المشاركات الشائعة

الأربعاء، يناير 31، 2007

قرأت لك هذا الكتاب عدة مرات

الكتاب هو كتاب طريق الهجرتين وباب السعادتين قرأت الكتاب أول مرة وسعدت بقراءته والأثر الذي أنتجه في نفسي من ضبط الإنسان في موقعه من العالم والدنيا ومعرفته بربه وكان هذا الأثر يتجدد كلما عدت إلى الكتاب على مدار السنين والآن أحب أن أشارككم بعض هذه الثمرات الجميلة الكتاب مليء بالكلام الدقيق الذي يجب التمعن فيه لينتج أثره
أولا أتحدث عن موضوع الكتاب ثم لآتي على ذكر بعض المقتطفات منه وأتوقع أن يطول الموضوع ولكن رجاء القراءة لا تبخل على نفسك بمتعة القراءة
موضوع الكتاب وهو كما يتضح من اسمه طريق الهجرتين وباب السعادتين
فله(أي العبد) فى كل وقت هجرتان: هجرة إلى الله بالطلب والمحبة والعبودية والتوكل والإنابة والتسليم والتفويض والخوف والرجاء والإقبال عليه وصدق اللجإ والافتقار فى كل نفس إليه، وهجرة إلى رسوله فى حركاته وسكناته الظاهرة والباطنة، بحيث تكون موافقة لشرعه الذى هو تفصيل محاب الله ومرضاته، ولا يقبل الله من أحد دينا سواه،

فالموضوع هجرة العبد إلى ربه بقلبه وهجرته إلى رسوله بالاتباع

قال رحمه الله
وابتدأناه بباب الفقر والعبودية ؛ إذ هو باب السعادة [الأعظم]

وقال

فصل فى أن الله هو الغنى المطلق والخلق فقراء محتاجون إليه

ثم شرع في تقرير هذا الغنى المطلق لله سبحانه والفقر المطلق للعبد وإذا وصلت عن طريق هذا الكتاب إلى هذا اليقين فيالها من متعة

فحاجة العبد إلى ربه لذاته لا لعلة أوجبت تلك الحاجة، كما أن غنى الرب سبحانه لذاته لا لأمر أوجب غناه

وشرع في إيضاح وتقرير أن الغنى من صفات الله سبحانه لأنه الرب سبحانه وغنى العبد موروث فيه بأصل خلقته كمخلوق مربوب

فيستحيل أن يكون العبد إلا فقيرا، ويستحيل أن يكون الرب سبحانه إلا غنيا، كما أنه يستحيل أن يكون العبد إلا عبدا والرب إلا ربا.

وأوضح أن الفقر نوعان فقر اضطراري وفقر عبادة وتأله لله سبحانه

إذا عرف هذا فالفقر فقران: فقر اضطرارى، وهو فقر عام لا خروج لبر ولا فاجر عنه، وهذا لا يقتضى مدحا ولا ذما ولا ثوابا ولا عقابا.

والفقر الثانى فقر اختيارى هو نتيجة علمين شريفين: أحدهما معرفة العبد بربه، والثانى معرفته بنفسه.

فمن عرف ربه بالغنى المطلق عرف نفسه بالفقر المطلق، ومن عرف ربه بالقدرة التامة عرف نفسه بالعجز التام

وقال عن العبد أن الله خلقه لا يعلم شيئا ولا يقدر على شيء انظر إلى التحول الذي يطرأ عليه في حياته

وهو لم ينتقل من هذه الرتبة إلى رتبة الربوبية والغنى، بل لم يزل عبدا فقيرا بذاته إلى بارئه وفاطره.

انظر ماذا يحدث بعد أن ينعم الله عليه

فلما أسبغ عليه نعمته، وأفاض عليه رحمته وساق إليه أسباب كمال وجوده ظاهرا وباطنا، وخلع عليه ملابس إنعامه، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، وعلمه وأقدره وصرفه وحركه، ومكنه من استخدام بنى جنسه، وسخر له الخيل والإبل، وسلطه على دواب الماء، واستنزال الطير من الهواء وقهر الوحش العادية، حفر الأنهار، وغرس الأشجار، وشق الأرض، وتعلية البناء، والتحيل على مصالحه، والتحرز والتحفظ لما يؤذيه، ظن المسكين أن له نصيبا من الملك، وادعى لنفسه ملكا مع الله سبحانه، ورأى نفسه بغير تلك العين الأولى،

أتمنى أن أكمل ولكن أعلم أن المقال إذا طال لا يقرأ وأتمنى أن يكون في هذه التلميح دافع لقراءة هذا الكتاب وبمناسبة قولي إن المقال إذا طال لا يقرأ سأكتب لاحقا عن هذه الجزئية والسبب فيها وعلاجها
أتمنى إذا لم تقرأ الكتاب أن تقرأ مقتطفات منه وتستحضرها في أوقات تدبرك التي ربما ايضا أتكلم لاحقا عن التدبر
الكتاب موجود عندي بصيغة إلكترونية لمن يريده
تنزيل الكتاب


الثلاثاء، يناير 30، 2007

الإنس والجن والأحلام

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة المغالاة في الاعتقاد في السحر والحسد والرؤى بل والأحلام واعني بكلمة الاعتقاد أن يتحول الأمر إلى محور حياة الإنسان والمحرك الأكبر في حياته.

ظهرت ظاهرة في فترة قريبة أن تنسب كافة الأمور إلى الجن والصرع أو الأحلام والرؤى وظهر محترفون لرقية الناس من الجن بل وإخراج الجن بالاستعانة بالجن والخ أؤكد أننا نعتقد بوجود المس وهو عقيدة أهل السنة ولكن أن يتحول نصف الناس إلى ممسوسين والنصف الثاني إلى رقاة يرقون النصف الأول فهذا ليس من عقيدتنا. وأن يتحول المس أو السحر أو الحسد عذرا نعلق عليه هفواتنا إن كل شيء بقدر حتى العجز والكيس بقدر. أما أن يكون العاصي عصى بسبب المس, والتي نشزت عن زوجها وافترقا بسبب المس أو السحر أو الحسد, والذي كره امرأته وزاغت عينه عنها بسبب المس والسحر, والذي يغضب ويفقد السيطرة على نفسه والولد الذي يكره الدراسة والبنت التي ترفض الخطاب والخ.

المتغيرات التي تحكم السلوك الإنساني هي اختياره بعد مشيئة الله عز وجل وهدايته لنجد الخير أو نجد الشر وله شيطان يزعه إلى الشر وملك يلم به يدعوه إلى الخير وداعي الله في قلبه إلى الخير وما خلق له وقد يحدث أن يعتدي الجني على الإنسي ويظلمه كما يبغي الإنسي على بني جنسه.

طبعا حل نسبة الأمور إلى الجن أو السحر هو جاهز ومناسب لجميع المشاكل.

وظهرت حوله صناعة الرقاة الذين يرقون الناس بأجر أو غير أجر بقرآن الرحمن أو وساوس الشيطان والاستعانة بالجان على الجان وإرهاب الناس بذلك وتصوير ذلك بل وإفراد عدة قنوات فضائية لذلك 24/7.

وأؤكد أنني أؤمن بالمس والرقية الشرعية والرؤيا الصالحة وتلبس الجني بالإنسي وخروجه منه بالرقية للأدلة الشرعية ولكن يلجأ أولا إلى الطبيب إن كان هناك مشكلة عضوية أو نفسية ويرقي الإنسان نفسه ويستعيذ بالله عز وجل ويحقق صدق التوكل على الله في صرف أذى المعتدي عنه.

لا يجوز اللجوء لمن يرقي أو يعالج السحر باستخدام السحر أو الاستعانة بالجن.

أما الرؤى والأحلام فاضحك ولا حرج

(أؤكد بخصوص الاستخارة لا يوجد شيء اسمه أن الإنسان يرى رؤيا بعد الاستخارة تحدد له وجهته)

ظهرت أيضا صناعة حول موضوع الأحلام وأؤكد أن أكثر زبائن الصناعتين المذكورتين هم من النساء ظهر أباطرة يدعون القدرة على تفسير أي حلم وعلى الهواء مباشرة أو عن طرق الرسائل القصيرة أو مكالمات المحمول وترى منهم العجب رأيت أحدهم وكان وقت البرنامج قد انتهى وهو متعجل فسر الحلم قبل أن يسمعه بالكلام العام الذي يقوله في كل حلم (أن هذه الرؤيا فيها بشرى عظيمة لك ) وكانت المتصلة لم تذكر سوى أنها رأت رؤيا ثم تدارك فقال لها طيب قولي وأقسم انني رأيت ذلك بعيني لم يحك لي أحد وأحدهم سب التي حكت له حلم وسب أمها لأن أمها فسرت لها الحلم بغير علم (وانا أستخدم كلمة حلم للأعم الأغلب بدلا من كلمة رؤيا)

أؤكد وحسب ما تعلمته أن الكتاب المنسوب لابن سيرين رحمه الله في تفسير الأحلام غير صحيح وأن وجود جدول لتفسير الأحلام إذا رأيت كذا يكون كذا فهذا مما لم ينزل الله به سلطان.

