الاثنين، يونيو 18، 2007

مقتطفات التعليقات الدعوية

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه أجمعين
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله

اللهم تقبل
جزى الله خيرا كل من شارك معنا في هذه الحملة الدعوية والتي توجهت في ظاهرها إلى صديقي أ وفي باطنها إلينا جميعا وأولكم عصفور وأسأل الله أن ينفع بما أودعتم هنا من تعليقات على مر الزمان إنه على كل شيء قدير.

كلمة تنبيه لابد منها : وقد نبهت إليها بقولي "صديقي هذا ليس شخصا سيئا ولا شخصا جاهلا" ولكن بعض المعلقين لم يلاحظها لم ألمح أن صديقي أ هو من ذلك النوع الضال المغرق في البعد عن الله بل هو مثلنا جميعا يحسن أحيانا كما ألمحت ويبتعد أحيانا ليس إلى درجة المعاصي ولكن إلى درجة أنه لا يجد قلبه ربما يكون خانه التعبير "مش عارف يلتزم ولا لأ" يقصد "مش عارف هو ملتزم ولا لأ" وكثيرون فهموها هكذا

وأيضا لم أقل أنني أعظ صديقي وأنهاه طيلة خمس سنوات بل قلت أننا نتشارك كثيرا من الأفكار والمعلومات ولم يكن الأمر واعظ وموعوظ بل الأمر كما نبه سكايار ولمس وترا حساسا

"أصبحت الطريقة للدعوة الآن طريقة حلول نفسية ... التعمق داخل النفس البشرية ... يعني انت بتشتكي من إيه ؟؟؟ إيه اللي مضايقك ومخليك مش عارف تلتزم"

أخرت أيضا التعليق أو المتابعة لحين أخذ أكثر قدر من الردود والتعليقات بل والدعوات ويشجعني أن كل وقت أرى وافدين جدد بأحاسيس جديد وأفكار متنوعة
نالت هذه التدوينة التي لم أكتبها بل كتبناها جميعا نالت أعلى عدد من النقاط وصلت إليه تدوينة على موقع "إفحت" منذ افتتاحه
وهذا إن دل على شيء فإنما يدل
- أننا ننتمي للإسلام
- الخير في هذه الأمة إلى يوم القيامة
- أننا ببعضنا البعض وليس بأفرادنا
- لمس صديق أ مظهرا هاما وعبر عنه بقوله


بجد انا حسيت انكم "مجتمع افتراضي" لكنه مؤثر للغاية ولن أنسى هذا الموقف طوال عمري ابدا

وأنا أيضا - عصفور المدينة - أحسست أن لي مجتمعا افتراضيا وإخوانا حقيقيين بل وشاركوني حل مشكلة وقعت فيها بمشورتهم وآرائهم وأحاسيسهم ومن قبل كنت أتحسس بركة دعواتكم حين كتبت تدوينة أحزان1 ودعواتكم لتلك المريضة المذكورة أسأل الله أن يتم شفاءها بل وأوصلنا إليها أن هناك من يدعون لها وهم لا يعرفونها.

محتار أخوكم العصفور هل ألخص التعليقات كما هي العادة أو أضمها إلى بعضها واصنفها حسب الفكرة

سأختار من التعليقات الأفكار الأساسية (التنفيذية) لأن هناك كلاما هو وعظ رقيق لابد من قراءته كماهو والتأثر به بلفظ كاتبه وليس بطريقة الملخصات

مشكلتنا التردد و الحيرة و التذبب بين الأخذ و الترك التردد بين مسئولية العطاء و سهولة التخلي
المشكلة هي في تحديد معني واضح لكلمة ملتزم

أنت بحاجة لأن تجلس مع نفسك

المسأله هي في المقام الأول راجعة ((لقرار داخلي)) لابد أن تتخذه ((أنت)) بنفسك ثم تبدأ ((فتجاهد)) وتعزم و((تستعين بالله)) عز وجل وتبدأ في تلمس الطريق وثق أن الله عز وجل ((سيهديك)) اليه ويعينك علي الثبات

لا توجد سعادة في الدنيا في حال بعيدة عن الله

من صدقت نيته يسر الله من أمره رشداً

قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما
أدخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون
وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين

هذه الآية فيها حل كثير من مشاكلنا وهو الاقتحام أن تقتحم الصعاب مستعينا بالله فإذا فعلت ذلك ورأى الله منك إقداما وتوكلا

فإنكم غالبون

الدعاء والتضرع والمناجاة لله
"يا حي ياقيوم برحمتك استغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي ولا إلى احد من خلقك طرفة عين"

تذكر فقط نعم الله عليك التى لا تعد ولا تحصى وتذكر انه يقابلها المحافظة عليها وتجنب المحرمات

نستمع الي الكلام كأنه جديد كأننا أول مرة نستمع إليه ندخله الي قلوبنا بلهفة ليس بنغمة "عدي بأة" وخاصة الآيات والأحاديث

قراءة سيرة السلف وتدبر معانيها و مطالعة حياة الصحابة والتابعين والصالحين ففيها القدوة الطيبة


تحديد الهدف وأن تضع هذا الهدف على هيئة مواصفات ما هي مواصفاتي الشخصية التي أطمح ان أكون عليها ما هي الصفات التي أريد أن أتحلى بها ما هي الصفات التي أريد أن أتخلى عنها ماهي الطاعات التي أريد أن أواظب عليها وأن تضع هذه الأهداف على هيئة نقاط
ومن ثم تبدأ تدريجيا في الأخذ من كل صفة بقدر .

حتى لا يجعلوا منك عدواً لذاتك لدوداً حتى لا يوقعوك في شباك التناقض وعذاب الحيرة إحذر يا بني أن يفتنوك عن بعض دينك

صلاتك في المسجد هي الأساس . سيبك من الصلاة في البيت نهائيا

بر الوالدين . وعلى قدر برك بهم ستجني النتيجة على المدى الطويل

أخذك بالأسباب ومحاولتك المخلصة لتصحيح اوضاعك والتغيير من نفسك حتي وإن لم تكن كما أردت أنت وحدها بإذن الله كفيلة بأن يغيرك الله بها

ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه"

عاقب نفسك أحيانا بحرمانها من أشياء تحبها إذا قصرت في الطاعات أو اذنبت أو عاقبها بأداء نوافل صدقة أو صلاة أو صيام

التدرج في الطاعات لكي تتقبل النفس ما يحدث من تغييرات وتحب ذلك التغيير وتتماشى معه

لابد لمن يريد أن يلتزم أن يبحث عن رفيق يعينه


إطلاق اللحية فهي -باذن الله- كبير من الكثير من الفتن "وبيان ما قصده صاحب التعليق أن المظهر الإسلامي يدفع الناس لأن يضعوك في قالب معين بمواصفات معينة وأيضا أنت نفسك يكون عليك مسئولية الحفاظ على احترام ذلك المظهر فهذا يسهل عليك الكثير من الأمور التي تريد أن تتمسك بها ويريحك من كثير من المناقشات والتنازلات".

حفظ القرآن الكريم وترتيله وحضور مجالس العلم

اجعل لك وردا يوميا من القرآن (و لو ربع حزب - تقريبا صفحتين). لا تقل عنه أبدا و لواستطعت أن تلتزم في حلقة قرآن يكون أفضل

لا تلتزم بشئ إلا إذا قرأت عنه أولا العلم قبل العمل

تخير شيخا أو شيوخا من موقع طريق الإسلام تستريح لأسلوبهم و طريقتهم و استمع لهم و تابعهم

الصبر على الصلاه وأداؤها على أكمل وجه ستجد بدون ان تشعر تغير فى نفسك ورغباتك بشكل سلسل "والذين اهتدوا زادهم هدى واتاهم تقواهم"

طول النفس والتحمل والصبر

الانسان يقدر يلتزم بفعل معين في وقت معين إذا واظب عليه مدة 21 يوما

وقت أمور حياتك تبعا للعمل الذي تحاول الالتزام به بمعنى تثبيت أوقات الطاعات بحيث يكون لها وقت لا يصرف لغيرها اربتاط القو يعين على الدوام بعيدا عن العشوائية

لا تسوّف و لا تؤجل و ارجع لربك اليوم فلعلك لا تدرك غدا

العمل من أجل الإسلام والاشتراك مع الجمعيات الخيرية أو حتى بعض الأصدقاء في الأعمال الخيرية من أكثر الأشياء التي تؤدي إلى علو الهمة والتخلص من حالة التذبذب

