسلمين في نفس الوقت يستطيع أن يخاف من النار ويتلذذ بنعم الدنيا
يستطيع أن يكره الكافرين ويبرهم ويقسط إليهم مالم يحاربوه في دينه


وكما ذكر ربنا البر والإقساط مع الكافرين غير المحاربين وأمرنا به وذكر أيضا الموالاةونهانا عنه فده بيؤكد إن احنا لازم نفهم الفرق بين الاصطلاحين دول

لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون

والمسلم يحب الله ويحب من يحبهم الله ويبغض من يبغضهم الله ويسخط عليهم الله ولا ينتصر لنفسه وعصبية وإنما ينتصر لله ولذلك ربنا عندما يتكلم في مسألة موالاة الكافرين يذكرنا إنهم اعداؤه
"لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء"
وبيخبرنا بأشياء احنا ما نعرفهاش قلبية عندهم واحنا بنؤمن بيه سبحانه ونصدقه
زي مثلا
"وودوا لو تكفرون" مين يقدر يقول لأ للآية دي انت تقدر تقول ده هم بيعاملونا كويس وهو سبحانه في المقابل أمرنا نعاملهم كويس حد يقدر ينكر دي
"ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم" الرضى ده حاجة قلبية ربنا بس اللي يعرفها أخبرنا بيها ومن أصدق من الله حديثا.

ربنا سبحانه بيحب المؤمنين حتى العاصين منهم ويفتح لهم باب التوبة ويفرح بتوبتهم لأنهم معاهم أصل الإيمان معاهم التوحيد حتى النبي صلى الله عليه وسلم يقول "من قال لا إله إلا الله نفعته يوما من دهره أصابه قبل ذلك ما أصابه" اتعذب دخل النار بذنوبه ولكنه مآله إلى الجنة بالتوحيد.

ويكره الكافرين ويقول "إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار"
"ألم تر إلى الذين تولوا قوما غضب الله عليهم ماهم منكم ولا منهم"

المسلم يحب الله سبحانه ورسوله أحب إليه مما سواهما أكثر من أي حاجة سواهما حتى نفسه
يعني لو إنسان أحسن إليك وهو يسيء إلى ربك ؟؟؟
بلاش دي لو واحد جارك علاقتك بيه كويسة وهو يؤذي أولادك وزوجتك ويعاملك معاملة حسنة ويسلم عليك وياخدك بالحضن ينفع تقول أنا ماليش دعوة هما يصرفوا نفسهم معاه المهم بيعاملني كويس ؟؟؟ لو بتحبهم تغار عليهم وتدافع عنهم

فيه أحكام كتير في الدنيا بتترتب على البراءة من الكافرين وعدم موالاتهم واتكلمنا باستفاضة في التعليقات إن احنا لا نحكم على الكافرين الذين ماتوا أنهم في النار أو الجنة لسبب بسيط إن احنا ما نعرفش إنهم ماتوا على الكفر ولا لأ بس ده مش معناه إن احنا نتوقف خالص ونقول مالناش دعوة أمرهم إلى الله
ليه؟ زي ماقلت فيه عبادات مطلوبة مننا مترتبة على كدة

وفي نفس الوقت المسلمين اللي هم بيشهدوا شهادة التوحيد ما نقدرش نقول عليهم في الجنة ده طبعا لو اتكلمنا على شخص معين نقول فلان شهيد أو فلان في الجنة ولكن نرجو له الخير وأمره إلى الله وفيه فرق ضالة قالت عن المسلمين إحنا ما نعرفش هما مؤمنين ولا لأ ونتوقف في شأنهم وبالتالي المسائل تدخل في بعضيها وما تبقاش عارف مين المؤمن ومين الكافر..
وبالتالي نعطل أحكام كثيرة من الشرع ونعيش بس ناكل ونشرب ونصاحب اللي يصاحبنا ونكره عشان أمور الدنيا
ونحب الظريف اللطيف اللي دمه خفيف ونكره المكشر المبهدل في هدومه حتى لو كان مؤمن

وتضيع عرى الإيمان ويتبقى لنا صلاة في المسجد أو حتى من غير مسجد عشان احنا مش عارفين اللي في المسجد دول مسلمين ولا لأ وحتى بقية العبادات اللي فيها تعاون على البر والتقوى تضيع.



ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون إلى النار والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون


السبت، أكتوبر 27، 2007

فاصل صوري

من تصويري
حرية التعبير


طريقة بشعة لنقل العجول الصغيرة - حية


مش أنا والله هو عارف نفسه


دي بقى صورة من الدكتورة خمسة فضفضة غلبت الراجل بتاعنا مين يزود


الصوت والضوء


إرهاب فكري (مين فكري ده


يظهر حد نسب الموضوع لنفسه

طب


ويندوز بس وسعت منه هو عارف نفسه برضه




عندما لا تكون زوجتي في المنزل بيتزا والقاعدة فول (سامع حد بيقول موزاريلا

منزل قديم وسط شارع رئيسي - صورة شاعرية

قول مشكلتك

اتنين جيجا و360 كيلو بايت

البديل العصري للتعليم

طابور الصباح أول يوم دراسة 2007 لم يحضر أحد

الأربعاء، أكتوبر 24، 2007

الدين .. الميزان أم الموزون ؟ - 2

تكملة تاج 007 من طيف
قال الشافعي "رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب" فهل تنطبق هذه القاعدة على الدين .. هل ترى ان الدين الذي تؤمن به هو الدين الحق و ربما يكون الاخرون على حق ايضا فيما يؤمنون به من اديان .. ام ان دينك الحق و سواه باطل ؟

حقيقة صحة النقل عن الإمام الشافعي لم أستطع التحقق منها ولكن وجدت الإمام الغزالي رحمه الله قال في المستصفى
إذا سئلنا عن مذهبنا ومذهب مخالفينا في الفروع يجب علينا أن نجيب : بأن مذهبنا صواب يحتمل الخطأ ومذهب مخالفينا خطأ يحتمل الصواب لأنك لو قطعت القول لم يصح قولنا : إن المجتهد يخطىء ويصيب وإذا سألنا عن معتقدنا ومعتقد خصومنا في العقائد يجب علينا أن نقول : الحق ما نحن عليه والباطل ما عليه خصومنا

وقاله الإمام النسفي رحمه الله وعلق عليه بن عابدين الحنفي في حاشيته
( قوله : ومعتقد خصومنا ) أي من أهل البدع المكفرة وغيرها كالقائلين بقدم العالم أو نفي الصانع أو عدم بعثة الرسل , والقائلين بخلق القرآن وعدم إرادته تعالى الشر ونحو ذلك

وسئل الإمام بن حجر الهيثمي عن هذا القول للإمام النسفي فقال : ما ذكر عن النسفي، ومما يصرح بذلك أيضاً مراعاة الشافعي ـ رضى الله تعالى عنه ـ وأصحابه خلاف الخصوم في مسائل كثيرة
وذكره عن الإمام مالك وأصحابه

فبعد هذه المقدمة نعود إلى الإجابة على السؤال

كلام العلماء في مراعاة الخلاف هو عن مذهب فقهي ورأي وليس عن اعتقاد
وهو ما فيه الاجتهاد والرأي وليس العقائد والدين لأن المجتهد إما مصيب مأجور أجرين أو مخطيء مأجور أجرا واحد

في الشريعة هناك اصطلاح اسمه "الخطأ" واصطلاح اسمه "الضلال" ومصطلح "الكفر" ومصطلحات أخرى متقابلة
فريق في الجنة وفريق في السعير
وهذا الفريق الذي في الجنة إن شاء الله طلب الحق في الاجتهاد والاتباع فمنهم من وفق إليه ومنهم من لم يوفق وهو مأجور معذور.