الحلم السيء لا يجوز روايته لأنه من الشيطان كما ورد بذلك حديث في صحيح مسلم وهي من تلعب الشيطان بابن آدم ورغبته في إدخال الحزن على الإنسان وهي من أنواع الأذى النفسي.

الرؤيا الصالحة يكون أعلم الناس بتأويلها هو صاحبها أو من يعرفونه حيث أن ذلك أمر نسبي.

ورد حديث "الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر فإذا عبرت وقعت" وهذا صححه كثير من العلماء والحقيقة أن الواقع يصدقه أيضا ويصدقه أمر النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث مسلم أن ينفث عن يساره ولا يخبر أحدا بالرؤيا السيئة "الرؤيا من الله والحلم من الشيطان فإذا حلم أحدكم حلما يكرهه فلينفث عن يساره ثلاثا وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره".

إذن الخلاصة أن الأمر ربما يكون قد قدر أنك إذا حكيته يقع وهذا له مثيل في الشرع أن القدر والدعاء يلتقيان بين السماء والأرض فإذا غلب الدعاء القدر لم يقع القدر. فإذن حكايتك للحلم قد تتسبب في حدوث ما به وكذا تأويل الرؤيا.

أقول وأكرر لا يمكن أن يكون شخص يستطيع أن يعبر كل رؤيا تأتيه بهذه الثقة إلا ما كان من يوسف عليه السلام والأنبياء وهذا من الوحي أما هذه الفوضى فلا.

أيضا الرؤى والأحلام لا تحل حراما ولا تحرم حلالا ولا تمنع من السعي في الأرض والأخذ بالأسباب أو تمنع الإنسان أو تصرفه عن عمل أو تدفعه لعل وهذا قد يكون من التطير بل يوجد الأخذ بالأسباب والاستخارة والمباح والمحرم والضوابط الشرعية

الأحد، يناير 28، 2007

السمسار

السمسرة مهنة جائزة شرعا وقد نص كثير من العلماء من السلف على جوازها
ولست ها بصدد الحديث عن حكم السمسرة وشروطها وآدابها ولا بآداب التعامل مع السماسرة ولكن بمفهوية وفهلوة التعامل مع السماسرة ان اضطررت للتعامل معهم والموضوع مفتوح لتبادل الخبرات لمن توصل إلى خبرة في ذلك وهذا ليس من الانتقاص لهذه المهنة ولكنه من التحذير من مخاطر التعامل مع من تخلوا عن الأخلاق المهنية من أهلها.
والحقيقة لا أدري من أين أبدأ حيث أن الموضوع عبارة عن نقاط توصلت لها من واقع الخبرة الشخصية
1- في البداية تحتاج بكل الوسائل أن توصل السمسار للقناعة أنك أمامك خيارات أخرى متاحة وسماسرة آخرين وأنك احتمال بين لحظة وأخرى يجدك قد اشتريت عن غير طريقه.
2- هو يعرض الأشياء عليك بترتيب أولويته الخاصة وليس حسب طلبك وفي الغالب يخرج لك مما يعرفه شيء واحد فأنت إذا توصلت إلى اقناعه بنقطة رقم 1 فسيعينك ذلك على إخراج ما عنده.
3- كلام السمسار (ومثله الإعلانات في الجرائد وعلى الانترنت) لا يمت غالبا للواقع بصلة سواء من ناحية التفاصيل أو السعر فعليك أن تؤكد على كل رقم تسمعه وتحتفظ بحقك إذا اتضح أن هذا الرقم مخالف للواقع مثلا المساحة 100 متر تؤكد عليه أكيد أكيد 100 متر اوعى يطلع 98 متر والمقصود من ذلك أنك يكون موقفك قوي في التفاوض سواء في السعر أو في عمولة السمسار.
4- يستخدمون الألفاظ ذات الحساسية النفسية مثل أسماء الألوان الجميلة أو بحري أو تشطيب فوق اللوكس أو رخام أو ....
5- يربطون المعروض بشيء شهير حتى لو كانت العلاقة بينهما بعيدة كأن يقول لك 5000 متر من البحر مثلا
6- دائما هو يلعب على عنصر الطمع عند الإنسان ويوهمك انك قد تربح غدا من هذا البيع كذا وكذا وأنه لو معه المال لاشترى هذا الشيء لنفسه والحقيقة لو كان الأمر كذلك لانتظر هو غدا وباعه بسعر أعلى ليأخذ عمولة أعلى. إذن هو يشتري لك ويحدثك عن البيع ويؤملك فيه حتى لو كنت تشتري للاستخدام فقط. طبعا والعكس في حالة أن تكون أنت البائع.
7- غالبا يذكر أحداث غير واقعية عن بيعات مماثلة وربحت أو بيعت بسعر أعلى.
8- يحولون دائما إيصال أن مبدأ نسبة العمولة مبدأ متفق عليه ولا نزاع فيه والتأكيد على ذلك بكل الوسائل. ويسرد احداث عن بيعة مثلا أخذ فيها عمولة كبيرة جدا.
9- قد
يعرض لك أشياء قد بيعت بالفعل وهو يعلم ذلك وذلك بهدف التلاعب على أعصابك وكم فاتتك من فرص نتيجة تأخرك بحيث يدفعك دفعا للاستعجال.
10- دائما هو يدرس الجانب الأضعف ويحاول التركيز عليه أي يحاول التسهيل للجانب الذي يزهد في إتمام العملية سواء البائع أو المشتري.
11- رغم أنك قد تؤكد له أن سقف المبلغ المخصص للموضوع هو كذا إلا أنه يدأب على عرض أشياء تفوق ذلك المبلغ سواء بهدف الإحباط النفسي حتى يوصل أن هذا المبلغ لا يكفي لشراء شيء وبالتالي إذا وجدت شيئا في هذه الحدود فإنك تسارع بالشراء أو بهدف دفعك إلى أن تزيد هذا السقف وتتصرف.

12- بالرجوع إلى النقطة رقم 3 فإنه يسوق أرقاما غير واقعية بهدف إيصال البائع والمشتري إلى التقابل ودائما ستخدمون عبارة "نقسم البلد نصين" هذه عبارة متكررة الاستخدام بحيث يقرب المسافات بعد أن يصل الأمر إلى التقابل فإنك تضطر للتنازل عن بعض التفاصيل أو الزيادة في السعر وأيضا يقولون الفلوس لها لغة يعني أن البائع إذا رأى المال فإنه يتنازل حتى لو كان أقل من المطلوب.

14- يستحسن الاتفاق على العمولة مسبقا وحتى في هذه الحالة فلن تسلم من الشد والجذب في النهاية.
15- لا أدري لماذا دائما الطرف الآخر غيري أنا يعني أو غيرك أنت سواء كنت بائعا أو مشتريا يصر الطرف الآخر على عدم دفع عمولة وأنه المسكين أي السمسار سوف يأخذ مني أنا ويجب أن أعوضه.
16- لا تعتمد أبدا مهما حاول إقناعك أنه يبحث عن مصلحتك أو سيتفاوض لصالحك أبدا هو يتفاوض لصالحه أينما كان فتفاوض عن نفسك أو خذ من يساعدك في التفاوض.
17- سل عن أسعار أشياء مقاربة أو مماثلة لمعرفة مدى الأسعار حتى لو كانت بعيدة عن طلبك وخاصة لو كانت عن غير طريقه.
18- لاحظ أنه يوري بالأشياء المعروضة والأشخاص ويحاول ألا تصل إليها وحدك وراع نفسيته في ذلك وأكد له دائما أنك أمين وأنك لا يمكن تبخسه حقه وإذا اقتنع بذلك فسيعطيك مساحة من الحرية للتفاوض والمقارنة يعني ممكن يصف لك المكان وتذهب أنت وحدك مع ضمان حقه.

