السبت، أبريل 28، 2007

يا نصيب الصحوة


بائع اليانصيب ......ياه .. شخصية قديمة جدا أراه منذ صغري ..صغري الأول خالص
أثارت رؤيته شجون كثيرة ..إنت لسة عايش يا عم؟ ..أنا كنت أراك وعمري 6 سنوات وأنت في نفس عمرك هذا كما أنت عجوزا
زملاء لنا أريتهم الأوراق التي اشتريتها من الرجل (مساعدة طبعا) ولم يتعرفوا على الورق لم يعرفوا ماهو
سررت بذلك جدا الحمد لله أشياء كثيرة من أخطاء الستينيات تتلاشى وتذوب في غمر فيض إيماني يسر الناظرين
طيب مين عارف اليانصيب..نوع من أنواع القمار عادي كان الناس يتعاطونه عادي...لخدمة الجمعيات الخيرية!!!.. لا أحد يقرأ هذه العبارات إنما هي أحلام الثراء السريع زي فيلم مش عارف إيه وفيلم إيه.

يا سلام ياواد يا عصفور لو تكسب اليانصيب وتضرب معاك وتكون غني كدة ولا تشتغل ولا تتعب .. أصل أنا حلم حياتي كان في صغري إني أطلع مأذون كنت باشوف الناس شايلة هم المأذون زي بند من بنود الزواج قلت أطلع مأذون ولو مش مأذون يبقى ظابط وها أنذا لا مأذون ولا ظابط.
كانت هذه الأشياء عادية جدا وكانت لبس التنورات(الجيب) القصيرة جدا شيئا عاديا جدا بل وكنت ترى نساء يضعن الشعر المستعار كثيرا
ولبس الدبل الذهب للرجال ...وفوائد البنوك ...والزار بقة ياعم والذهاب للعرافين والدجالين... بل كان العرافون يمرون في الشوارع على البيوت وفي الصيف كان يمر قارئوا الودع والفنجان والرمل على المنازل مثل المندوبين الآن وكان زوار المولد بالملايين.
ولا أفلام الأبيض واسود اللي كان كلها أسود في أسود والحمد لله الذي عافانا
طيب مين عارف "الكرتلة" أنا مرة عملت الكرتلة دي : لوحة فيها أرقام والزملاء والأقارب يشتروا منك أرقام وأحدهم يكسب جائزة وأنت تكسب فرق السعر عن البيع. ميسر (قمار) بين والحمد لله على العافية.
كانت المساجد لأرباب المعاشات وأرباب الامتحانات وإذا أردت أن تقرأ فأمامك كتب معينة تقرأها أما الآن انتشرت كتب السلف والإسلام الصافي المنقى من غبش فترة الجمود وغبش فترة الانفلات الاجتهادي والعقلانية المعتزلية
كان عاديا جدا أن تصلي خلف إمام فيقرأ بالجيم القاهرية (عارفين الجيم القاهرية اللي هي مش معطشة يعني) وكان في معظم المساجد تسمع فقط آيات معينة في الصلوات - السبع آيات المنجيات- فاكر منهم آخر سورة الأنعام وآخر الكهف -
كان إمام مسجدنا يخطب من الورقة ويعيد الخطب فوجدنا الكتاب الذي ينقل منه الخطب كنا فرحانين جدا إننا عرفنا الخطبة من الكونترول.

يروي الشيخ محمد إسماعيل ان بعض الناس رأوا امرأة منتقبة في أول عودة النقاب فنزلوا من السيارة ووقفوا يشاهدونها
وقارن أنت الآن ...نعم توجد صحوة ولن نتشاءم ونقول الصورة سوداوية

أذكر كيف أنه كان هناك كثيرا من المحاضرات للعلماء في التحذير من الدش ويسمونه البث المباشر وأخطاره وكيف أنه الخطر القادم من السماء وقد كان فعلا خطرا قادما من السماء بل وازداد الخطر بظهور العري والفيديو كليب وما من محنة إلا وفي طياتها نعمة والحمد لله الدروس متوفرة تحت يديك في عدة قنوات تبث الخير وتنشر الحكمة.
بل والانترنت الذي يعد من أخطر الوسائل أنظر لكم الهدى والنور الذي يحتويه إلى جانب ما فيه من الشر المستطير.

طيب أنا أذكر كيف كان الناس أيام ظهور الخميني يقولون الإسلام الحقيقي في إيران ....والحمد لله الذي أظهر حقيقتهم للناس

تصارعت هذه الأفكار في رأسي فعدت لبائع اليانصيب بعد أن تجاوزته بمسافة: بكام يا عم؟
بربع جنيه .. طيب جنيه أهو...خد أربعة أهم عدهم أحسن يكونوا ناقصين(فالرجل قد عمي) ....شكرا...رأت والدتي الأوراق ولم تصدق أن هذا الرجل لازال حيا وانه لازال هناك يانصيب.......

ياسلام يا واد ياعصفور لو تضرب معاك وتكسب الجايزة أم تلاتلاف ومتين ولا حتى الجايزة أم خمسة وعشرين جنيه..قلتها وانا اقطع أوراق اليانصيب شاردا.وتروح كدة تحضر السحب في بنك القاهرة فرع رمسيس الساعة 12 ونص الظهر مع إني شاريهم الساعة واحدة

فيه صحوة؟ ......نعم فيه صحوة.....والله متم نوره ولو كره الكافرون ...المهم صحوتي أنا وصحوتك أنت ويقظة قلبي أنا ويقظة قلبك أنت ..أين أنا وأين أنت من هذه الصحوة...اللهم استعملنا ولا تستبدلنا.....
اللهم جدد الإيمان في قلوبنا.

