الاثنين، يناير 08، 2007

ذهبت إلى الشهر العقاري

طبعا ما رأيته رأيتم كلكم أضعافه عندما تذهبون إلى أي مصلحة حكومية ولكن هذا هو التدوين ربما تتغير الأزمان ويأتي ناس يقرأون ما نكتب بعد أن تنصلح الأحوال أو تزداد فسادا
- غرفة مليئة بالموظفين لا يعملون شيئا وأخرون مطحونون لا يضعون القلم والغرفة المليئة إذا دخلت عليهم أشاروا إليك في عصبية أن تخرج إلى الغرفة الأخرى
- رأيت أحد جيراننا ويصلي معنا في المسجد ويبدو عليه الطيبة وليست لي به علاقة وجدته موظفا هناك ويبدو أنه لم يلحظني في المسجد وصرخ في بكبرياء للخروج من الغرفة ولما قام للوضوء لصلاة الظهر ظللت أتابعه نعم هو بطيابته ولكن الكائن المتسلط بداخله يخرج في العمل.
- رأيت امرأة أخذت أمها لتوكلها أمها في استلام معاشها من البريد وعندما سألت الموظفة الأم العجوز فيم تريد أن توكل ابنتها نطقت في صعوبة استلام الراتب من البريد بينما أصرت الابنة على التوكيل العام وقامت الموظفة بعمل التوكيل العام وعندما وصلت إلى كاتب التوثيق سأل المرأة العجوز فأجابت نفس الإجابة وقامت الإبنة بالشغب وأعجبني إصرار الموظف على عدم التوكيل فيما سوى رغبة الأم
جدير بالذكر أن الأم كانت لا تستطيع القيام وكانت ابنتها تنادي عليها من الداخل وكنت أنا الذي أسندها حتى تصل وعندما فرغتا كنت أنا الذي أسندها حتى باب الخروج
- رأيت فعلا الموظفين يستعدون للصلاة قبلها بقدر زائد ممكن أن يكون بسبب الملل الذي يسيطر عليهم من رتابة العمل

هناك تعليق واحد:

Reda يقول...

لعلك ولانك من غير المظفين في الأرض يبدو أنك تحتاج الى كورس في المواظفة ففي هذه الحالة - مثل جنون الاعظمة والسكيزوفرانيا هناك أيضا جنون الوظيفة الذي يسيطر على الموظف منا حين يجد بفضل الله وقدرته كرسيا يتكئ عليه بدلا من (قعدة الكنبة) اللي توجع الضهر طول النهار أو الواجبات المنزلية من غسيل وخلافه وفجأة يجد نفسه مسؤولا عن كل هذه البشرية وبإمكانه بجرة قلم يوقف حالك لمدة لاتقل بحال عن 10 سنين لي زميل سافر للخارج وأقفل ملفه الضريبي وحين عودته وجد أن الضرائب أرسلت له انذار بالحجز على البيت والبهايم والعفش لانه لم يدفع ضريبة النشاط في الفترة التي كان فيها خارج البلاد تخيل وحددوا موعد المزاد ويالدفع يالبيع بالفضيحة ولما راحلهم هسيبك تتخيال مافعلوه وعجبي