19- وازن دائما بين الدور الذي قام به حقيقة والعمولة التي يستحقها يعني مقدار التخفيض أو الرفع في السعر الذي قام به لصالحك حتى يستحق عمولة وركز له على ذلك دائما.
هذا ما أستحضره وربما أعود فأضع اي تحديث في تعليق على هذه التدوينة

الجمعة، يناير 26، 2007

كنت حاموت

كلمة نرددها كثيرا بل ربما نقول كنت حاموت من الضحك ولي معها حكاية
في عام 1998وبالتحديد يوم 25 أكتوبر والموافق 5 رجب 1419 رأيت رؤيا أن والدي والذي كان قد توفي قبل سنتين رحمه الله يقول لي ستأتيني بعد سنة وكننت شبه يقظ وكان الوقت يوحيي أن هذه رؤيا وليست حلما يا نهار أبيض ده لسة عائشة بنتي مولودة اليوم وقمت مفزوعا وبسرعة كنت قد أولت الرؤيا وبدأت الأوهام والوساوس وتحول التاريخ 25/10/1999 إلى تاريخ وفاتي المحدد(لم أمت حيث أنني أكتب هذه السطور) وزاد من التأكد أنني رأيت أبي في رؤيا أخرى وأنني أحكي له الرؤيا الأولى وأقول له أنني فسرتها هكذا وهو يوافقني.. حسنا .. هذا إذن هو الموعد طيب ولكم إن تتصوروا كافة الأحاسيس والخواطر
سهر وتفكير وقراءة قرآن وجاء رمضان وكنت أصلي التراويح ممتدبرا مستحضر هذا الشعور إن هذا هو آخر رمضان لك يا رجل وكنت أكرر قول علي بن أبي طالب
أي يوميَّ من الموت أفر يوم لا قدر أم يوم قدر
يوم لا قدر لا أرهبه ومن المقدور لا ينجو الحذر
وأقول
إذا صح منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب تراب

ومضى العام على ذلك زهد في الحياة وسهر طوال الليل ونوم من الفجر حتى صلاة الظهر وتأخر عن العمل ودعاء وكتابة مذكرات والوصية وتحديث الوصية الخ مايفعله المشرف على الموت
بعد التفكير في الأمر مليا توصلت إلى أن التاريخ المعتبر هو الهجري وبالتالي فالموضوع سيكون يوم 5 رجب الله المستعان
يوم 5 رجب 1420 قررت أنني لن أخرج من المنزل وظللت نائما اتصلت بي زوجة أحد الأصدقاء تقول إنه سيصل من السفر اليوم ولا يوجد احد لاستقباله في المطار ومطلوب مني أن أذهب لاستقباله ( حلو هي دي)
لا أستطيع الرفض طيب ماذا أقول أقول لها أصل أنا خايف اموت وكل هذه العنترية أين ذهبت
يوم لاقدر لا ارهبه ومن المقدور لا ينجو الحذر
توكلت على الله (مثل طيار طائرة مصر للطيران)
ركبت سيارتي وتوجهت إلى المطار وأثناء الطريق (إثارة) لم يحدث شيء وأنا أبكي طوال الطريق وأتذكر كل ماجنته يداي ولساني وقلبي من معاصي وأكثر من قول لا إله إلا الله وكل لحظة أتوقع أنها هي هذه اللحظة ومر اليوم وكان هناك مشاكل كثيرة حدثتت ذلك اليوم لا مجال لذكرها هنا ولكن لم أمت
إذن ميلادي وجاء 25/10 ولم يحدث شيء وطبعا كان كثيرون حولي قد علموا بالأمر وأنني متأثر بالرؤيا فعلا وأصبح المر مثار تهكم شفت ما متش يعني ده احنا اللي حنموت قبلك عملت لنا شبورة بس الخ
بصراحة لا أخفيكم سرا لقد كان عاما جميلا

مش أنا

كل إنسان متحضر من حقه أن ينتقد واقع المسلمين ويغمز الدين من خلال ذلك النقد.
... يجب أن يحتقر المجتمع الفقير الجاهل الذي نعيش فيه ويحترم العالم المتحضر.
... حر فيما يعتقده وأن يعبر عن وجهة نظره ويناقش في كل الأمور مهما كانت مقدسة وقدسية.
... من حقه أن يطالب بالتغيير لأجل التغيير.
... من حقه أن يتعاطف مع أي طرف في أي قضية ومن ثم يعطيه لقب بطل أو شهيد.
... من حقه أن يحدد الهدف الذي خلق ويعيش من أجله آنيا حسب رؤيته هو.
... يجب عليه أن يحترم ويتملق الآخر (أي آخر) ويعتبر رأيه معتبرا كما يجب عليه أن لا يحترم الآخر الذي اختار الإسلام منهجا.
... يلجأ إلى الدين وقت اللزوم ليستشهد به على ما يؤيد معايير حضارته.
... يرى أن علماء الدين (رجال الدين) ليسوا فوق النقد وهم بشر مثلنا وبالتالي كل أقوالهم مرفوضة.
... يرى أن العودة إلى جذورنا الإسلامية هي تخلف بينما العودة لجذور الآخرين حتى لو كانت إغريقية أو يونانية هي استفادة من الحضارات الأخرى.
... يعتقد أن الإسلام قشر ولب وأننا (معاشر المتحضرين) لنا الحرية في تصنيف ما هو قشر وما هو لب.
... يقول العمل عبادة ولا يرى العبادة التي هي عبادة عبادة.
... يؤمن أن شارع الديموقراطية (الاشتراكية سابقا) هو الطريق لحل لمشاكل البشرية.
... يجب أن يتذوق الموسيقى والفنون والمسرح والسينما.
... يحب نلسون مانديلا و جيفارا وطه حسين ونزار قباني وقاسم أمين ونجيب محفوظ ويتعاطف مع سلمان رشدي (ويكره ....).
... ينبغي ألا يظهر علاقته بالدين إذا حدثت هذه العلاقة وأن يجعلها سرا بينه وبين ربه لأن الدين بعيد عن الحياة.
... يجب أن يعتقد بالحرية اللامحدودة والمساواة اللامحدودة للمرأة مع الرجل بل وأفضلية المرأة على الرجل.
... حر أن يختار لنفسه المفردات اللغوية التي يستخدمه مهما كانت سبابا أو فحشا.
... من حقه ان يعرف الحرية والحضارة بالحدود التي يراها هو.
... يؤمن بتعريف حقوق الإنسان على ما نزل إلينا من منظمات حقوق الإنسان العالمية.

الاثنين، يناير 22، 2007

كان لي صديق -1

يبدأ اليوم الساعة الرابعة عصرا عندما تنكسر حرارة الشمس وأتوجه إلى منزل صديقي مشيا أو أجلس أنتظره ليأتي ليبدأ اليوم بالتسكع في الشوارع والمناقشة في كافة مواضيع الحياة وحتى الساعة الثانية صباحا نكتب الشعر والقصص القصيرة ونقرأ كافة أنواع الأدب ونحتقر العالم فعلا نحتقر كافة المخلوقين ونرى نفسينا أذكى وأرقى منهم جميعا (مش فاكر ليه) وكان هذا رأيي فيه وهو نفس رأيه في كان عندما يسافر تتعطل حياتي تماما حتى أنني قلت فيه شعرا
سأقتل نفسي إلى أن تعود...
كنا نتشارك النظرة التشاؤمية للعالم وأننا لا نصل إلى ما نستحق أو مانتمنى
ماذا ننتظر وأيدينا اقصر من ان تلمس ما نبصر
أعيينا أقصر من أن تبصر مانسمع
كنا نقول....
طبعا الحال لم يستمر على ذلك سوى خمس سنوات نعم من أول المراهقة وحتى تغيرت الاهتمامات لن أقول كيف ولكنه مشهد تكرر كثيرا لاحقا أن أصادق انسانا وتفرق بيننا الاهتمامات أو الزمان أو البيئة
أنا متأثر جدا بقول الله عز وجل "ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون" رد بقوله اشمعنى دي يعني فيه آيات مؤثرة كثير وهو مستغرب حالي وتسربت نظرتي الاستعلائية التي تعلمناها سويا إلى نظرتي إليه ونظرته إلي (مش مشكلة) أنا اصبح عندي أصحاب كثيرون غيره يشاطرونني الاهتمامات وهو كذلك أصبح له أصحاب غيري وسارت الحياة وفي كل مرة أكتسب صديقا وأفارقه يحدث عندي هذا الألم النفسي أنا مقصر في حق فلان وفلان وفي مرة قابلت أحد الأصدقاء الأكبر سنا فقال لي أنه عاد من السعودية ولم يجد أصدقاء ولكنه لايهمه ذلك ويحس بالاكتفاء النفسي وقال لي إنني عندما أتخطى الثلاثين من عمري لن أحس بمشكلة من هذا الأمر وتعجبت من قوله وفعلا حدث والآن وأحيانا أحس بحنين البحث عن الأصدقاء القدامى وأحيانا أجد بعضهم عن طريق الانترنت أو أقابله في الشارع أو أقابل من يعرفه ونتبادل أرقام المحمول ولا يحصل أن نتواصل وقد نرسل رسائل في العيد ولكني لا أجد الوقت لكي أقوم بواجب الصداقة والآن وانا في الأربعين أحس بمتعة أن تعيش بلا أصدقاء ألا تحتاج إلى أحد ومن يحتاجك يجدك وفيا مخلصا تقوم بالواجب إلى أن تنتهي مهمتك معه وتنسحب بغير جزاء ولا شكور أصبحت لا أتعجب إذا اتصل أحدهم لحاجة وفجأة اختفى مشكورا بعد انقضائها. شكرا له أنه لم يمثل عبء الصداقة الدائمة بكافة حقوقها وواجباتها ولم يحرمني من تذكره إياي وقت الحاجة وحسن ظنه بي لا أحزن فعلا من ذلك بل أسعد.
وجدت الأسبوع الماضي أن صديقي هذا قد أخذ منصبا مؤثرا في إحدى القنوات الفضائية وأنه يوجه إلى حد كبير سياستها الإخبارية والتي بدورها توجه الكثيرين في أنحاء العالم ورأيت صورته (ياه هو أنا عجوز كده) طيب عايز إيميله أو تليفونه بعد 19 سنة من حادثة الآية المذكورة طبعا أريد أن أتعرف عليه لأنه مشهور وكنت سعيدا جدا عندما رأيته يغطي أخبار العراق لإحدى القنوات (شوفوا ده زميلي) والحقيقة أنه لم يعد زميلي من 19 سنة وهذا هو ما يحدث دائما نرجع إلى الصداقات القديمة وننبشها إذا كانت مفيدة حتى لو كانت الفائدة هي تلك فقط : إن هذا الشخص المشهور كان زميلي