وفي القرآن "إني أراك وقومك في ضلال مبين"
وقال "لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم " هكذا بالجزم والتوكيد
وقال "ويا قوم مالي أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار لا جرم أنما تدعونني إليه ليس له دعوة في الدنيا ولا في الآخرة وأن مردنا إلى الله وأن المسرفين هم اصحاب النار" انظروا إلى هذا اللسان المؤكد لمؤمن آل فرعون
وقال "غير المغضوب عليهم ولا الضالين "


أما ما مجاله الاجتهاد فيحتمل الخطأ والصواب وإن كان يجب على الإنسان أن يعتقد أن ما يتبعه ويختاره هو الصواب وأن يجتهد في الأخذ بالقول الصحيح الموافق للأدلة
وإلا كان متلاعبا بدينه ولكنه يعذر المخالف ويقدر وجهة نظره ويدرسها بأدلتها ربما تكون هي الصواب وإذا تبين له أنهاالصواب انتقل إلى الجانب الآخر دونما تعصب وقبل ذلك وبعده يلتزم بأدب الحوار مع المخالفين
وحقوق الأخوة الإسلامية والتعاون على البر والتقوى.

أما أن يعذر أهل ما يسمى بالديانات الأخرى في اعتقادهم الباطل أو أهل البدع المكفرة مثال ماذكره بن عابدين فهذا ضد أصل تعريف الاعتقاد والذي هو عقد القلب فكيف يقوم هذا الإنسان الذي لا يثق بإيمانه ولا يثق بعقيدته أنها الحق كيف يجاهد عنها وكيف يبتلى فيها ويصبر إذا كان يحتمل الرأي الآخر الصواب

وكيف يتبرأ من الكافرين ويوالي المؤمنين إذا كان كل اعتقاد ربما يكون هو الصواب متى يصل هذا الإنسان إلى كمال اليقين وكيف يسأل الله الجنة وهو يعلم أنه ربما لا يدخلها إن كان هؤلاء على حق وهو على باطل. أم يقع في الاعتقاد أن الجميع سيدخلون الجنة وهو ما يبطل أصل هذا الدين ونصوص القرآن القطعية "فريق في الجنة وفريق في السعير" ام أن الأمور تسير في مسار التجربة والخطأ خبط عشواء مجموعة في الجنة ومجموعة في النار
أم يقع في الكفر بالجنة والنار والثواب والعقاب
أم يعتقد أن من خدم البشر دخل الجنة حتى وإن جحد خالقه الذي ونهبه الحياة وكفر به وسبه وأساء إليه ونسب له ماقال فيه سبحانه "تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا"

وكيف يترقى في الإيمان ويزيد منه ويصل إلى الإحسان فإن الاجتهاد احتمال والخطأ فيه يقدح في الاجتهاد أما في حالة العقيدة والدين فإنه يسمى شكا يمنع كمال الإيمان. وايضا يتعارض مع عبوديات أخرى مطلوبة من الإنسان سنفصلها فيما بعد

فتبين أن هذا النهج المراعي للخلاف إنما هو مع خلاف لا يؤدي إلى جنة ونار بل هو خلاف عملي مجاله التصحيح والدراسة.

والمسلم الحق متوازن يستطيع قلبه أن يجمع عبادات متنوعة يستطيع أن يفرح بالعيد ويتذكر هموم المسلمين في نفس الوقت يستطيع أن يخاف من النار ويتلذذ بنعم الدنيا يستطيع أن يكره الكافرين ويبرهم ويقسط إليهم مالم يحاربوه في دينه


لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون

فبرز هنا البر والإقساط واختلافه عن الموالاة والمودة وظلم من فعل ذلك
ونهيه سبحانه في مواضع كثيرة عن اتخاذ هذا الآخر وليا ومع ذلك امره بالعدل والإنصاف إليهم
إذ كيف نحب الله ونحب أعدائه ومن سبوه ونسبوا له الصاحبة والولد أما العدل وأداء الحقوق فهذا حق كل إنسان حتى المحارب حين يكون له حق كفلته له الأحكام الشرعية نلتزم به مع بقاء ما في القلب من كراهية وبعد عن الموالاة.

وإذا نظرتم إلى أصحاب الأديان الأخرى (إن جوزنا الاصطلاح) لا تجد أحدا منهم ينتهج هذا النهج المنصف بل لا تجد احد منهم يعترف بالآخر وخاصة ذلك الاخر الموحد (اللي هو احنا يعني)
لقد قرأت اليوم
رفض الفاتيكان الحوار مع المسلمين لأنهم أي المسلمين يعتقدون أن القرآن كلام الله بحرفيته

ليس من عقيدة المسلمين هذا التميع في قضية الرأي والرأي الآخر حتى تصل إلى درجة أن يكون كل دين وكل عقيدة على سواء ولا يعتقد أحد أن هناك جنة يدخلها المؤمن ولا يدخلها إلا نفس مؤمنة بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم

وحتى في مسائل الرأي ينبغي أن نعلم أن العلماء قسموا الخلاف إلى خلاف سائغ وغير سائغ يعني خلاف راجح وخلاف مرجوح وهذا ليس له علاقة ولا يؤدي إلى أن يتحول الخلاف إلى معارك صوتية ويخرج إلى التجريح والسب واعتقاد ضلال المخالف.

خلاصة القول أن محور هذا الأمر هو الحب في الله
والمسلم يحب الله ويحب محاب الله ويبغض من يبغضهم الله ويسخط عليهم الله ولا ينتصر لنفسه وعصبية وإنما يدور مع أوامر الله فإن الله أخبرنا في السنة أن المجتهد إذا أخطأ له أجر ونحن نحب من يأجرهم الله.

منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون

وفي نهاية المقال أسأل سؤالا المسلم السارق الذي سرق مالك أو المسلم الذي قتل أباك أبغض إليك أم المشرك الذي لم يؤد حق خالقه وخالقك.

لا يستطيع الإجابة الصحيحة إلا من وعى قول النبي صلى الله عليه وسلم "أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما"
اقرأ أيضا كيف نتعلم الفقه في مدونة مدرسة العلوم الشرعية

أعتذر إن كنت أطلت ولكني أعلم أن بعض النقاط المذكورة هنا هي شبهات تثار كثيرا ولها واقع وقد جادلني أحد المدونين عبر الشات في أنه لايعتقد أن الكافرين ممن اخترعوا الاختراعات التي خدمت البشرية سيدخلون النار

وللتاج بقية

الأحد، أكتوبر 21، 2007

الدين .. الميزان أم الموزون ؟ - 1

تاج 007 - تاج فكري

وصلنا هذا التاج من الأستاذة منة الله وهي تطرح فيه موضوعا للمناقشة وتطالب بإخراج مفهوم التاج
من الاسئلة الشخصية .. السطحية احيانا الى مفهوم القضية .. التي نناقشها و نتبناها جميعا على مدوناتنا
ولن أتكلم بالعامية في هذا التاج خوفا من حسم الدرجات


في حوار بين اثنين من المفكرين العرب .. نقد احدهما الاخر قائلا .. " انه يحاورني بعقلية خطيب جمعة "جملة تحمل في طياتها نقدا .. او قُل تقليلا من فكر هؤلاء الخطباء .. فما رايك فيما يقدمه الخطباء لنا من فكر - ان جاز تسميته كذلك

حقيقة خطبة الجمعة هم من الهموم التي يتكلم عنها الكثيرون وخاصة بالنقد والبعض بالإصلاح
غياب دور خطبة الجمعة له عناصر مشتركة بين الخطيب والمخطوب فيهم والبيئة فتضخيم مسئولية أحد الأطراف عن هذه المأساة ليس من الإنصاف
فبداية أحب أن أرد على السؤال : كثير من الخطباء لا يقدم فكرا وأقول إن عدم تقديم فكر حيث يجب تقديم الفكر هو سلوك سلبي ينتج عنه تميع في المفاهيم وسأضرب مثالا إذا كان الأوان أوان جهاد أو أوان محنة للمسلمين ولم يتكلم الخطباء عن الجهاد أو المحنة فهذا يعطي انطباعا أن هذه المحنة ليست مهمة وكأن الأمر لا يعنينا.

