الثلاثاء، مايو 01، 2007

أخي 1

لي أخوان أحدهما أكبر بسنتين والآخر أقصد الأخير هو أقرب إلى ابن منه إلى أخ فهو أصغر مني بسبعة عشر عاما
أخي الأكبر متابع لمدونتي بحكم "الرخامة" والأسئلة المباغتة مني هل قرأت التدوينة الفلانية.... فهو متابع
ودائما يعلق تعليق واحد كلما فتح موضوع المدونة يقول
ليه بأحس إن كل تدويناتك عني
ياعمو والله ما أقصدك أبدا
أو مثلا أنا كنت لسة بافكر في الموضوع ده (حتى الراجل بياع اليانصيب بيقول لي انت سبقتني كنت بافكر فيه)

هو طبعا مش عمو ولا حاجة هو أخي وصديقي وحقيقة الأمر أننا تشاركنا زمنا كبيرا في نفس المراحل العمرية تقريبا
وأصررت بعد تكرار هذا التعليق منه أن أكتب عنه من عدة جوانب (تهديد) ولذلك سميتها أخي 1 والعداد لا أدري سيصل كم

هذا الأخ الأكبر -أو الأستاذ كما كان والدي يسميه وكما أسميه انا أيضا - في أحيان كثيرة أحس أنني أكبر منه بسنتين وأنني الأخ الأكبر الناصح المشفق عليه وحين نتبادل المراكز ويأخذ مركزه الطبيعي يكون هو أكبر مني بعشرين عاما يتحول إلى أب وكل من رأوه عرفوا ذلك عنه
واعتقد أن تبادل الأماكن الدوري بيننا هذا أمر طبيعي وهو متكرر منذ سنين أحتل مكانته ومن ثم يعود إليها ويعلو عنها إلى مكانة الوالد بل ربما الوالدة أيضا :)
في أحيان كثيرة أقول فعلا الإنسان محتاج إلى أخ والذين ليس لهم أخوة يعرفون هذه القيمة جيدا

وهو أيام كان مسافرا كنت أحيانا كثيرة أقول لو كان أخي هنا كان قال كذا أو فعل كذا أو فعلنا كذا سويا حتى إنني أجلت مرة شراء حذاء ثلاث أشهر حتى يأتي
شخصية عصفور شخصية فيها عناد وصلابة هذا الرجل لين وحنون قلت له الأسبوع الماضي عندما طلب مني طلبا ورفضت لضيق الوقت
وأجاب : مش مشكلة
رددت : إنت جايب اللين ده منين يا بني مش طالع عنيد زيي ليه

التكامل بين شخصينا قديم -نفس التكامل اللي بين ناقر ونقير :) -
وأحيان كثيرة اقول الأخ يفرض عليك اما الأصدقاء فأنت تنتقيهم على ما وافقك وأعتقد أن الأخ أهم من الصديق لذلك .
ولذلك طلب موسى عليه السلام أن يشرك اخاه في الرسالة وذلك لتعويضه بطلاقة اللسان عن موسى عليه السلام
بينما أغلب الناس يعلون قيمة الصديق على قيمة الأخ وخاصة في مرحلة المراهقة والشباب الأول.
علاقة الأخوة (المفترض) علاقة دائمة لا تتغير بتغير الظروف بعكس الصداقة التي ربما تتغير بتغير الظروف والميول ووو..
أعتقد ان رابطة الأخوة هي قاسم مشترك يمكنها أو هكذا يجب أن تكون قادرة على تقريب وجهات النظر إذا اختلفت أو حدث نزاع ما ويمكنها أن تصمد أمام النزعات والهنات الأخرى.

فانظر مثلا إلى اخي يوسف الأكبر حين حزن على ضياع بنيامين كما ضاع يوسف وندم على ذلك وانظر إلى التئام شملهم فيما بعد وبركة ذلك لهم بدعاء أبيهم لهم.
نهاية هذه المقدمة:
إن إعلاء قيمة الأخوة يعطي نموذجا للأبناء لكي ينمو الحب والبر بينهم

هناك 16 تعليقًا:

Mohamed A. Ghaffar يقول...

ادام الله ما بينكم

abdul-salam يقول...

أخي الفاضل
أعتقد أن الاخوه في الله هي الاصل عن الاخوه في الدم وهذا ليس كلامي ولكنه كلام الله عز وجل وهذا يتطلب أن يكون القاسم المشترك بيننا أوامر الله ونواهيه أي المرجعيه وبالتالي نختلف في الرأي في أي مجال مفيش مشكلةطالما لم نخرج عن القاعده الاساسية وحتى ولو خرج أحد الطرفين وتم تذكيره بالقاعده الاساسية فلابد من الرجوع للحق، نتحابب يبقى افضل نتوافق افضل
وبالتالي الانسان يجد الان الامر به سعه من العلاقات الحميده والتي يغبط عليها من أناس يعانون من قلة او عدم وجود اخ او صديق
اللهم اجمعنا جميعا على الخير دائما ونكون عونا لبعضنا على الخير دائما،،اللهم آمين

عصفور المدينة يقول...

أ عبده أعتقد إذا اجتمعتا فالفضل أعظم

bos bos يقول...

فعلا الأخوة الحقيقة أحسن شىء فى الدنيا
تحياتى

khaled يقول...