احرص على القليل و تواظب عليه أفضل من أن تتلبس بالكثير و لا تواظب عليه واحدة واحدة

يقف البعض على الرصيف انهم ليسوا مسافرين وليسوا قادمين ، إنهم يقفون هناك يتطلعون إلى الوجوه بعيون بليدة ، وقد استندوا بأجسامهم على الأعمدة الحديدية وعلى الجدران ، واستبد التعب ببعضهم بسبب طول وقفتهم ، فجلسوا يستريحون بعد أن هدتهم الراحة... هؤلاء هم الذين يدورون حول أنفسهم ، يعيشون حياة مليئة بالفراغ ، لاشيء يزعجهم ولاشيء يفرحهم والوقت يمر بهم وهم وقوف حيث هم

يقول لك
Islamist bloke

لو عرفت تلتزم صح ابقى قوللى عشان اعرف انت عملت اية واعمل زيك
عشان هو نفسه يبقى مسلم بجد

أخى أ
أين انت ياريت تطمئنا عليك نفسنا نفرح بقرارك ربنا يرزقك البصيرة

هل تريد الجنة ؟ الجواب بالطبع نعم فكلنا ذلك الرجل السؤال الثاني : إذا كنت أريد الجنة فكيف السبيل ؟ هكذا بدون فلسفة ولا تعقيدات ولا (كلكعة)


إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون

تحديث
توجد تدوينة مكملة للموضوع عند مسلم

هناك 33 تعليقًا:

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلامك في محله ياباشمهندس حسيت وانا بكتب تعليقي وباقرا بقية التعليقات ان الكلام موجه لي شخصيا كما هو لنا جميعا
------

عارف حضرتك مشكلة الناس اللي زي صديق حضرتك انهم مش عارفين يرضو عن نفسهم وعن ادائهم في عبادة الله جل وعلي ودايما عاوزين يكونوا احسن ،وده اللي بيديلهم الاحساس بوجود غلط او عدم التزام

و عن نفسي بحس ان الناس مقسومين فريقين ، كل واحد فيهم ماشي في اتجاه ،الفريقين دول بيبقوا زي طالب شاطر وطالب بليد
البليد خلاص مش فارقه معاه ومش هامه ماهو كده كده مش ها ينحج

اما الشاطر بقي بيموت نفسه في المذاكره ودايما يحس انه لسه في حاجات نقصاه ولو قل حتي ربع درجه عن النهائيه يبقي هايجراله حاجه


فالواحد اللي ماشي في غير طريق الحق والهدي عارف هو ايه و اخرته هاتبقي ايه ، واكيد منهم كتير بيتمنوا انهم يرجعوا للطريق الصحيح ودول نصحهم وارشادهم بياخد وقت وشوية جهد لحد ما تقدر ترجعهم الي الطريق الصحيح

اماالنوعيه التانيه دي اللي في الاصل ملتزمه بس مش حاسه انها بتعبد الله كما ينبغي ان تكون عبادته ، دايما حاسين انهم مقصرين في حقه ، دول بقي هما المجموعه السهله لان فقط محتاجين ان حد يشاورلهم علي الطريق وهما ها يكملوا لوحدهم
زي ما حضرتك وضحت كده في النقاط الاساسية اللي خرجنا بيها من التعليقات ، فقط مجرد رؤوس موضوعات وهو عليه يكمل واكيد هايعرف المفروض يعمل ايه بالظبط


تحياتي لحضرتك وباشكرك للمره التالته علي فكرة مناقشة التعليقات في بوست لوحده

عصفور المدينة يقول...

شكرا لك دكتورة وأحيا الله قلبك وقلوبنا جميعا
مثال الطالب البليد ده مثال قوي جدا
وفعلا كنت عايز أعبر عنه

كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها
وأيضا
بلى ولكنك فتنتم أنفسكم وتربصتم وارتبتم

معلش بقة المختصر طلع طويل شوية المرة دي
ندعو لأخينا
محمد عبد الغفار
بالشفاء
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيه

وهو طلب ألا يضع له أحد تعليقات فأنا أعلق هنا


وايضا في انتظار تعليق أخي أ اللي عطلني

BinO يقول...