المعايير التي يتم اختيار الخطيب عليها في حالات وفي حالات أخرى يقوم الخطيب بفرض نفسه دون تأهيل هي ناتجة أساسا عن ظروف غير طبيعية حيث أصبح يمثل عدد خطب الجمعة في الشهر مضروبا في عدد المساجد يمثل عبئا أو فجوة يجب أن يكون هناك عدد مؤهل وتنوع فكري لملئها.

المؤهلات التي تؤهل الخطيب قبلها تاريخ من تدمير التعليم وإهمال اللغة العربية بل وفصل العلم عن العمل وقبلها كم كبير من الأحاديث المغلوطة المنتشرة وثقافة الأخذ بالأحاديث الموضوعة والضعيفة في الوعظ وهو ما قد يخلف عند العامة حسا من عدم الاتزان حيث ترى مثلا في الأحاديث الموضوعة الثواب الكبير على الأعمال القليلة وتضخيم أهمية المناسبات التعبدية.

ثقافة المناسبات هذه أو نسميها "تنميط" الخطب يشتكي منها كثير من المتلقين وجمود الابتكار لدى بعض الخطباء عنصر هام في تهميش دور الخطبة فالحديث هو نفسه : آخر جمعة من رمضان ووداع رمضان أول خطبة بعد العيد والكلام عن تقصير الناس بعد رمضان والحزن على فراقه الكلام عن الإسراء والمعراج والهجرة ومولد النبي صلى الله عليه وسلم ورجب وشعبان والحج والتشويق للحج وهكذا امتلأ العام ولله الحمد وايضا هذه الخطب يمكن أن تتحول إلى أرشيف يعاد استخدامه لا يحمل الخطيب هم "فوبيا" التحضير معه وخاصة إذا كان يقاس جودة الخطبة بطولها عكس المقياس الشرعي الذي هو في الأصل كلمات قليلات للتذكير.

مرتبط بالنقطة السابقة هو تحول الخطابة إلى وظيفة وغياب القضية بل ربما واعذروني غياب الالتزام لدى بعض الخطباء فكيف يستقيم الظل والعود اعوج فإذا كان الخطيب يخطب أهل حيه وهم يعرفونه ويعرفون أنه متهاون في الصلوات مثلا أو أنه يأكل مال اليتيم أو أنه مرتشي فكيف يقبل قوله وماذا سينضح هو أصلا أضرب لذلك مثالا خطيبا وهو خال أحد اصدقائي يخطب الجمعة وهو لا يصلي أصلا وليست هذه هي القاعدة ولكنه أمر موجود لا ينكره أحد وأعرف أمثلة على هذا وربما أنتم ايضا تعرفون.

قلة الاهتمام بقدر صلاة الجمعة عند بعض الناس والذين يذهبون إلى الصلاة متأخرين بل ربما يجلس أحدهم في منزله حتى تقترب الصلاة وربما ترون المسجد خاويا حتى الخطبة الثانية فكيف عسى المدرس أن يهتم ويشغل باله إذا كان التلاميذ لا يحضرون وإذا حضروا لا يتفاعلون ونقطة التفاعل هذه هي مسألة حياة.

نظرتنا الذاتية عن الخطبة ربما انحرفت قليلا عن مفهوم الخطبة والتي الأصل فيها أنها للموعظة والتذكير والحالات التي تذكر للخروج عن ذلك من قبل نبينا صلى الله عليه وسلم والسلف هي ليست القاعدة بل الاستثناء.

وسبب هذه النظرة أن الدروس العلمية وحضور الناس لها أصبح قليلا إذن كوننا نطلب من الخطيب أن يعالج قضايا فكرية متنوعة هو أساسا تحميل لما يطاق في غير محله لأن الخطبة يحضرها عامة الناس ولا ينبغي خطاب الناس بما لا يفهمون كما هو معلوم.

وسأضرب مثالا لهذا صدقة الفطر والكلام عليها وهل الأنفع النقود أو الحبوب مع كون صدقة الفطر هي جزء مخصص من الصدقات فلما أهملنا كثيرا التكافل أصبح الكلام عن صدقة الفطر وأن الأنفع النقود وكأنها هي التي ستسد حاجة الأمة بينما كثير من الأغنياء لا يؤتون زكاة المال أصلا التي ربما تحل مشاكل الأمة جميعها لو خرجت ووظفت توظيفا صحيحا (هذا للمثال وليس لمناقشة الموضوع)

إن خطبة الجمعة هي جزء من رسالة المسجد ورسالة الإمام والتي تندرج في منظومة كاملة من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتفاعل مع قضايا الناس وقضايا الأمة والعمل الاجتماعي والتربوي والعلمي غاب كثيرمنها ثم عدنا لنحمل هذه الساعة الأسبوعية كافة الأدوار
كلمة يلقيها الخطيب الذي ربما يكون من بلد آخر أو من حي آخر ينصرف ليلحق بعدها الغداء مسرعا ولا يكملها أي دور آخر.



وإذا عدنا لموضوع الوعظ وافترضنا قيام الخطباء به فعليا على وجهه الأكمل فإن كثيرا من الناس يعترضون على بعض وسائل الوعظ مثل التذكير بعذاب جهنم أو عذاب القبر أو الصوت العالي وهم غير محقين في اعتراضهم حتى وإن كان هذا ليس مدخلا إلى قلوبهم للوعظ لأن كل إنسان له مداخل تختلف فما ينتفع به غيرك لا ينبغي أن تحجر عليه وتسفهه طالما أنه في إطار الشرع والمحمود أن يكون التنوع في الأمة وأن تجد من يدخل إلى قلبك بل كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه وعلا صوته كأنه منذر جيش يعني كأنه يخوف القوم من جيش هجم عليهم.