صدقت و الله
فهى نموذج يتعلم منه الابناء
و كثيرا ما نفقد الاصدقاء بسبب الخلاف فى الشخصية و ووجهات النظر و لكن حتى لو اختلف الاخوان فلن تنتهى الاخوة

Nothing To Lose يقول...

ربنا يخليكوا لبعض يارب:)

امام الجيل يقول...

اه على فكرة مهم اوى تكون العلاقة بين الاخوة قوية ويكون اقرب واحد ليك بس مش عارف ليه بتكون فى اغلب الاوقات ناقر ونقير ممكن يكون من التربية اللى معودتش الاولاد يحبوا بعض مش عارف

أحمد الدرعه يقول...

ربنا يخليلكوا لبعض يارب ويحعلكم عون لبعض علي الخير.
و رب أخ لك لم تلده أمك :)

Ancient Mariner يقول...

دايما يقولوا الاخ اقرب شخصية للواحد بدليل ان اول مابيحصل حاجة يقوم الواحديقول أخ والحقيقة كنت ناوي ان اكتب على موضوع في دماغي مضايقن يحبتين عن اوضاع النا س في الشارع ومقارنات بقة بحكم احتكاكي الكبير بالطبقة العمري ةالهامة للمجتمع ( الشباب ) لكن صراحة لقد أبكيتني بكلامك وليس عندي ما أقول الا أن والدنا يرحمه الله كان سبب دائما ومباشراً في علاقتنا التبادلية حيث كان لديه ذلك الحس من توزيع الأدوار حسب الطاقات أما موضوع اللينفبرضه كان هو يرحمه الله ألين الناس الذين عرفتهم ولعل مسألة اللين أريح جدا لنفسية الانسان حيث يؤدي بك في نهاية المطاف الى عدم الحزن الكبير وراحة البال وانك تنام ( وليس في صدرك شيء لأحد) حيث دائما يتمثل الحديث الذي يروي عن الصحابي الذي قال عنه الرسول عليه الصلاة والسلام من أحب أن ينظر الى رجل من أهل الجنة فلينظر لى هذا فلما تبعه أحد الصحابة لفترة حتى يرى حاله فوجد حاله عادي مثل بقية الناس فسأله فقال ان اكثر شيئ يفعله هو أنه يبيت وليس في صدره شيء لأحد هذا معنى الحديث لأنني عجزت واصبحت أنسى كما لم انس من قبل فعذرا وشكرا
ANCIENT MARINER

عصفور المدينة يقول...

التعليق أعلاه من أخي
وهو مسمي نفسه
ancient mariner
عشان يعجزني
بس انا مصمم إني
Young Pirate

أمــانــى يقول...

ســبحان الله الاخوة شئ كبير وصلة رحم
ربنــا يديمها ياااااااااارب أمـــين ويجمعكم دايما ياااااااارب امـــــين
بس برضو الاصدقاء مؤثرين اذا كان فى منزلة الاخ
ربنا يخليكوا لبعــض ياااارب امين

خالد وليس بخالد يقول...

هو ملهوش مدونة ولا ايه؟
عايزين نعرفها
عشان نخلص لك حقك منه :)

الا صحيح
كنت بتضرب منه زماان؟؟؟
:)
ع العموم
جمعكماالله في الجنة
ومتنساش تقول لنا على مدونته :)

عصفور المدينة يقول...

طب يا دكتور خالد انا عمال اقول هو لين وانا عنيد
هو طيب وأنا شرير
هو بحار عجوز وانا قرصان شاب
واقولك بنبدل الأماكن وتقول لي يضربني
وبعدين هو مشغول شوية عني وأنا أحثه ان يدون وبعدين هو إنجليزي الثقافة كما ترى

عصفور المدينة يقول...

الأخوة الفضلاء أحرص من خلال كل تدوينة أن يكون من وراءها فكرة أو مبدأ حتى لو كان الحدث بسيطا واسعد جدا عندما تصل هذه الفكرة وأحزن عندما يتم التركيز على الحدث نفسه كما ذكر أخونا الطائر الحزين قصة مؤثرة عن رجل مات وكذا وبعدين واحد سأله طيب مين اللي عرفهم إنه مات بهذه الطريقة

المهم أن أدعو الجميع إلى صلة الأرحام والاهتمام بأخوة النسب والتي هي أيضا أخوة في الله غالبا والاحتساب في ذلك

مدونة الدفاع يقول...

السلام عليكم ياباش مهندس الخوه فعلا من اعظم القيم والحمد لله الذى جعل لكم اخو كما جعل لى وعلى فكره انا الى علقت للطائر الحزين فى موضوع الراجل الى مات كنوع من المعاكيه زى حضرتك واخوك وهو اكيد عرف انه انا فمتزعلش

الطائر الحزين يقول...

السلام عليكم
احيانا واكرر احيانا تتقارب الميول المختلفة لتكمل بعضها ويعوض كل منهما نقص الأخر ويستقى كل منهما حب الاخر كقطبى الحديد ينجذبا اذا اختلفا ويتنافرا اذا تشابها
التكامل لا بقل اهمية عن الاتفاق الميول
اما قيمة الأخ ومقارنتها بالصديق فهذا يحتاج الى تدوينات ومعالجة وغرس فقة للأولويات فى نفوسنا ونفوس ابناءنا
يارب اكون فهمت الموضوع صح