هناك 10 تعليقات:

khaled يقول...

اللهم جدد الايمان فى قلوبنا
امين امين امين

خالد وليس بخالد يقول...

هييييييييييييه
يا سلام

صحيح يا باشهمندسالحمد لله
الاسلام قادم

ان شاء الله
وزي ما النبي-ص- قال (وتكون خلافة على منهاج النبوة)

المد هيعلى عليهم ان شاء الله
ومش هيقدرواي قاوموه
الاسلام بيرجع من جديد في قلوب المسلمين
انا برضه كان شوية حاجاتن من بتوع الجاهلية الأولى..اللي حضرتك ذكرتهم :)

لكن الحمد لله الذي عافانا نسأل الله أن يتم نعمته علينا

الطائر الحزين يقول...

اخى الحبيب لعلك لا تصدق انى اعرف الكرتلة وكنت اشترك فيها وم اذكر انى كسبت يوما(الحمد لله) لكن كان هناك شىء فى نفسى يرفضها اى هو مش عارف . الاسلام قادم نعم رضينا ام ابينا اردنا ام امتنعنا و انا اتحدث فى هذه الموضوعات اشعر بخجلى الشديد مما اعانى من تقصير وكثرة ذنوب ودوما اقول فى نفسى ول اخفى عنك سرا طبعا (اللهم اجعلنا من القوم الذين لا يشقى بهم جليسهم) طبعا كلامى مش الكل هيفهمة لكن انا اوجه لك انت
وفى النهاية طبعا يانصيب يا نخيب

Just a Reader يقول...

أكيد فيه صحوة الحمد لله وربنا يبارك ويزيد بالذات في الشباب الصغير اللي عنده مثلا 19 سنه ...حقا يبعثون في قلبي السرور بل وأغبطهم لأنني عندما كنت في سنهم لم أكن مثلهم وأحزن حقا على تلك السنوات ....ربنا يثبينا ويكرمناو يعز المسلمين جميعا

Mohamed A. Ghaffar يقول...

ارجو انت تكون صحوه قلب وليس مظهر ، ولا اظنها كذلك

صاحب البوابــة يقول...

اعجبني المقال

لأنه يقدم نظره واقعية على حال مصر قبل الصحوة

وحال مصر والحمد لله بعد الصحوة

تحياتي اخي

وانتظر يوما ارى مصر كلها صحوة مستمرة

عصفور المدينة يقول...

جزى الله جميع الأخوة خيرا وأسأل الله أن يحيي الإيمان في قلوبنا
أخي محمد عبد الغفار لماذا التشاؤم
والتشاؤم غالبا يكون مصدره التعميم
أو النظر من وجهة نظر تجربة شخصية محددة
هذه دعوة لرؤية الجوانب الإيجابية البيئة التي نظفت نوعا ما وتؤهل لمن كان له قلب أن يحيا قلبه
يعني أذكر أنني كنت أريد أن اشتري كتب دينية فأذهب إلى مكتبة في سور مسجد (السيد) البدوي وأحضر اذكار صوفية وما إلى ذلك بل كنت أحضر درسا في مسجد وختامه حضرة وتفقير وشرب قرفة وريحة وتعطير اليادي وكنت مبسوط بالتزامي جدا
لو فرضنا إن كل النساء لبسوا الحجاب مظهرة فهذا أظن مفيد للرجال
ثم إن الخلاصة فعلا التي تتفق معي فيها فيما فهمت المهم أنا وأنت لأن كل شاة تعلق من رجلها لو كان هناك 90 % صحوة وانا لست ممن صحوا فلا يوجد صحوة بالنسبة لي والعكس بالعكس

الدرويش المرووش يقول...

ياااااااااه
يانصيب و جيبات قصيره و وبواريك (جمع باروكه) ياااااه

و بتقول عليا قديم
يا راجل ده إنت كان إنت أكيد إسمك السلطان حسين كامل
;o)

كان لابد من هذه المقدمه المندهشه
لكن يا أخانا الحبيب
كلامك زى البلسم الرطيب
جزاك الله خيرا على المعلومات
و كذا النصائح و الذكريات

أبو الدراويش

Tamer Nabil يقول...

الحق احق ان يتبع

تحياتى

Maha يقول...

سبحان الله .. عندما أتناقش مع صديقاتي عما إذا كانت هناك صحوة إسلامية بالفعل أم أننا لم نتقدم .. نظل نتجادل ونتحاور دون أن نصل إلى (عقاد نافع) .. ودون أن ندرك .. أننا لا نملك المعطيات الكافية للحكم على هذا الموضوع .. لحداثة سننا فلم نعاصر عقد أو فترة ما قبل الصحوة ..

بعد تدوينتك احسست بارتياح .. إذا هناك صحوة إسلامية بالفعل ..

عامة الأيام دول .. يوما لنا ويوما علينا .. قرأنا قبلا أنه قبل أن ينتر التبرج والبعد عن الدين منذ ثلاث عقود أو أربعة مضوا .. أن الدين والنقاب كان منتشرا بشدة .. بالتأكيد قبل أن ينتشر كان هناك سفورا .. هكذا حال الأمة كالأمواج ترتفع وتنخفض .. البشرى أنه :

((لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أمر الله ، قاهرين لعدوهم ، لا يضرهم من خالفهم ، حتى تأتيهم الساعة و هم على ذلك
))