(ملحوظة كاتب هذه السطور فشل في أن يصبح خطيب جمعة ولكنها ملاحظات دعنا نسميها من متلقي عسى الله أن ينفع بها)

باقي الأسئلة نكمل الرد عليها في مرات قادمة :

قال الشافعي " رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب" فهل تنطبق هذه القاعدة على الدين .. هل ترى ان الدين الذي تؤمن به هو الدين الحق و ربما يكون الاخرون على حق ايضا فيما يؤمنون به من اديان .. ام ان دينك الحق و سواه باطل ؟

الكثيرون اليوم .. سواء من العرب او الغرب.. يتجهون الى نقد التدين .. يصفقون الى الاعمال الادبية التي تتصادم مع الدين و يصفونها بالابداعية .. خصوصا .. مع تزايد اعمال العنف في شتى بقاع لارض و التي ترتكب باسم الدين .. و في المقابل يهاجم علماء الدين هذه الافكار.. بدعوى ان الاديان ما وجدت لخنق الحريات .. بل يتجاوزون ذلك للقول بان الدين هو مصدر الحرية .. لكنها تبقى كلمات .. هل التقيت بنفسك بشخص متدين و حر في افكاره .. هل حاولت ان تكون ذلك الشخص .. لكي تبطل تلك النظرية


الخميس، أكتوبر 18، 2007

تاج 006

التاج مرره لي صديقي العزيز الأستاذ سيد(عازف الناي)
وأيضا صديقي المهندس الصاعد محمد (زحل الفلكي)
رجاء الصبر والقراءة طويل شوية بس حلو .. نطينا واحد في العدد عشان التاج اللي عند الباحث وبن حجر
قالوا لك اختار عصر من عصور مصر علشان تعيش فيه تختار أى عصر وفى عهد أى حاكم .. واشمعنى ؟


لم يمر على مصر عصر مثل عصر عمرو بن العاص رضي الله عنه وأرضاه ومن خلفه خليفة رسول الله ومثال العدل الفاروق عمر رضي الله عنه القائل

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا

أول أولوية فى حياتك عيلتك ولا شغلك ولا اصحابك

عائلتي وبتطرف بس الموازنة لا أعتقد أنها صعبة بين الشغل والعائلة أما بين الأصحاب والباقي فصعبة أحيانا


ايه أكتر حاجة بتحبها فى رمضان ؟

تنظيم الوقت والإحساس بأهمية اللحظة وإحساس الندم عند طلوع الفجر في العشر الأواخر

اوصف أجمل فطار ممكن تفطره ؟

لو تقصد في الصيام يبقى أجمل إفطار أفطره هو الإفطار اللي مش يضيع وقت ويا حبذا لو كان بين الأذان والإقامة

ولو تقصد في الأيام العادية يبقى الفول بزيت الزيتون والقهوة بعد صلاة الفجر
(فيه حد جاب سيرة البصل؟)

لو انت حاكم على مجموعة من الأفراد حتكون عادل ؟ طب حتتأكد أزاى انك حاكم عادل ؟؟

أقسم بالله العظيم ان أكون عادلا بين رعيتي ما استطعت وألا أتبع الهوى فإن الله عز وجل قال

يا داوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله

إنما مش قلتوا لي هم مين مجموعة الأفراد دول ؟
واتأكد إني عادل من قلبي أني أنوي العدل خدوا مني هذه الحكمة :الحاكم الجائر إذا صدق نفسه وصدق حاشيته أنه عادل فهو أحمق بل إن صدقت الحاشية التملق الذي يقولونه فهم حمقى.
ولكن الحقيقة أن كل ذلك يكون للاستهلاك المحلي وواقع الأمر يعلمونه ولكنه الهوى كما قال الله عز وجل يا إما الحكم بالحق يا إما اتباع الهوى يعني إذا نوى الحق ولم يوفق إليه واخطأ اجتهاده فهو عادل أيضا ولكن اتباع الهوى أمر آخر

ايه اللى بيبوظ الحكام .. نفسهم ؟ ولا الشعب ؟ ولا الحاشية المقربة ؟؟

نفسهم وشهواتهم ومن ضمنها شهوة الزعامة ويكفل الاستمرار سكوت الشعب وتأكل الحاشية من خلفهم

مين أكتر اعلامى مصرى بتحترمه ؟


يعني إيه إعلامي ؟حقيقة الإعلام بايظ في الأغلب إلا لو اعتبرنا المدونات من الإعلام يبقى فيه كثير
أو الصحافة يبقى الأستاذ/ فهمي هويدي رغم اختلافي معه في بعض المنطلقات (من غير زعل) ولو اعتبرنا اللي في الجزيرة تبعنا يبقى كثير أوي

قريت ديوان "........." صاحب بلوج ".........." عن دار "......." ولا لسة ؟؟
هو التاج ده دعاية للمدونة ولا الديوان ولا الدار ولا لسة

لو ممكن تشتغل شغلانة تانية كنت تتمنى تبقى ايه ؟؟

مأذون أو مدرس لغة عربية

ايه تانى بلد تتمنى تعيش فيها بعد مصر ؟؟

اسكندرية :)

اوصف ترتيبات اجمل فرح ممكن تحضره ؟

حضورى للافراح اصلا قليل جدا(إجابة منقولة) ولكن الفرح اللي بينطبق عليه المثل انتم عارفينه العروسة للعريس الخ
وأن أكون من المتاعيس الذين تم فك أسرهم سريعا وبدون مأثم ولا مغرم يبقى فرح ممتاز جدا

بتراعى كلام الناس والقيل والقال ؟؟ ولو اه او لا قول ليه ؟
لأ لأ لأ
لأني أبني تصرفاتي على تفكير عميق وثوابت وأعلم علم اليقين أن تصرفات الناس وقيلهم وقالهم غالبها "يضلوك عن سبيل الله"

صحيت من النوم ملقتش الموبايل ولا الكمبيوتر ولا الكاميرا الديجيتال ورجعنا لعصر الحمام الزاجل والحصنة هتكون سعيد ؟
الموضوع صعب بس بيحصل ساعات وباكون سعيد
وياريت تقرا التدوينة دي برزخيات


السعادة هى ..؟

قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون

وفضل الله ورحمته هو الإسلام والقرآن

عندك أمل ؟ اسبابك ؟
عندي أمل في إيه؟ حقيقة فيه حاجات ينفع فيها الأمل وفيه حاجات لازم قطع الأمل ودي نقطة لو الناس تفهمها تستريح

لما بتحب تهرب من كل شئ بتروح فين ؟؟
مش حاقولك ...ده سر
مع إني قلته في تدوينة يوم خميس مش حاحط اللينك بتاعها عشان ما تعرفش المكان

امتى اول مرة خدت فيها نفس طويل وقلت ياااه انا فعلا كبرت ؟؟
يا نهارك أبيض ده سؤال مؤلم جدا.. من سن 6 سنين عند دخولي المدرسة اول يوم كنت حزين جدا
وقعدت أقول لنفسي ياواد يا محمد الأيام اللي عدت دي شكلها مش حتتعوض والله أنا صادق في الكلام ده
أما حاليا فباليوم يا اخواننا ملامحي تتغير كل شوية الصلعة تزيد لدرجة الراجل مش عرفني في المطار وقعد يسألني أسئلة مفاجئة من قبيل انت منين واسمك إيه... باحس إني كبرت لما باشوف حد من زمايلي القدامى

اما بتعمل عمل خير بيكون ايه هو دافعك الاول ؟
الله المستعان السؤال ده صعب مش حاجاوبه