يوجد ملحق

الجمعة، يناير 19، 2007

صدام والشعر

قال ودود شمس الدين أحد محاميي صدام ان صدام اخذ يلقي قصائد تتحدث عن الفروسية والتحمل والبطولة والجهاد، قائلا انه اتم تلاوة القرآن ثماني مرات خلال شهر رمضان (وكان هذا في آخر يوم قبل إعدامه)


أعجبتني جدا هذه المقولة فالقرآن وقود الإيمان والصبر ثم إن شعر الفروسية والأخلاق يحفز إلى التمثل بالقيم العليا التي قد يكون صاحب الشعر مدعيا لها ولكنها تصور الكمالات في ألفاظ رصينة وتحفز على الاقتداء به فيها
بل قد يكون هذا الشعر وقودا لقائله نفسه أن يحاول التمثل بصفات ادعاها وليست فيه

في أول جلسة لمحاكمة صدام كتب بيتين من الشعر في كراسته
اشمخ عزيزا مهرك البارود... وان تعثر الزمان يعود...
عزمنا للدهر نيرانا مخبأة... اخدود في الوغى يتبعه اخدود...
يدعو الى الصمود ويؤكد ان المهر لهذه العزة والكرامة المفقودة لايكون الا بالبارود وان اعترضك شيء جانبي وجعلك تتعثر فلا بد ان الزمان يدور دورته ويعيد التاريخ نفسه ثانية وان الحرب طويلة وليست قصيرة
وله قصيدة
أطلق لها السيف لاخوف ولاوجل... أطلق لها السيف وليشهد لها زحل
وبغض النظر عن جودة شعره من عدمها فهي تعبر فقط عن حاله ونفسيته ومقصدي من هذه التدوينة هو هذا: أن الشعر دافع للثبات والتخلق بالمثل العليا وهو كالكلام حسنه أحسن من الكلام وقبيحه أقبح من الكلام لأنه احتوى على عنصر تأثير زائد عن الكلام العام وهو التحسينات الشعرية
أنظر إلى المتنبي وقد قال
الخيل والليل والبيــداء تعرفنــــي **** والسيف والرمح والقرطاس و القلم
ولما هاجمه قطاع الطرق لقتله فر فذكره خادمه بها فعاد فقاتلهم حتى قتل فدفعته إل التخلق بالخلق الذي ادعاه من الشجاعة
أنظر إلى قول معن بن أوس
لعمرك ما أهويت كفي لريبة ..... ولا حملتني نحو فاحشة رجلي
ولا قادني سمعي ولا بصري لها ..... ولا دلني رأي عليها ولا عقلي
ولست بماش ما حييت لمنكر ..... من الأمر لا يمشي إلى مثله مثلي
ولا مؤثر نفسي على ذي قرابة ..... و أوثر ضيفي ما أقام على أهلي
و أعلم أني لم تصبني مصيبة ..... من الدهر إلا قد أصابت فتى قبلي
من منا لا يتمنى أن يقول هذه الأبيات عن نفسه صادقا فيها على سبيل الكمال: التنزه عن الفواحش والمنكرات بالسمع والبصر والفكر والنظر واليد والرجل والصبر على الشدائد وحسن الإيثار للأهل وذوي القرابة والضيف أمل جميل لو تمثلناه وقد تمثله عروة بن الزبير وكان يتمثل بهذه الأبيات وقد قطعت رجله ومات ولده وقال الناس ما أصابه ذلك إلا بذنب عظيم

اقرأ في الزهد لابن العتاهية
لدوا للموت وابنوا للخراب، *** فكلكم يصير الى تباب
لمن نبني ؟ ونحن الى تراب *** نصير، كما خلقنا من تراب
الا يا موت، لم ار منك بدا *** اتيت وما تحيف وما تحابي
كانك قد هجمت على مشيبي *** كما هجم المشيب على الشباب

واقرأ في الأنفة وعزة النفس ومكارم الأخلاق لامية العرب للشنفرى وهي عظيمة
أديـم مطـال الجـوع حتـى أميتـه ..وأضرب عنه الذكر صفحاً فأذهـل
وأستـف ترب الأرض كيلا يرى لـه.. علـي من الطـول امـرؤ متطـول
ولولا اجتناب الذأم لم يلـف مشـرب .. يعـاش بـه إلا لـدي ومأكـل
ولكن نفسـاً مـرةً لا تقيـم بـي ..علـى الـذام إلا ريثمـا أتحـول
يتحدث عن نفسه ربما صادقا وربما كاذبا ما أجمل لو كنت أنا بهذا الكمال وهذه الأنفة والنفس المرة التي لا تسمح لي بالبقاء على أمر يستوجب الذم إلا بقدر ما أتحول عنه إذا أحسست باقترابه وأستف التراب خير لي من أن يرى أحد له فضلا علي وفيها أبيات كثيرة رائعة أعرض عن ذكرها لكي لا أدخل في شرح غريب ألفاظها

اقرأ قول عبد الله بن رواحة رضي الله عنه يحفز نفسه وقد رأى من نفسه تهيبا يوم غزوة مؤته فكسر غمد سيفه وقال والله لا أعود إلى الدنيا
أقسمت يا نفس لتنزلنه
لتنزلنه أو لتكرهنه
إن أقبل الناس وشدوا الرنة
مالي أراك تكرهين الجنة
هل أنت إلا نطفة في شنة
رضي الله عنه هل أنت يا نفس إلا قطجرة في طوفان
انظر إلى هذا الحوار بين عمر بن الخطاب وأعرابي جاء يسأله
يا عمر الخير جزيت الجنه
اكس بنياتي وأمهنه
وكن لنا من الزمان جنه
أقسم بالله لـتفـعـلنه

فقال عمر رضي الله عنه: فإن لم أفعل يكون ماذا؟
فقال الأعرابي :

إذاً أباحفص لأذهبنه
فقال عمر رضي الله عنه : فإذا ذهبت يكون ماذا؟
فقال:

يكون عن حالي لتـسألـنه
يوم تكون الأعطيات هنه
وموقف المسؤول بينهنه
إما إلى نار وإما جنه

فأعطاه عمر قميصه ولا يملك غيره ودخل داره وهو يقول وموقف المسئول بينهنه إما إلى نار وإما جنه فهو لم يعطه لجودة شعره أو مكافأة لمدحه بل لأنه اتعظ بوعظه وسهل الشعر دخول هذا الوعظ إلى قلبه

انظر الى تمثل الإمام أحمد رحمه الله بهذين البيتين

إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل... خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحسين الله يغفل ساعة ... ولا أن ما يخفى عليه يغيب
فدخل داره وأغلقها وظل يرددها
وتكملتها
لهونا لعمر الله حتى تتابعــت.. ذنوب على آثارهن ذنــوب
فياليت ان الله يغفر ما مضـى ..ويأذن في توباتنـا فنتــوب