أستاذ عصفور
هممم
يا تري أين أ
؟؟؟

عصفور المدينة يقول...

هو مشغول فعلا ولكن أنا كلمته أول أمس ويقول أنه استفاد من هذه التجربة جدا

المهــ إلي الله ــاجر يقول...

جزاك الله خيراً اخي الحبيب عصفور المدينة

فكرة تجميع التعليقات علي التدوينة الاخيرة لهي فكرة رائعة أفادتنا جميعا فبارك الله لك
نسأل الله ان يثبتنا جميعا علي طريقه

حراس الحقيقة يقول...

جزاكم الله خيرا على التجميع والربط بين النصايح الجميله دى
بجد مجرد قرائتها فيها افاده
بارك الله فيك

رفقه عمر يقول...

بجد استاذى عصفور المدينه بحس ن حضرتك بتجمعنا وبتوحد اهدافنا وافكارنا ربنا يكرمك يارب اللهم امين يارب العالمين
جزاك الله خيرا على أ
وعلينا نحن مجتمع المدونين

أمــانــى يقول...

أستــاذنا
جــزاك الله خيــرآ وجعل جميــع كتابتك فى ميزان حســناتك ياااااااارب آمــــين
بس حضرتك اوعى تنسى تدعيلنا معاك وكل اللى يدخل يعلق لازم يدعيلنا
ربنا يثبتنا يـاااااااارب آمــــــــين

نـــــــور يقول...

أيوة فعلا ربنا يبارك في حضرتك ويجزيك الجنة .. ويجعل لك بكل حرف اعدت كتابته وصياغته حسنة

التعليقات الدعوية دي هتفيد كل واحد فينا بشكل او بآخر لأن كل واحد فيه حاجة ناقصاه واكيد كلمة من الكلمات أو تعليق هيلمس قلبه

ربنا يكرمنا جميعا .. ويشفي جميع مرضى المسلمين..

قلب أبيض يقول...

مدونتك رائعة
جزيت خيرا
نريد الزير

شباب روش طحن يقول...

عندك كلنا كنا محتاجين للنصايح دي فعلا

علاء يقول...

ربنا لا تؤاخذنا ان نسبنا أو أخطأنا
يارب استرني فوق الارض و تحت الارض لا تفضحني يوم العرض
آمين

مصراوي أوي يقول...

فكرة المجتمع الافتراضي اللي حضرتك طرحتها دي جميلة جدا وسبحان الله الذي جعلنا نستغل التكنولوجيا الحديثة في مثل هذا التواصل ..........

ياريت لو نطبق ولو بعض تلك التعليقات يااااااااه كنا بقينا حاجة تانية

تحياتي يا استاذ عصفور
وسلام الله عليك

صاحب البوابــة يقول...

كالعادة

قلمك يشع نوراً

وفكرك يوحد صفوفنا

تحياتي أخي الحبيب

مجهول يقول...

جزاك الله كل خير
أخي الكريم
وبارك الله فيك وجعلك دوما في طاعته

عصفور المدينة يقول...

كتب اخونا علاء(مش أنا) موضوعا مكملا بعنوان فتور
فتور
أسأل الله أن ينفع به

ض/خالد يقول...

التدوينة الهمام في كيفية الانضباط والالتزام

:) ينفع العنوان ده؟؟

ربنا يتقبل منا ومنكم

عصفور المدينة يقول...

قصدك التدوينة التمام
طب افحت طيب

محمد الجرايحى يقول...

أخى الفاضل الكريم : عصفور المدينة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحييك على جهدك الطيب والمبارك
وجزاك الله عنا خير الجزاء

ــــــــــــــــــ
نسأل الله العلى القدير الشافى المعافى
أن يشف عن أخينا محمد عبد الغفار
ويعود لنا سريعاً سالماً معافى

اللهم آمين

مدونة الدفاع يقول...

السلام عليكم نفعنا الله جميعا بما بذلتموه من جهد وجزاكم الله عليه كل خير

قلب أبيض يقول...

ندعوكم للمساركة والانضمام معنا فى
( الملتقى )
ملتقى المدونين
ملتقى افكارنا
ملتقى ابداعنا
ملتقى ارائنا
فى مدونة واحدة تجمع ارائنا
نسعد بمشاركاتكم معنا

الملتقى

ض/خالد يقول...