بتشرب سجاير ؟؟ وايه شعورك اما ست او راجل بيشرب سجاير ؟ ليه ؟
مش باشرب سجاير وهي بتتدخن مش بتتشرب
لي قصص مع موضوع التدخين حاقول واحدة بس ......كل شللي!! كانوا بيدخنوا وفجأة وبعد سنتين من صحبتهم قررت أن أدخن كدة قرار فقلت لواحد هات سيجارة .. قل لي بتعملوا إيه يلا هب ماشي تمام....وبعدين مرة تانية هات سيجارة برضه.... لمحني واحد من الشلة ضخم الجثة طوله 210 سم ووزنه حوالي 150 كيلو وبيلبس حذاء مقاس 47 ويدخن واسمه شريف حفظه الله بادعيله كثير جدا وكان يدخن بشراهة مش عارف دلوقت إيه؟ جاء جري وضربني بوكس عنيف في بطني بجد مش هزار وضرب زميلي اللي ادالي السيجارة وقال لي إيه اللي انت بتهببه ده ورمى السيجارة في الأرض وله دين في عنقي رغم إني مش قابلته من سنين طويلة أسأل اله أن يثيبه خيرا ويصلحه.
بتعرف ايدك اليمين من الشمال ازاى ؟؟
اليمين كويسة
ايه اكتر الة موسيقية بتحبها ؟
مش باسمع موسيقى وعايش وسعيد ودماغي عالي ومبسوط ومش ناقصني أي حاجة
بس باحب صوت العصافير الصبح
فى رأيك ليه الذوق والنخوة اتعدموا ؟
يا راجل هما اتعدموا طيب وتهمتهم كانت إيه أمال احنا بنعمل إيه هنا
ما احنا كلنا ذوق ونخوة مع بعض لو اتعدموا يا أخي كنت سترى أوضاعا أخرى أسوأ من الوضع المأسوي الذي نحن فيه
ايه الحاجة اللى لو حصلت لك حتبقى سعيد اوى ؟
لو رأيت النبي محمدا صلى الله عليه وسلم في المنام

تحب يبقى عندك ارض زراعية ولااجنس عربيات ولاكام عمارة ولافلوس فى البنك ؟

كام عمارة ...ما قلتوش كام؟

البحر ولا النيل ؟

النيل للشرب والبحر للفسحة ومش العكس

مركب ولا طيارة ؟
طيارة

مجنون ولا عاقل ؟

أحيانا وأحيانا وفيه واحدة فيهم أغلبية

تقرا كتاب ولا تتفرج على فيلم ؟

ده سؤال بالله عليك؟ حد يرد على صاحب التاج ده بدالي
لو فيلم تسجيلي ممكن لكن خير جليس في الزمان كتاب

تمرر التاج ده لمين ؟


انتم عارفين سياستي في التاجات كل واحد حيعلق أو علق على أي تدوينة الشهر ده عندي يعتبر نفسه مررت له التاج

الثلاثاء، أكتوبر 16، 2007

بن حجر والباحث وعصفور

ثلاثة مدونين مختلفين مع بعض في بعض أو كثير من المسائل والأفكار ويحبون بعضهم البعض ويلتزمون أدب الحوار بل ونشأت بينهم صداقة إلكترونية إذا غاب أحدهم سأل عنه الآخرون ومليئة بالمداعبات والمراسلات
وآخرتها حوار يشبه التاج الشخصي بس بنكهة مختلفة وفكرة جديدة أرسلوه لي ونشرناه !!!!(أصلي شريك معاهم فيها) عندهم في مدونتهم
يعني هذه التدوينة أصلها هناك في مدونتهم قصدي مدونتنا
لا يفوتكم هذا الحوار المثير
وعندي تاج أجبت عليه من أخي عازف الناي سوف أنزله لاحقا فأعتذر له عن التأخير بسبب الشركاء المخالفين اللي هناك دول في مدونة الصحيفة الكاشفة

شكرا لكما أخي (أحمد) الباحث عن الحقيقة واخي محمد(بن حجر العسقلاني) على الاهتمام والإطراء والفكرة الطيبة
فإلى هناك

ملحوظة : كل الروابط اللي فوق دي لنفس المكان إوعى تخافوا

الاثنين، أكتوبر 15، 2007

RSS تاني

كيف أستخدم خدمة آر إس إس في متابعة المدونات ومواقع الأخبار
سأشرح باستخدام خدمة جوجل ويوجد خدمات أخرى مثل بلوجلاينز كنت أستخدمها سابقا ومللت منها لبعض المشاكل عندهم
أولا: انتقل إلى الموقع
http://www.google.com/reader



ثانيا : إذا ظهرت رسالة التحذير هذه تجاوزها باختيار
Allow





ثالثا : في أي مدونة تريد متابعتها ابحث عن كلمة
Atom
في نهاية الصفحة اضغط بزر الماوس الأيمن عليها


يتم تسخ عنوان المتابعة لهذه المدونة ويكون من النمط
http://sona3alhoria.blogspot.com/feeds/posts/default
أي أنه يكون بنفس عنوان الصفحة ويزيد عليه اللازمة التي باللون الأحمر

رابعا : اذهب إلى صفحة جوجل ريدر

ثم اضغط على
Add subscription
ومن ثم اضغط على زر الماوس الأيمن للصق العنوان للمتابعة للمدونة والذي نسخته سابقا



خامسا : (وهو المتابعة اليومية ) لا حقا يمكنك متابعة المدونات التي أضفتها من العنوان المذكور


http://www.google.com/reader/view



وسيظهر لك أمام المدونات التي أنزلت تدوينات جديدة العدد وستظهر بلون أثقل وبجوارها العدد ويمكن القرءة مباشرة من صفحة جوجل أو الانتقال للمدونة الأصلية

ملحوظة :
يمكن الاستفادة من هذه الخدمة في أي موقع يتيح خدمة
RSS
والتي تتميز بهذا الرمز ويمكن الضغط عليه بزر الماوس الأيمن ونسخ عنوانه بنفس الأسلوب لمتابعته


ملحوظة : استخدمت في هذا الشرح الانترنت إكسبلورر مع أني لا أستخدمه بل أستخدم متصفح فايرفوكس وهو متصفح مجاني ويمتاز بمزايا متعددة على الإكسبلورر يمكن تحميله من هنا
هذا المتصفح سوف يوفر عليك نسخ العنوان ومن ثم الذهاب إلى صفحة جوجل وإضافة العنوان بل سيكفي أن تضغط على العنوان
posts(atoms)
في أي مدونة وعندها سوف يفتح صفحة جوجل مع إمكانية إضافة العنوان
وأيضا يوجد في شريط العنوان الرمز الخاص بالتتبع ويمكن الضغط عليه في أي صفحة إذا كانت تحتوي على روابط للتبع



أيضا هذا المتصفح يمتاز بوجود برامج إضافية عليه يمكن تحميلها لإضافة إمكانيات جديدة عليه
ومنها هذه الإضافة

وهي تمكنك من الربط مع خدمة جوجل لمتابعة ما يستحدث من إدراجات
بحيث يظهر أمامك في أسفل شاشة المتصفح بشكل دائم عدد الإدراجات الجديدة وبالضغط عليها تنتقل مباشرة لصفحة قاريء الأخبار جوجل

لا تترددوا في طرح الأسئلة أو التوجيهات لاكتمال الصورة ووضوحها ومن لديه إضافات فليتكرم بها
ومن يجرب ولديه استفسارات يتفضل بطرحها وسوف أجيب عليها إن شاء الله
يمكن أيضا قراءة تدوينة سابقة
آلية التشرد في المدونات
ويوجد برنامج من تعريب الديب ويوجد به روابط للعديد من المدونات برنامج ديبو قاريء المدونات

الخميس، أكتوبر 11، 2007

ماذا بعد رمضان


الشباب "أون لاين" في رمضان "أوف لاين" بعده

تحقيق نشره موقع إخوان أون لاين منذ أكثر من أسبوعين أعتقد أن هذا وقت نشره هنا.