الخميس، يناير 18، 2007

صدام صدام

لا تملوا مني من حديثي عن صدام. يوم العيد مدرسة تعلمت منها الكثير أثرت في سلوكي وأخلاقي وآمالي.
مصائب مكفرة وقعت لصدام قتل أولاد الناس فقتل أولاده وقتل الناس فقتل وسجن الناس فسجن.
نفسي أقول يرحمه الله تمنعني موانع شرعية ولكن عندنا دعاء في الشرع يحل هذه الإشكالية
"اللهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك وأنت غني عن عذابه اللهم إن كان محسنا فزد في حسناته وإن كان مسيئا فتجاوز عنه"
مررنا الليلة على دار مناسبات وقد كتب عليها حفل تأبين صدام فقالت ابنتي هم لسة فاكرين فقلت لها إن حدث قتل صدام لن ينسى وله ما بعده وسيظل
في ذاكرتنا, هذا ليس حدثا عاديا.
قرأت قول أحدهم أن صدام كان يرتعد ونقول له العب غيرها ثم ماذا حدث له أنزلت عليه الشجاعة فجأة؟ إن الثابت عندنا وقفته وقت النطق بالحكم ووقفته حين دوى بالتوحيد والحبل على رقبته ورفضه أن يغطي وجهه قيض الله له من ينشر شجاعته ونطقه بالشهادتين فغاظهم ما تسرب منهم فقالوا أنه كان يرتعد ويحرك أصابعه، وليكن ثم وصل قراره إلى أن المرتعد وغيره يموت فمات شجاعا .. وصل قراره إلى أن اللحظات الأخيرة ثمينة يمكن أن ينطق فيها بالسباب لمن حوله وتمجيد الشعب وعاشت فلسطين وسب اليهود ومدح البعث والله هذا ما كنت أخشاه فعلا وخاصة أن هذا ما حدث في المحكمة ولكنه اختار الشهادتين والاستغاثة بالله بقوله "ياالله" وترديد الشهادتين كأنه خطيب وليس كأنه ميت.
لقد أحييت أيها الميت قلوبا وفي الموت أيضا حياة لقد أصبحت أردد الشهادتين كثيرا خوفا أن أموت فجأة تفضيلا لهما على أي ذكر آخر نعوذ بالله من الغفلة
قرأت في موقع مفكرة الإسلام مقالة جديدة بعنوان شهادة لا تكفي
ردا منهم على العلماء الذين تسرعوا بالحكم على الرجل دوون معرفة بما أحدثه في آخر عقد من حكمه من تغير وأيضا رد على قول من قال إنه لم يتبرأ من البعث وفيه قراءة لرواية كتبها صدام اسمها اخرج منها يا ملعون بثها عقائده الأخيرة وكيف أنه تخلى عن القومية وارتكن إلى الإسلام وقد قرأت أجزاء منها وأعتقد انها دعوية جدا يدعو إلى أركان وأخلاق الإسلام.
اعذروني أكثرت الحديث عنه ولكن حقيقة خواطر كثيرة حول الموضوع تزدحم في وجداني وسأكتب مرة أخيرة عنه سأتكلم عن مقولة قرأتها عن تأثره بالشعر في تثبيته.

الأربعاء، يناير 17، 2007

المحمول والخبز


نفس الشارع وعلى الجانب الآخر على بعد عشرين مترا


الأمانة

دار بيني وبين صديق أودع عندي وديعة هذا الحوار بتصرف
عصفور: انا سعيد بثقتك الغالية مش عشان سبب شخصي ولكن لأن هناك لازال ناس تثق في بعضها وتتعامل بالأمانة
صديق: الحمد لله شوف يابني اسمعها مني لو الواحد فقد الثقة في يوم من الأيام أن يكون خلاص مافيش حد خالص تثق فيه
يبقى قول على الدنيا السلام وساعتها الواحد لا يثق حتى في أولاده ولا زوجته ولا أبوه ولا أمه ورفع الأمانة من علامات الساعة صح؟
عصفور: صح
صديق: فأكيد أن مازال ناس على الحق أو على الأقل ما زال ناس كويسين من جيلنا عنيهم مليانة وبيخافوا من يوم القيامة فأنا باتمنى أن الواحد ما يوصلش لليوم اللي يفقد الثقة في كل من يعرفهم صحيح بقى مطلب صعب ولكن الواحد بيتوكل على الله وبيستخير بس برضك أنت ممكن تكتب حاجة تثبت حقوق الناس عندك
عصفور: ايوة حاضر فعلا معك حق بس انا باعمل كدة في المفكرة بس هل هي كافية ولا لازم وصية
صديق: يعني الواحد يكتب ورقة بتوقيعه من ضمن أوراقه أنه له عند فلان مبلغ كذا وعليه لفلان مبلغ كذا
عصفور: وصية
صديق: لو بتقدر تعل في الوصية كل ما يحصل حدث جديد يبقى كويس
عصفور: المفكرة معروف عني انها فيها كل حاجة وبعدين باقفللها لما تتسد
صديق: بس على الأقل يبقى الناس تثق أن الراجل ده كان عليه حاجة زي كده بجانب معرفة زوجته بأمور هامة زي دي وطبعا أنا في الآخر مش بأشك فيك وزي ما تقول كده بأراهن على ثقتي فيك وربنا المستعان
عصفور: جاوب هل المفكرة كافية
صديق: أنت اللي تقول يا فتك أنت أعلم بظروفك وظروف البلد في مصر وهل لو حصل حاجة وطالبت أنا أو غيري بشيء ها يقتنعوا ولا هايقولوا إجري يا يابني من هنا روح العب بعيد وإجابة على سؤالك هل المفكرة تكفي فالجواب (بشكل عام وليس في حالتي أنا فقط) هو لو أن أهلك يقبلوا بما فيها فهي كافية يبقى خلاص
عصفور: معروف عني انني اكتب كل شيء في المفكرة ولا أترك شيء والجميع يعرفون ذلك
عصفور: http://ctybrd.blogspot.com/2006/12/blog-post_22.html
صديق: انت أدرى بهم
صديق: أنا كنت قريت المقالة دي منك قبل كده .. أقصد موضوع المفكرة
عصفور: فهي اريح من موضوع الوصية
صديق: صحيح طبعا
عصفور: حيث أن المتغيرات كثيرة مش تقعد تكتب وصية وتعدل فيها
انتهى الحوار بتصرف =================================================
روى الشيخان من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما قال : "حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين رأيت أحدهما وأنا انتظر الآخر ، حدثنا أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ، ثم علموا من القرآن ، ثم علموا من السنة ، وحدثنا عن رفعها ، قال : ينام الرجل النومة فتُقبض الأمانة من قلبه فيظل أثرها مثل الوكت ، ثم ينام النومة فتقبض فيبقى فيها أثرها مثل أثر المجْل ، كجمر دحرجْتَه على رجلك فنفط فتراه منتبرا وليس فيه شيء ، ويصبح الناس يتبايعون فلا يكاد أحد يؤدي الأمانة ، فيقال : إن في بني فلان رجلا أمينا ، ويقال للرجل : ما أعقله وما أظرفه وما أجلده وما في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان ، ولقد أتى عليَّ زمان ولا أبالي أيكم بايعت ، لئن كان مسلما رده علي الإسلام ، وإن كان نصرانيا رده علي ساعيه ، وأما اليوم فما كنت أبايع إلا فلانا وفلان"
رأى حذيفة رضي الله عنه الأمانة نزلت وترسخت في قلوب الرجال ورأى تعلمهم القرآن واالسنة وكان ينتظر الآخر وهو رفع الأمانة ووصف النبي رفع الأمانة بأنه يرفع بسهولة من قلوب الرجال مجرد نومة فتقبض منه ويظل أثرها مثل "الكالو"
وتصير مثل الجمرة التي تشبه أن تكون مشتعلة وإنما هي رماد يعني يظل منها ذكرى ونعوذ بالله من ذلك حتى ترى الرجل وتقول ما أعقله ما اظرفه وما أجلده وما في قلبه أمانة توفرت فيه كافة الصفات الظاهرية الجميلة ولوفتشت من فتشت والعياذ بالله لقد فقدت الكلمات معناها وصارت أثرا بعد عين وصارت رمادا بعد أن كانت جمرا متوقدا خذ مثلا كلمات مثل غدا أو يومين أو بعد نصف ساعة سآتيك أو سأعطيك الدين في الموعد الفلاني لقد فقدت هذه الكلمات معناها لقد أصبحنا نسمع هذه الكلمات ولا تعني لنا شيئا والله لقد أصبحت إذا أعطاني انسان وعدا فوفى به أشكره كثيرا وأؤيده وأمدحه مع أنه واجب عليه
كان لي على رجل إيجار شهري وكان يتأخر ويقول إن أسبوع أو عشرة أيام تأخير لا يعد تأخيرا (والقسط شهري) فلاحول ولا قوة إلا بالله والحمد لله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "لايكاد" وهي تدل على أنه تبقى بقية
وانظر وتعجب إلى حالنا إن في بني فلان رجلا أمين
يصبح وجود رجل أمين عملة نادرة لدرجة أنه يحكى أن في البلد الففلاني أو الحي الفلاني رجل أمين نعوذ بالله أن ندرك ذلك