تم الفحت :)

الملتقى يقول...

ندعوكم للمشاركة معنا فى
( الملتقى )
ملتقى امدونين
ملتقى الافكاروالاراء
فى مدونة واحدة تجمع افكارنا
تسعدنا مشاركاتكم معنا

الطائر الحزين يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
على اختلاف درجتنا ومنازلنا الأيمانية الا اننا علمنا جميعا أن الحق أحق ان يتبع بصرف النظر عن كوننا نمارسة ام لا
بارك الله فيك دعواتك يا اخى

mo'men mohamed يقول...

كلمات فعلا جميله داله على الإستقامه
ولكن أخى لابد فوق كل شىء وشىء تقوى الله فى النفس والإصرار من الإنسان على الإستقامه والحرص على العمل الصالح
كل ذلك يجعل الفرد انسانا مسلما حقا سوى على الصراط المستقيم
جزاك الله كل خير أخى

ammola يقول...

باشمهندس عصفور(والله انا خايفة الناس تنسى اسمك الحقيقى)انا طبعا ماعلقتش على التدوينة اللى فاتت لان للاسف انا ممكن اعتبر نفسى الصديق"ب"اللى محتاج النصيحة وصدقنى مش بس البدء فى الالتزام هو اللى بيكون صعب الاستمرار والحفاظ على الالتزام بيكون اصعب بكتير ولو الواحد ماخدهاش قضية حياته يبقى العوض على الله.الحقيقة انا استفدت جدا بكلام حضرتك وبردود كل اللى علقوا وصدقنى لو الواحد ماطلعش من كل ده الا بفكرة ان فى ناس بتحب بعضها فى الله بالدرجة دى فده لواحدة اكبر معين للالتزام وللاستمرار فيه
جزاك الله خيرا انت وكل من شارك فى احتفالية المحبة اللى ربنا جعلك سبب ليها

فن الحياة يقول...

بارك الله فيكم .. انا ايضا استفدت من هذه التعليقات الاكثر من رائعة :)

المجاهدة يقول...

جزاكم الله خيراً كثيراً
:):)

david santos يقول...

The Summer arrived. We go to wait that it brings light. That it brings hope. That it brings peace. That it brings the end of the curse.

ياسمين يقول...

ارى العبادة هى التغلب على رغباتنا الشخصية والإنتصار على انانيتنا ايا كانت الوسيلة

وأرى التقرب من الله فى التقرب من البشر وتفضيلهم على النفس

انت خايف من ربنا فبتصلى .. بتصوم .. بتعمل يعنى العبادات بفروعها
مش قصدى انت انت يعنى اقصد اى مسلم
بتعمل العبادات عشان خايف من النار أو عاوز الجنة
يعنى برضه نوع من حب الذات
وهو مطلوب برضه

طيب فين الجزء الخاص بالمعاملات اللى بتعمله وفيه جهاد شديد مع النفس
الجزء الخاص بالآخرين واللى بنعمله بصعوبة
كل واحد فينا بيعمل الحاجة اللى فى مصلحته وهو ممكن يظلم حد تانى

علماء الدين اهتموا جدا بالأفعال وتأثيراتها العملية

طب ممكن تتكلم يا عصفور على الأفعال وتأثيرتها النفسية

يعنى الحب والعاطفة بين الزوجين مثلا يتجاهلها الدين و القانون
طيب مش برضه ربنا اللى خلقنا بنحس

هو جرح المشاعر ليه مش حرام؟؟
وليه قتل روح انسان من جوة لا يعد كبيرة

انت بتعرف تتكلم فى المواضيع دى احسن منى

مستنية ردك

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. يقول...

إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون

ammola يقول...

معلش يا باشمهندس القافية تحكم
حتى ديفيد سانتوس استفاد من التعليقات وبيقولك انه رايح يصيف

عصفور المدينة يقول...

جزى الله جميع اﻷخوة واﻷخوات خيرا
انتظرت أخي (أ) كثيرا أن يعلق ولم يفعل ويبدو أنه قد أخذ وقفة مع نفسه وهذا المشروع هو مشروع العمر وليس مشروع يوم وليلة وهو قد أخبرني كما قلت لكم أن اﻷمور تتحسن معه
وأيضا هو دائما مشغول

ammola
يا بنتي بطلي حركات الاسكندرانية دي

اﻷستاذة ياسمين
فعلا المعاملات وحسن الخلق العام والخاص هو أيضا من الالتزام وميزانه في الشريعة مثل ميزان العبادات وهي حزمة متكاملة وتكاملها يأتي من استتباع بعضها للبعض اﻵخر كما قال الله عز وجل
إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر
وقال النبي صلى الله عليه وسلم
إن المقسطين على منابر من نور عن يمين الرحمن وكلتا يديه يمين الذين يقسطون في حكمهم واهليهم وما ولوا

طبعا هذا ليس معناه أن نفصل أحدهم عن اﻵخر وأن نقول الدين المعاملة وخلاص
لا الدين عبادات تحدث إذا كانت كما أرادها الله نأثيرا في المعاملات واﻷخلاق والنفوس

نقطة هامة ولابد من التنبيه لها كثير باسمعها هذه اﻷيام إن الخطاب الديني بيتكلم في كذا بس أو إن الخطاب الديني ما بيتكلمش في كذا
طبعا جميع العقلاء متفقون على مبدأ إن التعميمات غالبها خطأ وعشان الإنسان ينفي أو يعمم الإثبات لازم يكون على اطلاع بكافة المجريات عشان يقول لا يوجد كذا وفي الغالب هذا غير حادث
حقيقة العلماء وخلينا نقول على اختلاف مشاربهم سواء أزهررين أو غيرهم وخلينا نقول أن الجميع أدوارهم تتكامل وتنبيهاتهم تتكامل وتحليلاتهم تتكامل فستجد أن اﻷمة فيها كل نواحي الدين والذي يسمع الخطاب الديني أو مهتم أن يسمع الخطاب الديني سيجد في كل مسألة تغطية وافية على مستوى اﻷمة
مشكلتنا ليست في الكلمات ولا الوعظ والإرشاد مشكلتنا في التنفيذ والانقياد وتغليب الحق على هوى النفوس

طبعا القوانين أحيل الميكروفون إلى مستشارن القانوني مدونة الدفاع

نرجع لموضوعنا الشرع يراعي اﻷحاسيس كما يراعي الظواهر والحقوقو المادية بل لو نظرنا ﻷصل الموضوع في الزواج ستجدي أن المودة والرحمة هي أحاسيس
لو نظرت حتى إلى حالة الفراق بالخلع هي شرعت عشان أحاسيس مش عشان ظلم واقع ﻷنه لو كان ظالم كان يبقى له وضع تاني
وبعدين يا أستاذة ياسمين مين قال إن جرح المشاعر مش حرام
جرح المشاعر حرام بس بشرط ان تكون مشاعر منضبطة بالشرع
ده الشرع راعى مشاعر حتى الحيوان وخلى الذبيحة لا ترى السكين
ولما السيدة عائشة غارت على الرسول صلى الله عليه وسلم وتبعته راعى أحاسيسها في ذلك

وقال لها أتخافين أن يحيف الله عليك ورسوله
فطمأنها إلى انها لن تظلم
وايضا في حديث أم زرع قال لها كنت لك كأبي زرع ﻷم زرع غير أني لا أطلقكك
فراعى مشاعرها وطمأنها
ولكن نفس الحال هو صلى الله عليه وسلم رفض أن يتزوج علي رضي الله عنه بنت أبي جهل على فاطمة وقال إلا أن يطلقها
ولكن مع ذلك هو صلى الله عليه وسلم في هذه الحادثة قال

وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما . ولكن ، والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله مكانا واحدا أبدا

إذن راعى عنصر الجانب النفسي هنا ولم يحرم عليه الزواج

العدل محوره اساسا نفسي بل وأداء الحقوق شق كبير منه نفسي

وكثير من اﻷعمال هدفها نفسي
مثلا إطعام الرجل امراته في فيها ما الفرق بينه وبين أن تطعم هي بيدها فالمأمور به في الإحسان هو نفسي
وأنصح بسماع هذه الكلمة
البطر في الزواج
ورغم أنها ليست درسا طويلا إلا أن فيها قيم عملية في الحياة الزوجية