هناك التحقيق مطعم بالصور ونشرته هنا بعد استئذان معدة التحقيق وأيضا يوجد لي مشاركة بسيطة بالرأي في طيات التقرير تم تلوينها باللون الأخضر

كل عام وأنتم بخير وتقبل الله منا ومنكم

- الخبراء: زيادة العمل التطوعي مرتبط بالجو العام والتراجع سببه قلة "الشحن"

- الشباب: الجو الرمضاني يدفعنا إلى عمل الخير وبعده منشغلون بحياتنا

- العلماء: يجب أن تستغلَّ الدولة اندفاع الشباب للخير بتنميته وتقويته

تحقيق- روضة عبد الحميد

حين يُقبل شهر رمضان المعظم أينما تلتفت حولك تجد شبابًا، شعلة من النشاط، يجمعون تبرعات.. يعدون شنط رمضان.. يدعون لإطعام صائم.. يحصدون معونات للأسر لمتطلبات المدارس، وربما لملابس العيد، بل يرفع بعضهم شعار: "ثواب ديليفري"، ويذهبون للبيوت ليحصلوا التبرعات، سواءٌ عينية أو مادية، ثم يعود رمضان أدراجه، و"تعود ريمة لعادتها القديمة"، وكأنه يأخذ معه طاقة هؤلاء الشباب وشعلة حماسهم، فتنطفئ تلك الطاقة، وينشغلون حتى يهلَّ رمضان الذي يليه، فيستيقظون من غفوتهم وغفلتهم، وينفضون غبار النوم ليتحوَّلوا ثانيةً لشعلة متوهجة!!

تُرى لماذا لا تستمر الشعلة متوهِّجةً طول العام؟! ولماذا يستيقظون قبل رمضان ويخمدون بعده؟!

في هذا التحقيق طرحنا هذه الأسئلة على الشباب لنعرف منهم الحقيقة:

في البداية تقول منى أحمد- بالفرقة الثانية بكلية الإعلام-: إن الناس عمومًا والشباب خصوصًا ينامون بعد رمضان، وترى منى أنه من الطبيعي أن ينشط الشباب في رمضان؛ لما فيه من "أوكازيون حسنات"، فلا بد أن يتم استغلاله أحسن استغلال؛ وهناك أناس كثيرون يركِّزون على رمضان؛ لأن الحسنات تتضاعف فيه، فيسعون لتكفير ذنوب السنة كلها فيه.

بينما يرى إبراهيم علي- بالفرقة الثالثة بكلية التجارة وأحد مؤسسي فريق (صنَّاع الحياة) بالدقي- رمضان شهرًا مختلفًا عن الشهور السابقة، وبالتأكيد العمل في رمضان يختلف؛ لأن رمضان شهر العطاء والبذل والثواب الأكبر.

موضحًا أنهم يبدأون الاستعداد لرمضان قبل قدومه بحوالي شهر، والاستعداد يكون في حملة لجمع التبرعات وإعداد شنطة رمضان، وحملة لمشروع الإطعام، ولله الحمد؛ ففي العام الماضي جمعنا حوالي 120 ألف جنيه؛ فنحن نقوم بالاتفاق مع التجَّار على البضاعة، وبعد أن نشتريَها ونضعَها في المخازن يتم جمع الشباب المشاركين ليقوموا بعملية التعبئة، ويصاحب ذلك حملة إعلامية نقوم بها عبْر الإيميلات، ومن خلال علاقاتنا الشخصية، وبعد رمضان ينصرف الجميع لمذاكرتهم.

وعندما سألتُه لماذا لا تواصلون هذا النشاط بعد رمضان؟ قال إبراهيم: إن معظم الشباب منشغلون في مذاكرتهم، وبعضهم يحافظ على هذا التواصل، وغالبًا هم الفئة المؤسِّسة للعمل، أما الباقون فإنهم يعتبرون شهر رمضان هو الأساس في الحركة وخدمة الغير.

ويؤكد محمود مصطفى- بكلية الطب ومتطوع بأحد ملاجئ الأيتام- أنهم كشباب يعملون في رمضان لأنهم أكثر موسمية، بمعنى أنهم في عملهم موسميُّون لدرجة كبيرة، كدخول المدارس، وشنطة رمضان، ووجبات إطعام الصائم، وعمومًا في غير رمضان تكون هناك مساعدات أخرى، ولكن لا تكون شطنة رمضان، ولكن الغالب أنه بعد رمضان يهتم الشباب بمذاكرتهم أكثر، خصوصًا أن المتطوعين طلبة وليسوا خرِّيجين، وأغلبهم في كليات عملية، بجانب أن رمضان مدعاة للاستيقاظ.

أما شيماء محمود- بالفرقة الرابعة بكلية الصيدلة- فتعتبر رمضان فرصةً لزيادة النشاط، خاصةً أن الإنسان يرى نشاطًا ممن حوله؛ مما يدفعه لأن يكون نشِطًا مثلهم، ولأن الشباب عمليون فإنهم يريدون ترجمةَ أدائهم بشكل خدمي من خلال العمل الخيري، ويكفي أن تجد الابتسامة مرسومةً على وجوه الفقراء والمساكين لنعرف قيمة العمل الذي نقوم به.

محمد - مهندس- أرجع السبب لزيادة همَّة الشباب إلى أنهم يبحثون دائمًا عن "الزرار بتاع دخول الجنة"، ندوس عليه ندخل الجنة وخلاص، وهذه هي طبيعة حياتنا بشكل عام، نبحث دائمًا عن الزراير أو الريموت كنترول.. عايز أنجح ادِّيني الملخَّص.. عايز أخسّ أو أتخن ادِّيني حبوب نحافة أو حلق تخسيس؛ وبالتالي عايز أدخل الجنة اديني رمضان والعشر الأوائل من ذي الحجة"!!

فالمشكلة- في رأي محمد - تكمن في العزيمة والمثابرة والتفكير العميق في أسباب وطرق حلِّ المشاكل التي تواجهنا، بل والتخطيط الزمني لتلك المشاكل بشكل واقعي، دون المغالاة في البحث عن "الزرار" أو حتى الريموت اللازم لحلّ المشكلة.

وأضاف محمد أنه بمزيد من المراقبة يمكن ملاحظة ذلك؛ فهو أمر عام وليس مقتصرًا على العبادة، ويمكن ملاحظتها أكثر في ليلة 27؛ حيث تجد شبابًا لا يصلون أصلاً ولكنهم يقيمون ليلة 27 كلها!! أو مثلاً من الممكن أن ترى شابًّا لا يصلي ويصلي صلاة التسابيح مع أنها شاقَّة!! باختصار حالة البيات الشتوي للشباب بعد رمضان لأنهم ينظرون للعبادة على أنها موسم أو الحل السريع؛ فنبحث عن زرار لدخول الجنة ثم "نريح" بعد أن ندوس عليه.

جاذبية رمضان

من جانبه يرى الشيخ منير جمعة- الأستاذ بجامعة المنوفية وعضو هيئة علماء الجمعية الشرعية الرئيسية- أن رمضان له روحه الخاصة التي تفرض نفسها على الجميع، وبالتالي الشباب كسائر طوائف الأمة يجدون أنفسهم مندفعين في الطاعات؛ لأن رمضان له القدرة على هذه الجاذبية الكبيرة، والذي جعل لرمضان هذه الجاذبية الكبيرة هو أن الله- سبحانه وتعالى- صفَّد فيه الشياطين، وأغلق فيه أبواب النيران، وفتح أبواب الجنان؛ كنايةً أنه فتح باب الخير كما جاء في الحديث "يا باغي الخير أقبل..".

كما أن هناك جانبًا آخر، وهو أن الاشتراك في الطاعة يجعلها هيِّنة؛ فمثلاً لو كان صيام نافلة فمن الممكن أن يأتي المتطوع في منتصف اليوم ويقول "المتطوع أمير نفسه" ويفطر؛ فالاشتراك في الطاعة يهوِّنها، فحتى أكابر العصاة يصومون في رمضان؛ لأن الجو يدفعهم لذلك.