الاثنين، يناير 15، 2007

دعاء الاستخارة 2

تكملة لموضوع دعاء الاستخارة 1
نقول بعض الملاحظات
- بعض الموضوعات تكون تحتوي على تفاصيل بداخلها ما أجمل أن تستخير على كل مرحلة من مراحل الموضوع الداخلية
- لا تنتظر بعد الصلاة أن ترى شيئا أو رؤيا أو راحة نفسية أو انقباضا نفسيا بل عليك أن تسير في الأمور بمقتضى السعي الجاد في كل خطوة مثلا أخذت موعدا اذهب وألح في تأكيد الموعد مع عدم التعلق القلبي بشيء تعلق فقط بالرضا الذي تنتظره من الله بما سيئول إليه الأمر
- لا تهمل دور الاستشارة والأخذ بالأسباب
إذا فعلت ذلك واستخرت استخارة حقيقية وسارت الأمور في تشعباتها فاستحضر دائما بما أنك استخرت أن مايؤول إليه الأمر هو أفضل الاحتمالات ولا تتشكك في ذلك مهما كانت أفضليته غائبة عنك.
من تمام اليقين أن تحسن الظن بربك أنك وكلت أمرك إليه في الاختيار وأنه يكون عند ظن عبده فظن به سبحانه ماشئت ظن به أنه يعلم حقيقة الأمور وبواطنها وقادر وأنت لا تقدر كما أوضحنا سابقا ويورثك ذلك علما بأن ما آلت إليه الأمور هو الخير..
وماذا عن التشعبات الأخرى التي لم تسر فيها الأمور وقد تكون أنت ترى فيها خيرا ظاهرا؟ سيرضيك الله باختياره لك ببركة دعائك "ثم رضني به".
واستعن على الرضى بيقينك أن مالم تسر فيه الأمور إما أنه مفضول أي أقل أفضليه وإما أنه شر حتى وإن بدا لك بادي الرأي فيه خير فهو ليس كذلك يقينا لأنه أمر لم يكن أي لم يحدث والذي يعلمه "كيف كان سيكون لو كان" هو الله سبحانه وتعالى الذي أنت دعوته ورضيت به عليما قديرا يختار لك.

أقول إن هذه الوصفة تغلق باب الندم لأن الإنسان لو أن له واديان من ذهب تمنى أن يكون له ثالث ولا يملأ عين بن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب فطبع الإنسان المركب فيه هو الطمع وأنت تتمنى لو أن لك جميع الأمور التي تختار بينها.
حسن ظنك بربك وأخذك بسبب الاستخارة يغلق باب التطلع إلى الاختيارات الأخرى التي فاتت ويرضيك بالاختيار الذي آل إليه الأمر فالحمد لله على نعمة الاستخارة
أغلق أبواب الندم والنقاش في الأمور سيأتيك الشيطان أومن يلبسون ثياب الناصحين لماذا فعلت هذا أو لماذا لم تقل يارجل لقد كان عندنا حل آخر؟ باختصار أنت لم تقل ولم تطلب منهم البدائل لأنه قدر لك أفضل الأمور المطروحة وماكان هو افضلها لك أنت بعينك ليس لأحد آخر ولو كان جميع أهل الأرض يناسبهم الحلول الآخرى فأنت يناسبك الحل الذي اختير لك لأن الذي يعلمك ويعلم الخيارات هو الذي اختار لك فله الحمد وبه التوفيق وعليه التكلان
رضينا به ربا

الجمعة، يناير 12، 2007

دعاء الاستخارة 1

دعاء الاستخارة "اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك"
الاستخارة عنصر هام في حياة المسلم وسبب أهميتها مرتبط بإيمانه بالله وقدرته وعلمه ومعرفة العبد بنفسه وأنه قاصر علمه قاصرة قدرته عن معرفة عواقب الأمور وما تؤول إليه
علم النبي صلى الله عليه وسلم اصحابه الاستخارة في الأمر كله واعتبر العلماء ما حدده النبي صلى الله عليه وسلم من صلاة ركعتين دون الفريضة شرطا في تحقيق المقصود من ورائها وهو أن تكون ركعتين من غير الفريضة يعني لا يصح أن تكون دعاء عاديا دبر الصلاة أو أثناء الصلاة المكتوبة مثلا
حتى يستفرغ المرء قلبه ويخلص لجوءه لله حين يكون الغرض من الصلاة هو الدعاء بدعاء الاستخارة فالله سبحانه يمن على من لجأ إليه وهو سبحانه مجيب المضطر إذا دعاه فتحقيق الاضطرار إلى الله سبحانه والفقر إليه يتحقق أكثر بأن تكون هاتان الركعتان من دون الفريضة ومخصصتين لسؤال الاختيار.
"أستخيرك بعلمك" وهو توسل إلى الله سبحانه وتعالى بصفة من صفاته وهي علمه سبحانه فأنت تسأل الله سبحانه بما أنه العليم التام العلم وتتوسل إليه أن يختار لك من الأمور المطروحة امامك أو من أمرين أو من امرين واحد أن تفعله اولاتفعله وجاء التوسل بصفة العلم مناسبا لطلب الاختيار لأن الذي يختار عليه ان يعلم حقيقة الأمور وعواقبها وما تؤول إليه ولا يعلم ذلك تمام العلم إلا الله سبحانه وتعالى
نعم الإنسان قد يعلم بعض العلم لكن معرفة ولكن معرفة عواقب الأمور إلى الله سبحانه وتعالى وإذا فرضنا أن قد يخمن عواقب الأمور بقياس الشيء على نظائره وأشباهه مما حدث لمن سبقه أو مما حدث له من خبرات الحياة فهذا مطلوب في جزء الاستشارة ودراسة الأمور والأخذ بالأسباب ولكن تمام العلم بعواقب الأمور لا يكون إلا لله سبحانه وتعالي
"وأستقدرك بقدرتك" إذا اخترت الأمر فقد لا تستطيع تنفيذه او تضمن قدرتك على تنفيذه أو الوصول إليه إلا بقدرة الله سبحانه فلا حول ولا قوة إلا بالله
تطلب من الله سبحانه القدرة أستقدر أطلب القدرة وتتوسل إليه في سؤالك القدرة بصفته سبحانه القدرة التامة وصفات الله إلى صفات المخلوقين هي صفات الكمال أما صفات المخلوقين فهي عارضة ناقصة وهي أيضا قدرة بقدرة الله سبحانه كما قال سبحانه "واصبر وماصبرك إلا بالله "
"وأسألك من فضلك العظيم " ربما يكون الخير في هذا الأمر ليس في نفسه فقط بل بصفات زائدة عليه أو في غيره أو فضل يزيدك الله منه
ومع أننا قد سألنا الله سبحانه بعلمه وقدرته وفضله العظيم ففي استكمال الإقرار بصفات الله سبحانه وتعالى والتبرؤ إليه من الحول والقوة تقول "فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب"
أنت يارب سبحانك علام الغيوب الذي يعلم عواقب الأمور والمغيب منها غيبا نسبيا أو غيبا مطلقا ربما يكون هناك أمور حاضرة وغيبت عنك ويعلمها الله سبحانه وتعالى وهو الذي يختار لك
قد يقال إن ما قدر يكون ولكن نقول إن مما قدر أيضا وقوع الشيء بأسبابه فكما أن العمل يكون سببا للرزق فقد قدر لك الرزق وقدر لك العمل الذي هو سبب الرزق فإن الاستخارة سبب لوقوع الأمور الخيرة والبعد عن الأمور التي قد يكون مئالها غير حسن
نعود إلى الدعاء وما مضى كان مقدمة بين يدي الدعاء التوسل إلى الله سبحانه بصفاته أما السؤال نفسه أو الطلب فهو
"اللهم إن كنت تعلم أن في هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري"
ما هي معايير اختيار الأمر؟ أن يكون فيه الخير في الدين والمعاش وعاقبة الأمر وهذه المعايير يختار بها من يستشار أو يدرس أمرا أن يكون في الأمر خير في الدين أي في اللآخرة والدنيا في الحال والمستقبل وهذا هو المعيار الذي تدعو الله أن يختار لك الأمر الذي يحققه
وإذا كان في هذا الأمر كل هذا الخير فماذا تسأل الله؟
تسأله "فيسره لي ويسرني له" أن يكون الأمر ميسر لك وأن تكون أنت ميسر له ويكون لديك القدرة والسهولة النفسية على تنفيذ الأمر وتقبله وتطلب منه البركة كما أنك سألته بصفة فضله العظيم " ثم بارك لي فيه"
وقد تيسر الأمور لك وتصد أنت عنها أو لا يكون لديك القدرة عليها مالية أو بدنية
وعلى النقيض تستعيذ بالله سبحانه وتعالى من الأمور التي قد لا يكون لك خير فيها وقد تكون أنت راغبا فيها
"وإن كنت تعلم أن في هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه"عدنا إلى صفة العلم
وكما قيل في التيسير تقول في الصرف أن يصرف الأمر عنك ولا يكون ميسرا لك ولا تقبل أنت عليه
فما الحل إذا كنت تسأل الله أن يختار لك في أمر ولم يكن فيه خير وصرفه الله عنك وصرفك عنه لابد من إتمام فضل الله عليك أن يتم فضله عليك باختيار أمر فيه خير لك
"ثم اقدر لي الخير حيث كان " من الأمور المطروحة أمامي أو من غيرها "حيث كان"
وأن تكون راضيا باختيار الله لك
"ثم رضني به"
نكمل فيما بعد في الكلام عن فائدة الاستخارة في قفل أبواب الشرور النفسية
والحمد لله