وأضاف جمعة: أما مشكلة عدم استمرار الشباب في نفس الحماس بعد رمضان فهذا يرجع إلى أن هناك نوعين من الشباب أحدهما مستقر ومتدين فلا يتغير ولا يتبدل، والآخر غير متدين فينساق دون أن يغيِّر نفسه تغيُّرًا فعليًّا جذريًّا وداخليًّا؛ فلا تكون هناك نقلة حقيقية له، وإنما يحدث تغييرٌ شكليٌّ سرعان ما يذوب ويعود الأمر إلى نصابه.

الطاقة العاطفية والدينية

الطاقة العاطفية والدينية هما سرّ الجاذبية.. بهذه الكلمات بدأ الدكتور علي ليلة- أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة عين شمس- مؤكدًا أن الطاقة العاطفية والدينية وما يرتبط بهما بشكل عام يكون أكثر جاذبيةً من أي أمور أخرى؛ فالإنسان ينجذب للمكان الذي يقدِّم له إشباعًا عاطفيًّا، وفي رمضان العاطفة الدينية تكون أقوى من أي إشباع آخر؛ ففي هذه الفترة يتردَّد العبد على المساجد، يصلي ويتعبَّد ويجمع تبرعات.

وبلور د. ليلة المشكلة فيما بعد رمضان بأنها نتيجة خفُوت تلك العاطفة التي يحدث لها استنفار خلال رمضان؛ حيث ينصرف الشباب إلى نقاط جاذبية أخرى.

وحدَّد ليلة العلاج في أن يكون لدينا تخطيطٌ لاستمرار تلك العاطفة الدينية عند الشباب طوال العام، ليس فقط في رمضان، ومن المهمّ أن تقوم أجهزة الشباب بتقديم العون والعمل على التوعية لتلك المسألة، فتحسن استغلال الملامح الجميلة في هذا الشهر، من خلال التعرف على مصادر العواطف الدينية التي تعجب الشباب؛ حتى لا يأتي الشباب بعد رمضان وتنطفئ شعلتُه.. كذلك يجب على الإعلام أن يعطي جرعة عواطف دينية مستمرة بشكل يحافظ على وهج تلك العاطفة التي أضيئت في رمضان.

خزينة الإصرار والمثابرة

وأرجع الدكتور شحاتة محروس- أستاذ علم النفس التربوي بجامعة حلوان- السبب في هذا الخفوت إلى أن خزينة المثابرة والإصرار التي تدفع الإنسان إلى الاستمرار تخمد سريعًا، والعلاج يكمن في أهمية أن تكون الخطوة منظَّمةً والنفَس منظَّمًا، مثل العدَّاء الذي يجري في السباق؛ فيجري بخطوات هادئة في البداية، ثم يسرع تدريجيًّا، أما لو بدأ سريعًا فستخور قواه و"ينقطع نفَسه".

وأضاف محروس أننا كشعب معتادون على المتابعة؛ فلا بد أن يأتي شخص ويسألك: أين أنت؟! لتتحرك، فضلاً عن أن الهمم التي تضعف على الأغلب هي التي تعمل وحدها، وغير مرتبطة بمجموعة تشجِّعها؛ والعمل الفردي لا بد أن يهبط بصاحبه؛ لأنه ليس هناك من يشجِّعه، ومن يستحيي منهم إن تكاسل؛ مما يضطَّرُّه إلى المشاركة حتى لو رغمًا عنه ويحصل على الثواب.

"عودة ريمة"

ورأى محروس أننا كمصريين معتادون على حكاية "عودة ريمة لعادتها القديمة"؛ فالعبادة والطاعة لم تصبح عادةً بعد؛ فحين يأتي رمضان نبدأ بنظام جديد غير معتادين عليه قبل رمضان؛ فالدافعية غير موجودة؛ فمن يخرج من رمضان هكذا فإنه لم يكتسب عادةً معينةً؛ رغم أن الله فرض الصيام شهرًا بأكمله حتى نعتاد على أي ممارسة تتم فيه، إلا أن هناك مَن يؤدي العبادة في رمضان على أنها مناسبة موسمية مرتبطة بوقت محدد، فقبل رمضان اشتاقوا له من كثرة ما سمعوا عنه، وحين ساروا فيه اجتهدوا قليلاً ثم تكاسلوا؛ فالدافعية غير موجودة، وبالتالي هم محتاجون لـ"شحن"

الأحد، أكتوبر 07، 2007

قنوت الوتر- هذه الظاهرة الصوتية

الحمد لله وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد فإن خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
روى أبو داود وأحمد وغيرهما عن ابن لسعد أنه قال : سمعني أبي وأنا أقول اللهم إني أسألك الجنة ونعيمها وبهجتها وكذا وكذا وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها وكذا وكذا فقال يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " سيكون قوم يعتدون في الدعاء " فإياك أن تكون منهم إنك إن أعطيت الجنة أعطيتها وما فيها من الخير وإن أعذت من النار أعذت منها وما فيها من الشر

وروى أبوداود أيضا : قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل " كيف تقول في الصلاة " ؟ قال أتشهد وأقول اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار أما إني لا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ فقال النبي صلى الله عليه وسلم " حولها ندندن " .

وسئل الإمام أحمد رحمه الله : إن بالبصرة قوما يقنتون كيف ترى في الصلاة خلف من يقنت فقال قد كان المسلمون يصلون خلف من يقنت وخلف من لا يقنت فإن زاد في القنوت حرفا أو دعا بمثل إنا نستعينك او عذابك الجد او نحفد فإن كنت في الصلاة فاقطعها

أوتي النبي صلى اله عليه وسلم جوامع الكلم وجوامع الدعاء لو نظرت إلى حالنا اليوم وهذا الإسهاب وهذه الظاهرة الصوتية المسماه بالدعاء والتي تسجل في الأشرطة وتوضع في مكانها بين آيات الله والتلاوات وتستخدم في الرنات والرسائل الصوتية ويتناقل أخبارها القوم من عام لعام ويتفاخرون بها ويقارنون شيخا بشيخ حتى قال لي أحدهم وقد أخذه الحماس أقسم بالله العظيم أن الشيخ الفلاني هو أفضل واحد يدعو في العالم

قارن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم الذي علمه عائشة رضي الله عنها لليلة القدر : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني
هذا الدعاء على قصره هو عدة ليلة القدر وما يحمله من معاني أنك يارب بمقتضى صفتك واسمك العفو وليس لأني أستحق العفو اعف عني وما تحمله كلمة العفو من معاني كثيرة
قارن هذا الدعاء البسيط الذي يحفظه العامي والمتعلم والإمام والمأموم قارنه بهذه الظاهرة الصوتية ومافيها من جنادل وتراب ودود ولحود
وانظر إلى دعائه للمستضعفين رواه أبو هريرة وأنس أنه صلى الله عليه وسلم
قال قبل ان يسجد اللهم نج عياش ابن ابي ربيعة والوليد بن الوليد وسلمة بن هشام والمستضعفين من المؤمنين متفق عليه


قال الحسن بن علي رضي الله عنهما علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر قال ابن جواس في قنوت الوتر " اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت تباركت ربنا وتعاليت "

ما أبسط تلك الكلمات وأجمعها وأشملها
أضف إلى ذلك ما يحدث من ترتيل وتغني بالدعاء كما يرتل القرآن ويتغنى به وخشوع القوم في ذلك الدعاء خشوعا وبكاء لا نجده عند آيات الله التي يخشع له ويتصدع منه الجبال