الخميس، يناير 11، 2007

تسالي

قرأت أرقام صادرة من غرفة التجارة بخصوص المبالغ التي نستهلكها من اللب والسوداني سنويا ما يقدر ب 220 مليون جنيه
وأرقام أخرى حول الياميش وتسالي العيد
اقرأ
http://www.masrawy.com/News/2007/Egypt/Politics/january/9/tasaly.aspx
وعليه قررت كرد فعل مقاطعة منتجات التسالي مع العلم أنني لست من المدمنين عليها وأيضا النظام الغذائي يلزمني بتقليل استهلاكها ولكن كرد فعل على هذا الرقم أخذت هذا القرار وفي الغالب قراراتي تكون لا رجعة فيها
أحزنني جدا أن علمت إقلاع المزارعين عن زراعة القطن لصالح اللب والسوداني

الثلاثاء، يناير 09، 2007

التفكير ثوابت ومتغيرات

قضية التفكير في الدين ترجع إلى قضية هامة جدا وهي قضية الثابت والمتغير في الدين.

طبعا هناك أشياء في أي نظرية أو ايديولوجية خاضعة للتغير.

الدين يحتوي على ثوابت ومتغيرات والثابت معروف وإذا لم يكن معروفا فمن المفيد البحث فيه لمعرفة حدوده.

المشاكل تنشأ إذا طغت منطقة المتغير على منطقة الثوابت أو العكس يعني غيرنا طبيعة بعض الأجزاء من طبيعتها المتغيرة إلى طبيعة الثوابت أو العكس أي حولنا الثوابت إلى متغيرات وخاضعة للتفكير والمناقشة والتغير والاجتهاد الشخصي تنشأ مشاكل

وإذا نظرنا إلى المتغيرات على أنها ثوابت وجوامد تنشأ مشاكل الجمود وتغييب العقل وإلغاء التفكير والاجتهاد المطلوب شرعا.

الثوابت وصلنا إليها عن طريق التفكير تفكرنا وتدبرنا واقتنعنا أنها ثوابت.

المساحات المخصصة للثوابت والمتغير لا شك انها تتغير بين بعض مناهج التفكير وبعضها الآخر ولكن مبدأ التغير والثبات لا يستطيع أحد إنكاره.

أعني أن مبدأ وجود ثوابت لا يستطيع أحد إنكاره حتى لو كانت هذه الثوابت هي أسس للتفكير فقط وهذا المبدأ مطلوب ومتفق عليه وانطلاق الأفكار من ثوابت وأيديولوجيات هو مايكفل التطور الحضاري وبناء الحضارات على ما سبق من إنجازات الحضارات الأخرى أو ماسبق من إنجازات نفس الحضارة.

إذا قلنا لا يوجد شيء اسمه ثابت : ممكن نوافق لكن الواقع يكذب هذه الدعوى وإذا قلنا إن هذا الثابت هو مثلا الحرية أو الديموقراطية أو إن هذا الثابت هو عدم وجود ثابت لا يوجد مشكلة .

ولكن عندي دليل أو يقين أن الثوابت التي ثبتها أفضل من الثوابت التي ثبتها غيري وغيري عنده دليل على أن ثوابته أفضل من ثوابتي أو المرجعية التي ثبت أشياء على أساسها أفضل من مرجعيتي هذا لا ينفي وجود اتفاق بيننا على وجود ثوابت.

الثابت الذي ثبته أنا أزعم أنني أعلم يقينا انه أفضل لأني أزعم أن الذي ثبته لي وألزمني بكونه ثابتا وليس متغيرا هو الله سبحانه الباقي الدائم الحي الذي لا يموت والجن والأنس يموتون الحكيم العليم (حكيم وعليم) وقادر سبحانه وأرشدني أن أعتبر بالثوابت الموجودة فيما مضى.

مبدأ وجود الصراع مبدأ قديم وليس حديث فوجود صراع بين البشر أيا كان سبب الصراع مبدا موجود. خطط واستراتيجيات وأساليب معالجة هذا الصراع ومحاولة الانتصار في هذا الصراع أو ذاك أو حتى محاولة التعايش تحت ظل الصراع أعتقد انها تشبه الثوابت هي طبعا ليست ثوابت ولكنها تشبه الثوابت

الطبيعة البشرية أو الأخلاق البشرية تنضم تحت مجموعة من الأخلاق يمكن ثابتة في المسميات حتى لو تغيرت في مظاهرها مثلا لا ننكر وجود صفة المكر في الإنسان أو صفة المداراة أو التعايش مع العدو أو صفة البطش على اختلاف وسائلها أو صفة التسلط ولا ننكر وجود صفة الكبر والانتصار للرأي وإن كان خاطئا صفة الجشع صفة الطمع الرغبة الرهبة وأعتقد لو سردنا أمثلة على هذه الصفات البشرية سنجد أنها عناصر الصراع والتعامل مع هذه العناصر أعتقد أننا لدينا أمثلة أو أدلة شرعية لكيفية التعامل معها.

أيضا يتميز هذا الطرح بأن مصدر هذه الثوابت أو المعلومات هو مصدر رباني يخبرك الله سبحانه بالوحيين عن أشياء مغيبة إذا آمنت بها فتستفيد كثيرا وستؤمن حينئذ أنها حقيقة وأنها ستصادف الواقع وإذا كنت لا تؤمن بها فسوف تعرض عنها من الأساس وتتركها جانبا وبالتالي تبحث عن وسائل أخرى للمعرفة قد تصل وقد لا تصل إلى عين الحقيقة ولا أنكر أن الواقع يثبت أن بعض الغربيين يصلون إلى بعض المباديء التي نراها يقينا ثوابت.

أيضا تتميز الثوابت التي نؤمن بها أننا نحبها وهي ميزة لا يستهان بها

وصلنا إليه عن طريق التفكير وأحببناه وهذا الحب عنصر يجعلنا نتشبث به ونعتقد بثباته وأنه لا يتغير وأنه سبيل للوصول إلى الحق المطلق طبعا وجود الحق المطلق هذا من الأشياء التي قد نتفق أو نختلف عليها ولكن نؤمن بوجود الحقيقة المطلقة ووجود الحل الشامل لجميع المشكلات علمه من علمه وجهله من جهله.

لا أنكر أنه يحدث أن يقوم البعض بتغليب مساحة الثابت على مساحة المتغير وكما قلت يسبب الكثير من المشكلات الفكرية ومن ضمن أعراض هذه المشكلات وجود بعض الناس يأخذون رد فعل مضاد بتعميم الأحكام وإنكار مبدأ وجود ثوابت من أساسه أو أوصلهم ذلك إلى اتخاذ موقف أن الدين يمنع من التفكير

ولا تغل في شيء من الأمر واقتصد .. كلا طرفي قصد الأمور ذميم

أقول وإتماما للفكرة أن الثوابت ليس منها الأحاديث الضعيفة وليس منها فتاوى واجتهادات الفقهاء التي تختلف باختلاف الأحوال والأزمنة وليس منها الفهم الخاص للنصوص فيما سوى فهم القرون التي شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بالخيرية

الاثنين، يناير 08، 2007

ذهبت إلى الشهر العقاري

طبعا ما رأيته رأيتم كلكم أضعافه عندما تذهبون إلى أي مصلحة حكومية ولكن هذا هو التدوين ربما تتغير الأزمان ويأتي ناس يقرأون ما نكتب بعد أن تنصلح الأحوال أو تزداد فسادا
- غرفة مليئة بالموظفين لا يعملون شيئا وأخرون مطحونون لا يضعون القلم والغرفة المليئة إذا دخلت عليهم أشاروا إليك في عصبية أن تخرج إلى الغرفة الأخرى
- رأيت أحد جيراننا ويصلي معنا في المسجد ويبدو عليه الطيبة وليست لي به علاقة وجدته موظفا هناك ويبدو أنه لم يلحظني في المسجد وصرخ في بكبرياء للخروج من الغرفة ولما قام للوضوء لصلاة الظهر ظللت أتابعه نعم هو بطيابته ولكن الكائن المتسلط بداخله يخرج في العمل.
- رأيت امرأة أخذت أمها لتوكلها أمها في استلام معاشها من البريد وعندما سألت الموظفة الأم العجوز فيم تريد أن توكل ابنتها نطقت في صعوبة استلام الراتب من البريد بينما أصرت الابنة على التوكيل العام وقامت الموظفة بعمل التوكيل العام وعندما وصلت إلى كاتب التوثيق سأل المرأة العجوز فأجابت نفس الإجابة وقامت الإبنة بالشغب وأعجبني إصرار الموظف على عدم التوكيل فيما سوى رغبة الأم
جدير بالذكر أن الأم كانت لا تستطيع القيام وكانت ابنتها تنادي عليها من الداخل وكنت أنا الذي أسندها حتى تصل وعندما فرغتا كنت أنا الذي أسندها حتى باب الخروج
- رأيت فعلا الموظفين يستعدون للصلاة قبلها بقدر زائد ممكن أن يكون بسبب الملل الذي يسيطر عليهم من رتابة العمل

الجمعة، يناير 05، 2007

توبة صدام

اقرأ في تفاصيل الرد على من زعموا أن لا توبة له
مواضيع التوبة عند الله سبحانه وتعالى ولها تفاصيل وطبعا تعلمون حديث الذي قتل 99 نفسا وكملهم مائة والله سبحانه وتعالى ممكن يتكفل للعبد المظلوم بحقه من فضله إذا قبل توبة العبد وفيه ايضا حديث أن الله يعجب لرجلين يقتل احدهما الآخر ويدخلان الجنة وأحاديث أخرى ونحن هنا لا نحكم بجنة ولا نار لأحد ولكن غرضي من الدخول في هذا الموضوع والدفاع عن الرجل هو أنني أريد من الجميع الانتباه لخطر الإعلام وخطر إيران وخطر الشيعة من الناحية السياسية حتى إن لم يكن من الناحية الدينية أنا لم أقل حلبجة كذبة أبدا ولم اقل أن الأنفال كذبة بل قلت إن من قتلوا في حلبجة هم من الإيرانيين معظمهم وما وصلت إليه بعد بحث
إن إيران استخدمت مواد كيميائية سربت إليها عن طريق إسرائيل ووجهت بعدها أمريكا اللوم لإسرائيل واستخدم صدام غاز الخردل كرد على ذلك هذا مثال فقط على التدقيق ثم دعونا نتفق نقول مجرم وتاب ولنا الظاهر
هل تعلمون معنى يغرغر؟ هل حضر أحد منكم ميتا يحتضر؟
التوبة تقبل وهذا عند الله إلا في حالة الوصول إلى مرحلة اللارجعة وهي الغرغرة أو وصول الروح إلى الحلقوم فتكون مثل الغرغرة أما قبل ذلك فكل شيء وارد يمكن يطول عمره وكم رأينا وسمعنا عن ناس يتيقن موتهم قريبا ولا يتوبون ثم إننا نتكلم عن آخر عشر سنوات من حكمه وليس من حياته
أعتقد أن الذي يتوب من قريب قد يكون للناس عنده حقوق لا يستطيع ردها وأعتقد أيضا أن هناك حقوق لا يمكن ردها مثل الدماء مثلا فهل أقفلت باب التوبة على القاتل حقيقة نحن لا نرضى أن يعاملنا الله سبحانه هذه المعاملة بل نطمع ونرجو أن يعاملنا بعفوه
وفرعون لم تقبل توبته لأنه كان قد غرغر وأدركه الغرق فهمت من إعدام صدام أن المشنقة لا تقتل في لحظتها لأن الطبيب طلب منهم الانتظار خمس دقائق وبعضهم قال انتقل فممكن يتوب في هذه اللحظات ولا تقبل توبته أنظر رحمة ربنا والفرصة كم هي طويلة ولكن نحن نريد أن نضيقها ممكن ترد تقول طيب الواحد يعمل اللي هو عايزه وبعدين يتوب ماشي إذا ضمنت قدرتك على التوبة وعرفت أجلك
ونقطة هامة أخرى وهي أن الموازين عند الله حسنات وسيئات يعني ما يغلب منهما وعندنا مثل من التاريخ يزيد بن معاوية العلماء توقفوا في شأنه حتى إن الإمام أحمد رحمه الله قال لا أحبه ولا أكرهه
ومع ذلك يذكر العلماء حديثا صحيحا ينطبق عليه رغم ما فعله
أول جيش يغزو القسطنطينية مغفور له
وكان هو أمير الجيش بعد أبي أيوب الأنصاري
ومثال آخر الحجاج بن يوسف وله حسنات في الجهاد إلى جانب سيئاته
فأحسن الأحوال مع من هذاا حاله التوقف فيه إن لم نستطع ذكر حسناته
وآخر آخر نقطة لابد أن نعرف أن أرض العراق هي أرض الفتن والفتن هي اختلاط الحق بالباطل لدرجة لا تميزهما وأعتقد أن وجود شخص مثل صدام كان مطلوبا والشاهد على هذا هو الحال الآن
هل تعلم حديث رواه مسلم
يحسر الفرات عن جبل من ذهب فيقتتل عليه الناس فيقتل من كل مائة تسع وتسعون
وقال أيضا عليه الصلاة والسلام في رواية البخاري فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا ومع ذلك فهم سيكونون عالمين بالحديث ويقتلون بعضهم وكل واحد يطمع ان يكون هو الواحد
وقرأت بدون أن اصدق أو أكذب أن الأمريكان لديهم تفاصيل عن موضوع الذهب هذا وهو أحد محركاتهم للسيطرة على العراق
أكرر مشكلتنا في المواقف المبدئية والتي قد نأخذها غالبا من الصور أكثر من اي شيء آخر الصور في الإعلام

الخميس، يناير 04، 2007

برضه صدام

تكملة لتعليقي السابق
والله يا أخواني أنا كنت سنة 1990 أرى كفر صدام حسين لما بلغنا من عداوته للإسلام وعامل لنفسه 99 اسم وعامل صنم أعلى مش عارف من ايه وبيحرم حد يدوس على جريدة فيها اسمه وقتل الأكراد وكذا وكذا والآن بعد ان انكشف المستور وظهر لنا من قتل الأكراد في حلبجة ومن هم الشيعة وماذا يحدث عندما يتولون السلطة وكنت قبل سقوط بغداد أقرأ استغاثات من أهل السنة هناك أن الشيعة يجمعون الأسلحة وانهم يستعدون لقتل المسلمين السنة بعد سقوط صدام
تعالوا نتفق على قاعدة أولية وهي أن الإعلام كاذب وأننا ينبغي أن نحذر بلع الطعم الذي يدسونه دائما لنا تعالوا ندقق في مصادرنا في معلوماتنا نعم قام الجنود العراقيون ببعض المخالفات في الكويت نعم حصل غزو الكويت ماذا فعل الكويتيون فيما بعد ماذا رد الكويتيون على محاولات عزة ابراهيم للصلح ماذا تسبب في غزو صدام للكويت هل هو اعتباره لها مقاطعة تبع ملكيات السيد والده كما زعموا لنا ام كونهم كانوا يستنزفون نفط العراق من تحت لتحت كما ثبت لاحقا
لماذا لم يتم حل مشكلة العراق والكويت كما حلت مشكلة اليمن وارتريا أو كما يحاولون حل مشكلة الإمارات مع ايران أو قطر والبحرين أو السعودية وقطر او حلايب وشلاتين أو حتى جبل طارق
مابين اغسطس و17 يناير (ذكرى أليمة بالنسبة لي) كانت الجيوش قد تجيشت والهجوم البري ومش عارف ايه
ولم يجرؤ أحد أن يقول أطفال العراق أو مرضى العراق أو أو أين رقة القلب هذه كانت
رجاء رجاء أخير ليسال كل منا نفسه عن أي معلومة يبني عليها موقف من اين اتت لي هل أتت لي كما أريد أن أتلقاها أو أتت لي كما يراد لي أن أتلقاها
من قتل الأكراد
ابحث في جوجل "حقيقة مذبحة حلبجة"