وأضف إلى ذلك أن يتحول ذلك الدعاء إلى موعظة أو خطبة يتوجه الإمام فيها إلى المأمومين بالموعظة وكأنه يخاطبهم ولا يناجي رب العالمين بل وتجد فيها من الجمل الاعتراضية وتلاوة الآيات

أضف إلى ذلك أن يتحول ذلك الدعاء منبرا سياسيا للمجاملات السياسية وتأييد سياسي لذاك الإمام العادل والدعاء بالهداية لكل من سواه من الأئمة غير العادلين

أضف إلى ذلك السجع المتكلف والتراكيب اللغوية التي يحار في فهمها اللبيب المستجمع تركيزه وليس المصلي الخاشع

أما تفاصيل الدعاء على الأعداء بتفاصيل تجمد الدم في العروق وتيتيم الأطفال والتشريد وترميل النساء ووو
ماذا لو دعا المسلمون أجمعون على من دنسوا القرآن في جوانتانامو ولم يستجب الله لنا وترك هؤلاء الكافرين يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل وخرج هؤلاء المسلمون قانعين أنهم أدوا ما عليهم تجاه نبيهم وتجاه قرآنهم ثم فوجئوا أن الله لم يستجب لهم

إن الله عز وجل قال : قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين

لا أقول لا ندعو عليهم بل ندعو ولكن وفقا لسنة نبينا ونوكل تفاصيل الانتقام منهم لله عزوجل ونعلم علم اليقين أن علينا واجبات قصرنا فيها بل وعندنا كثير من موانع إجابة الدعاء لابد علينا من إزالتها

إن من الاعتداء في الدعاء أن ندعو الله بأشياء ربما تكون مخالفة لقدر الله وقضائه المعلوم حتما أنه لا يتغير كمن يدعو مثلا أن يبلغ منزلة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وهذا مثال افتراضي ولكن يحدث في الأدعية طلبات مبالغ فيها جدا قد يكون العيب في فهمي لها ولكن لا أعلم ما يقصدون بها
أن يجعل الله لهم أوفر الحظ والنصيب مما أنزل من خير وبركة ورزق وووووو.....في تلك الليلة وأشباه ذلك

روى مسلم في صحيحه قالت أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم اللهم أمتعني بزوجي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبأبي أبي سفيان وبأخي معاوية قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد سألت الله لآجال مضروبة وأيام معدودات وأرزاق مقسومة لن يعجل شيئا قبل حله أو يؤخر شيئا عن حله ولو كنت سألت الله أن يعيذك من عذاب في النار أو عذاب في القبر كان خيرا وأفضل.

يا قوم إن المتأمل في دعوات النبي صلى الله عليه وسلم يرى هذا القصد والبعد عن التكلف واضحا اسمع مثلا
رب اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وآخره وعلانيته وسره
وهذا الحديث قالوا فيه توكيد الدعاء طيب هذه طريقة النبي صلى الله عليه وسلم في توكيد الدعاء لم يكمل الدعاء السطر سبحان الله على الأشرطة الممتلئة والبكاء والنشيج بل قيل إن بعضهم يردد قول لا إله إلا الله ربع ساعة كاملا في دعائه

إن من طبيعة الدعاء أنه سؤال العبد لربه وهذا يختلف من شخص لشخص حسب حاله وآماله وبثه وظروفه وما يجد قلبه عنده هو ما يمسه شخصيا ولذلك كان الدعاء في السجود هو الجدير بالإجابة
يعني لو تخيلنا شخصا لا يجد مأوى يؤيه أو لا يجد ثمن العلاج أو طرد من وظيفته أو سجن أبوه ووقف الإمام يدعو ربع ساعة للإمام العادل أو يدعو على اليهود لا أعتقد أن هذا الشخص يجد قلبه عند ذلك الدعاء وإن بكى حوله الباكون بل أقول وإن بكى هو معهم بالعدوى كما يحدث

تجدهم يقصرون السجود على التسبيحات ثم يعطون أكبر حصة من وقت الصلاة لذلك القنوت لو تخيلنا أننا وزعنا نصف ساعة في المتوسط في القنوت على عدد السجدات لكان نصيب السجدة دقيقتين ولكان لنا فرصة أن نناجي ربنا في السجود بدلا من السرعة التي يسجد بها بعضهم

حقيقة يا إخواني إن فتنة الميكروفون فتنة عظيمة دفعت الناس لاختراع والتزيد في طقوس لاستخدام هذه الميكروفونات والآن أضيف لها الكثير من الأجهزة المحمولة

ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين
وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجميعن

الجمعة، أكتوبر 05، 2007

لم أخلق لهذا


ليلة 29 شعبان والزحام في الأسواق وصراع الناس في تحصيل لوازم رمضان يتكرر ويتكررالآن الصراع والزحام من قبل لوازم الشهر والآن لوازم الخروج من الشهر

روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( بينما رجل راكب على بقرة التفتت إليه فقالت لم أخلق لهذا خلقت للحراثة قال آمنت به أنا وأبو بكر وعمر وأخذ الذئب شاة فتبعها الراعي فقال الذئب من لها يوم السبع يوم لا راعي لها غيري قال آمنت به أنا وأبو بكر وعمر ) . قال أبو سلمة وما هما يومئذ في القوم

ألحت علي هذه الخاطرة وإلى الآن مع استمرار الشهر واستمرار الناس من حولنا ونحن أيضا في إهدار أوقاته ومن قبله بالاستعداد له وخلاله بالانشغال بالاستعداد الزائف للعيد ومع مسار العمر واستمرارنا جميعا في إهدار دقائقه وثوانيه بل ساعاته وأيامه وسنينه

إني لم أخلق لهذا نطقتها البقرة وهي تعي أنها لم تخلق لتركب وإنماخلقت لتحرث الأرض تعي المهمة التي خلقت لأجلها
وأنا لم أخلق لأنتظر دوري لأقتنص عربة السوبر ماركت لم أخلق للتزاحم بين مسارات الأرفف في الأسواق والتزاحم لدفع ثمن السلع

لم أخلق لأقضي يومي باحثا عن مكان لتوقيف سيارتي لاهي القلب خالي الذهن غافلا
إنها مهلة أعطيتها في هذه الحياة وحملت أمانة على ظلم مني وجهل.. أمانة عرضت على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها

لقد وعت البقرة لماذا خلقت وكثير منا لا يعي لماذا خلق ولماذا أعطي هذه المهلة
إن جميع المخلوقات تعي لماذا خلقت ماذا لو نطق العمر لونطقت الأموال والثروات وسيحدث هذا في يوم القيامة

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من آتاه الله مالا فلم يؤدي زكاته مثل له يوم القيامة شجاعا أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزميه يعني شدقيه ثم يقول أنا مالك أنا كنزك ثم تلا { لا يحسبن الذين يبخلون } . الآية )

ماذا لو نطق حجاب المرأة المسلمة الذي تضعه ولا تلتزم بمقتضاه سيقول لها إني لم أخلق لهذا

ماذا لو نطقت ليالي العشر ماذا لو نطقت ليلة القدر وخاطبتنا ماذا لونطقت دقائق وثواني رمضان التي نقضيها في تسلية ولهو أو حتى إعداد لطعام وشراب أو حتى نوم الخاملين

بل ماذا لو نطقت جوارحنا ستقول لنا إني لم أخلق لهذا جوارحنا تعي أكثر منا لماذا خلقت
يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون

حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصرهم وجلودهم بما كانوا يعملون
وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون